Home » بي بي سي » العمالة الوافدة التي تخلت عنها دبي: نتضور جوعا
عمالة وافدة في دبي

Getty Images

أبرزت الصحف البريطانية الصادرة الجمعة عددا من القضايا من بينها تعامل الإمارات مع العمالة الوافدة التي تخلت عنها الشركات التي تعمل فيها وسط أزمة وباء كورونا، وتسمم المعارض الروسي أليكسي نفالني بمادة نوفيتشوك، وموقف حكومة المحافظين من بي بي سي.

البداية من صفحة الشرق الأوسط في صحيفة الغارديان، وتقرير لكيتي ماكي من دبي بعنوان “أتضور جوعا…العمالة الوافدة التي تخلت عنها دبي”.

وتقول الكاتبة “لا يعرف حسن ما إذا كان سيأكل اليوم. فالباكستاني البالغ من العمر 30 عامًا يعيش في دبي، منذ أكثر من عقد، ويعمل كعامل بناء. ولكن عندما تفشى وباء كورونا، فقد المال الذي ادخره لثمن التذكرة للسفر إلى الوطن وفقد وظيفته. وبدون راتبه لا يستطيع العيش في الإمارات. ولا يمكنه تحمل تكاليف الحياة الباهظة”.

“المعاناة كبيرة جدا. بالكاد لدينا أي طعام ولا يوجد دعم. نظرًا لأنه ليس لدينا أي أموال ، لا يمكننا السفر من هنا أيضًا “. “كيف سنشتري التذكرة؟”، هكذا تحدث حسن إلى الكاتبة.

وتضيف الكاتبة أن حسن و 98 من زملائه تُركوا لتدبر أمورهم بأنفسهم في معسكر عمل مترب على مشارف المدينة مع القليل من الاتصالات من الصاحب العمل السابق، وهو شركة إنشاءات ومقاولات محلية.

وتضيف أن المبنى المكون من ثلاثة طوابق على عشرات من عنابر النوم المتهالكة، كل منها مليء بأسرة معدنية بطابقين. التباعد الاجتماعي غير ممكن في مثل هذه الأحياء الضيقة. المجمع مسور ومحاط بحراسة أمنية. مطبخ مشترك كبير كان خلية نحل من النشاط قبل ستة أشهر أصبح خاويا، فلا يوجد طعام لطهيه.

وتقول الكاتبة إنه في وقت مبكر من الوباء، أمرت حكومة الإمارات الشركات التي توظف العمال المهاجرين بمواصلة تزويدهم بالطعام والسكن أثناء بقائهم في الدولة، حتى لو تم تسريحهم. ومع ذلك، لم تمتثل العديد من الشركات، مما ترك العمال يعتمدون على التبرعات الغذائية. ولم ترد حكومة دبي على طلب للتعليق على ذلك.

“يقوم الضيوف بزيارات متقطعة ويقدمون شيئًا. لكن عندما لا يأتي أحد ، علينا أن نجوع. يقول حسن: “ليس لدينا شيء”.

الحاجة ماسة. تقوم بعض المجموعات المجتمعية الآن بتوزيع تبرعات بمئات الوجبات كل أسبوع.

وقالت كلوديا بينتو، المسؤولة في مؤسسة خيرية لتقديم المساعدة للمهاجرين الجائعين أثناء الوباء: “الوضع يائس للغاية بالنسبة لهؤلاء الرجال”. “نحن نقدم وجبات مطبوخة. لا يزالون يتعرضون لضغوط كبيرة لإعادة الأموال إلى عائلاتهم. لكن الأهم أن يأكلوا شيئًا “.

ألكسي نفالني

ظل نافالني يقود أنصاره في مظاهرات لسنوات في روسياReutersظل نافالني يقود أنصاره في مظاهرات لسنوات في روسيا

وننتقل إلى صحيفة آي، التي جاءت افتتاحيتها بعنوان “ألكسي نفالني، المعارض الروسي الذي كشف فساد السلطة”.

وتقول الصحيفة متهكمة: يجب أن يكون (الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين سيئ الحظ. بطل الديمقراطية هذا ، الملتزم بشدة بالتعددية السياسية والشفافية يجد سمعته الطيبة ملطخة مرة أخرى حيث يقع خصم آخر ضحية للتسمم. ماهي الفرص؟؟

وتضيف أن قوات الأمن الروسية مهووسة بإسكات زعيم المعارضة أليكسي نافالني، وسجنته مرارًا لتنظيم مسيرات احتجاجية غير قانونية، ومنعه من الانتخابات الرئاسية، واتهامه بغسل الأموال ومداهمة منازل أنصاره.

وتضيف أنه هكذا من قبيل الصدفة، تم تسميمه الآن بمادة نوفيتشوك في محاولة لقتله.

وتضف لا يزال نافالني في العناية المركزة – الآن في ألمانيا – في غيبوبة طبية وعلى جهاز التنفس الصناعي. وكما قالت المستشارة الألمانية ، أنغيلا ميركل: “كان من المفترض أن يتم إسكاته. وهذا يثير أسئلة صعبة للغاية لا يمكن إلا للحكومة الروسية الإجابة عليها ، ويجب أن تجيب عليها”.

وتتساءل تُرى ما هي جريمة السيد نافالني؟ كشف خبايا النخبة المالية والحاكمة في روسيا، وكشف الفساد، والسخرية من الأقوياء.

مقر بي بي سيBBC

المحافظون وبي بي سي

وجاءت افتتاحية صحيفة الغارديان بعنوان “بوريس جونسون وبي بي سي: إنها معركتنا أيضا”.

وتقول الصحيفة إن حكومة بوريس جونسون شهدت سجلًا فوضويًا خلال الوباء، حيث غالبًا ما تراجعت الموافقة العامة على إدارتها الأزمة إلى مستويات منخفضة. على النقيض من ذلك، شهدت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) في الغالب نموًا في جمهورها وتعزيز سمعتها، و بالرغم من أن هذه الأرقام عادت الآن إلى مستويات طبيعية، لكنها لا تزال جيدة. لكن حكومة المحافظين اختارت هذه اللحظة لخوض معركة ضد الهيئة “الموثوق بها عمومًا في البلاد”.

وتقول الصحيفة إنه يبدو أن هناك تصميما من الحكومة على إلحاق الضرر ببي بي سي. كما أنه أنه يبدو أن هناك عزما من جونسون وكبير مستشاريه، دومينيك كامينغز، لخوض حروب ثقافية.

وتضيف أن جونسون لديه أزمات حقيقية، من بينها أزمة كوفيد 19 والمدارس وأوروبا والضرائب، لكنه خرج عن طريقه يوم الأربعاء ليعلن أن الحكومة ستنشر قريباً “خريطة طريق لإصلاح هيئة الإذاعة البريطانية”.

وتقول الصحيفة عندما يقول الساسة أشياء من هذا القبيل، فمن واجب بقيتنا أن ننتبه ونحاسب. وترى أن بي بي سي تواجه تحديات لا جدال فيها في عصور الإعلام الرقمي والاجتماعي، لكن الوزراء لا يريدون بي بي سي أفضل أو أكثر ثقة، بل يريدون أن تصبح كيانا ضعيفًا ومهمشًا يمكن أن تنحيه الشركات الإعلامية العالمية ذات الأجندات التجارية والثقافية والسياسية الخاصة بها جانبًا. يجب مقاومة هذا.

وترى الصحيفة إن ذلك لن يتم إيقافه إلا إذا حدثت ثلاثة أشياء. أولاً، يجب على هيئة الإذاعة البريطانية الاستمرار في معالجة أخطائها. ثانيًا ، يجب الدفاع عن هيئة الإذاعة البريطانية ورسوم الترخيص، على الرغم من مشاكلهما، من قبل كل من مؤيديها ومتابعيها وكل من يدرك أن ما يمكن أن يحل محلها سيكون أسوأ بكثير. ثالثًا، يجب أن يدرك عدد كافٍ من المحافظين أن مستقبل منبر إعلامي مستقل يتمتع بسمعة عالمية هو أكثر أهمية لمستقبل هذا البلد من تسليم موجات الأثير إلى روبرت مردوخ.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com