Home » بي بي سي » الانتخابات الأمريكية 2020: من المدرّسة التي قد تصبح سيدة الولايات المتحدة الأولى؟
جيل بايدن

EPA

وقفت جيل بايدن وسط صف مدرسي خال من الطلاب، كانت تدرّس فيه اللغة الإنجليزية في التسعينيات، مُلقية كلمة يوم الثلاثاء بعد أن رشّح الحزب الديمقراطي زوجها، جو بادين، رسميا للمنافسة في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وبعد أن حثّت الناخبين على التصويت لزوجها، التحق بها جو بادين، الذي أشاد بسماتها كسيدة أولى محتملة للبلاد. وقال: “فليفكّر كل شخص منكم من كل أنحاء البلاد، وليتذكر معلمته المفضّلة التي منحته الثقة كي يؤمن بنفسه. هكذا هي جيل بايدن”.

لكن ما الذي نعرفه عن المرأة التي قد ترافق زوجها قريبا إلى البيت الأبيض؟

حياتها الشخصية

ولدت جيل جاكبز في يونيو/حزيران من عام 1951 في ولاية نيو جيرسي الأمريكية، وكانت الابنة الأكبر من ضمن خمس شقيقات، ونشأت في ضاحية ويلو غروف في فيلاديلفيا.

وكان قد سبق لها الزواج من زميلها السابق لاعب كرة القدم بيل ستيفينسون. كما أن جو بايدن كان قد زوجته الأولى وابنته، التي كانت في عمر السنة، في حادث سيارة عام 1972، في حين نجا ولداه، بيو وهنتر، في ذاك الحادث.

تقول جيل إنها عام 1975 تعرفت على جو عن طريق أخيها، وكان هو في ذلك الوقت سيناتورا في حين كانت هي لا تزال في الجامعة، علما أنه يكبرها بتسع سنوات.

“كنت أواعد شبابا مرتدية بناطيل جينز وصنادل وقمصانا قطنية، ثم وصل هو إلى باب بيتنا مرتديا جاكيتا رسميا وحذاءا جلديا، فقلت لنفسي: يا إلهي، لن نتفاهم ولا حتى بعد مليون سنة”. وتخبر مجلة فوغ: “لكننا خرجنا معنا لنشاهد فيلم رجل وامرأة في فيلاديلفيا، وانسجمنا جدا”.

وقالت إن جو عرض عليها الزواج خمس مرات قبل أن توافق أخيرا. “لم يكن بمقدوري أن أتسبب بأن يخسر أولاده أما ثانية. لذا كان عليّ أن أكون متأكدة مئة بالمئة من قراري”.

تزوجا في مدينة نيويورك عام 1977، ورزقا بابنتهما آشلي عام 1981.

توفي بيو بايدن بسبب سرطان الدماغ في مايو/أيار عام 2015، وكان في عمر 46.

تحدثت جيل بايدن عن عائلتها وعن الصعوبات التي واجهتهم أثناء دعمها لزوجها في الانتخابات الرئاسية. “أعلم أننا إن ائتمّنا جو على هذه البلاد، فإنه سيعاملها كما عامل عائلته، كما عاملنا – سيجمعنا معا،سيدفعنا نحو الأمام عندما نحتاج لذلك، وسيحافظ على وعوده بأن تكون أمريكا لنا جميعا”.

مهنة التعليم

أمضت جيل بايدن، والتي تبلغ 69 عاما، عقودا من حياتها وهي تعمل كمدرسة.

وكانت قد حصلت على شهادة جامعية وشهادتي ماجستير، كما حصلت على دكتوراه في التعليم عام 2007. وقبل انتقالها إلى واشنطن، درّست في جامعة مجتمعية (تأتي بعد المرحلة الثانوية في أمريكا وتقدم شهادات بعد سنتين) في ولاية ديلاوير الأمريكية، وفي مدرسة ثانوية عامة، وفي مشفى أمراض عقلية للمراهقين.

وألقت خطابها يوم الثلاثاء في صفها القديم في مدرسة برانديواين في ولاية ديلاوير، حيث علّمت منذ عام 1991 وحتى 1993. وكانت أستاذة لغة إنكليزية في كلية نورثرن فيرجينيا في حين كان زوجها يعمل نائبا للرئيس. “إن التدريس ليس عملي، بل هو أنا” – هذا ما قالته في تغريدة لها على تويتر قبل خطابها يوم الثلاثاء.

السياسة

تحمل جيل بايدن لقب سيدة أمريكا الثانية عندما كان زوجها نائبا للرئيس أوباما منذ عام 2009 وحتى 2017. وخلال تلك الفترة، كانت تروج للجامعات المجتمعية، وتطالب بحقوق عائلات العسكريين، وتنشر الوعي بخصوص الوقاية من سرطان الثدي.

عام 2010، استضافت قمة البيت الأبيض للكليات المجتمعية، التي كانت تسعى “للإضاءة على دور الكليات المجتمعية في بناء القوة العاملة في أمريكا”.

كما أطلقت مبادرة مع ميشيل أوباما اسمها “ضم القوى”، لمساعدة المحاربين القدامى وعائلاتهم للوصول إلى برامج التعليم والتوظيف.

عام 2012 نشرت كتابا للأطفال بعنوان “لا تنسى.. الله يحمي قواتنا” بناء على تجربة حفيدتها كجزء من عائلة عسكرية.

وكانت جيل داعمة بارزة لزوجها خلال حملته الانتخابية عام 2020 وظهرت بجانبه في عدة مناسبات.

Comments are closed.

WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب