Home » بي بي سي » انتخابات الرئاسة الأمريكية 2020: جو بايدن مرشح رسمي للديمقراطيين الذين يعدون بإنهاء “فوضى” دونالد ترامب
جو بايدن

Getty Images

أعلن مؤتمر الحزب الديمقراطي رسميا جو بايدن مرشحا للرئاسة الأمريكية عن الحزب

أُعلن جو بايدن رسميا مرشحا للحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية 2020 أثناء المؤتمر الذي عقده الحزب مساء الثلاثاء للإعلان عن مرشحه، مدعوما من مسؤولين سابقين كبار في الولايات المتحدة.

وحضر رئيسان سابقان للولايات المتحدة؛ هما بيل كلينتون وجيمي كارتر، لدعم بادين كمرشح للحزب الديمقراطي، كما حضر وزير الخارجية الأمريكي السابق كولن باول، من الحزب الجمهوري، لدعم بايدن أمام ترامب.

وقال بيل كلينتون إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “جلب الفوضى إلى المكتب البيضاوي”.

ويتقدم بايدن على ترامب في استطلاعات رأي حول الانتخابات الرئاسية القادمة، التي من المقرر إجراؤها في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وانعقد اجتماع الحزب الديمقراطي عبر الإنترنت، بسبب فيروس كورونا، وسط غياب جماهير الحزب عن المؤتمر. ومن المقررأن يكون مؤتمر الحزب الديمقراطي الذي ينعقد الأسبوع المقبل مؤتمرا افتراضيا أيضا.

وسُمى بايدن، الذي تولى منصب نائب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، مرشحا رسميا للحزب الديمقراطي مساء الثلاثاء بعد إجراء عملية إثبات الحضور للتصويت عبر الإنترنت من خلال رسائل مسجلة من مندوبي الحزب في خمسين ولاية أمريكية.

كولن باولGetty Images

وصف كولن باول، وزير الخارجية الأمريكية السابق، ترامب “بالكاذب”، معلنا تأييده لبايدن

وألقى بيل كلينتون الخطاب الرئيسي لليلة الثانية من مؤتمر الحزب الديمقراطي الثلاثاء بعنوان “القيادة مهمة”.

وقال كلينتون: “نحن نقود العالم بينما نحن الاقتصاد الصناعي الرئيسي الوحيد حول العالم الذي تضاعفت فيه البطالة ثلاثة مرات”.

وأضاف: “في وقت مثل هذا، لابد أن يكون المكتب البيضاوي مركزا للقيادة، بدلا من كونه مركزا لعاصفة. فليس هناك الآن سوى الفوضى”.

وقال كولن باول: “بايدن لديه نفس القيم التي تعلمتها في جنوب برونكس، وأثناء الخدمة العسكرية”.

وأضاف الجنرال، الذي زُينت أكتافه بأربع نجوم أثناء الخدمة العسكرية، أنه يؤيد بايدن مرشحا للحزب الديمقراطي لأنه يريد أن “يستعيد البيت الأبيض هذه القيم”.

ووصف باول، الذي خدم كوزير خارجية في إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش وشوهد في عدة مؤتمرات للحزب الجمهوري في السنوات القليلة الماضية، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه “كاذب”، معلنا تأييده لبايدن.

بذلك ينضم باول إلى العديد من أعضاء الحزب الجمهوري الذين أعلنوا تأييدهم لبايدن، بينهم الحاكم السابق لولاية أوهايو جون كاسيش الذي أعلن تاييده في الليلة الثانية من مؤتمر الحزب الديمقراطي.

بيل كلينتونGetty Images

قال الرئيس الأمريكي بيل كلينتون إن ترامب “جلب الفوضى إلى المكتب البيضاوي” أثناء مؤتمر أعلن خلاله تأييده لبايدن

كما تحدثت سيندي ماكين، أرملة عضو مجلس الشيوخ الراحل جون ماكين، عن الصداقة التي جمعت بين زوجها وبايدن، لكنها لم تعلن تاييدها رسميا للمرشح الديمقراطي.

وانضم جون كيري، وزير الخارجية الأمريكي السابق، إلى الهجوم على طريقة إدارة ترامب للبلاد أثناء المؤتمر الافتراضي للحزب، قائلا: “في الجولات الخارجية للرئيس، يتحول الأمر من مهمة للنوايا الحسنة إلى مسلسل من الأخطاء”.

وأضاف: “فهو يقطع علاقاتنا بحلفائنا، ويكتب رسائل غرام للطغاة. وأرى أن الولايات المتحدة تستحق رئيسا يلقى تقدير الآخرين، لا سخريتهم”.

وألقت جيل بايدن، زوجة المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية، خطابا رئيسيا في إطار المؤتمر الحزبي من فصل دراسي فارغ في مدرسة ديلواير الثانوية حيث كانت تدرس اللغة الإنجليزية في عقد التسيعينيات من القرن العشرين.

وحثت جيل الجميع على التصويت لزوجها، الذي انضم إليها أثناء إلقاء هذه الكلمة، قائلة: “الأعباء التي نحملها ثقيلة، لذلك نحتاج إلى شخص أكتافه قوية”.

وأضافت: “أعلم أننا إذا عهدنا بهذا البلد إلى جو، فسوف يعمل لتحقيق صالح أسركم كما فعل مع أسرتنا: فلنوحد صفنا، ولنكن كلنا واحد”.

في غضون ذلك، مُنح بعض الأعضاء الشباب من الحزب الديمقراطي، الذين يعدون نجوما صاعدة في سماء الحزب، مثل عضوة الكونغرس السابقة عن ولاية جورجيا ستايسي إبرامز، دقائق محدودة لإلقاء كلمات مختصرة في مؤتمر الحزب.

واستغلت ألكسندريا أوكاسيا كورتيز، عضوة الكونغرس عن ولاية نيويورك، التسعين ثانية التي منحت لها للمشاركة في المؤتمر في إلقاء الضوء على سياسات ما يُسمى بالجناح التقدمي للحزب الديمقراطي دون أن تذكر بايدن أثناء حديثها.

جيل بايدنGetty Images

حثت جيل بايدن الأمريكيين على توحيد الصف وراء بايدن

كما أعلنت تأييدها للسيناتور ساندرز مرشحا للحزب للرئاسة الأمريكية. رغم ذلك، كتبت ألكسندريا تغريدة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر جاء فيها: “كل التهاني، دعونا نفوز في نوفمبر/ تشرين الثاني”.

ولا يزال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يصور بايدن على أنه “دمية” في يد اليسار المتشدد. وكان ترامب قد ظهر الثلاثاء الماضي في أحدث محطات حملته الانتخابية، التي استمرت لأسبوع كامل، في ولاية أريزونا التي تحتدم فيها المنافسة بين المرشحين الجمهوري والديمقراطي.

وتشير نتائج أغلب استطلاعات الرأي إلى تقدم بايدن على ترامب رغم تضييق الرئيس الأمريكي الحالي الفارق بينه وبين منافسه في الأسابيع القليلة الماضية.

ومن المقرر أن يستمر مؤتمر الحزب الديمقراطي، الذي سيعقد في ميلووكي في ويسكنسون، خلال الأربعاء والخميس، متضمنا كلمات سيدلي بها كل من: المرشحة لمنصب نائب الرئيس الأمريكي للحزب الديمقراطي كامالا هاريس، والمرشحة الديمقراطية السابقة للرئاسة الأمريكية في 2016 هيلاري كلينتون، والرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

وتنتهي فعاليات المؤتمر الحزبي بخطاب القبول الذي سيلقيه جو بايدن.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب