Home » بي بي سي » مسلمو الإيغور: الصين تدافع عن احتجاز عارض أزياء من الأقلية المسلمة في ظروف “قاسية”
مراكز احتجاز في شينجيانغ

Reuters

تُعرف معسكرات شينجيانغ شديدة الحراسة رسميا في الصين باسم “مراكز تعليم المهارات المهنية”

قال مسؤولون صينيون إن عارض أزياء من أقلية الإيغور المسلمة، الذي صور نفسه وهو مقيد اليدين إلى سرير في مركز للوقاية من الأوبئة في شينجيانغ، اعتقل بشكل قانوني.

وأرسل “ميردان غابار” فيديو صور فيه نفسه وسلسلة من الرسائل النصية إلى عائلته، في فبراير/ شباط الماضي.

وقد وصلت الرسائل إلى بي بي سي، ونشرت في وقت سابق من هذا الشهر.

وتتضمن الرسائل سردا نادرا ومفصلا، من داخل منظومة الاحتجاز شديدة الحراسة والسرية في منطقة شينجيانغ التي تقطنها أقلية الإيغور.

وفي روايته، وصف غابار 18 يوما قضاها مكبلا بالأغلال، مع أكثر من 50 آخرين في السجن. وقال إنه تم عزله بعد ذلك في مركز للوقاية من الأوبئة، حيث صور الفيديو.

يقول الأقارب إن الشاب، البالغ من العمر 31 عاما، نُقل قسرا إلى منطقة شينجيانغ أقصى غرب الصين، في يناير/ كانون الثاني الماضي، بعد أن أنهى عقوبة بالسجن لمدة 16 شهرا لارتكابه جريمة مخدرات، في مدينة فوشان بجنوب الصين، حيث كان يعيش ويعمل.

الآن، بعد مرور أكثر من أسبوعين على إرسال بي بي سي لقائمة أسئلة إلى السلطات الصينية، جاء الرد في شكل بيان مكتوب من المكتب الصحفي للحكومة في شينجيانغ.

وجاء فيه أنه “وفقا للمادة 37 من قانون السجون لجمهورية الصين الشعبية، يتعين على الحكومة الشعبية مساعدة السجناء المفرج عنهم على إعادة توطينهم”.

وأضاف أنه “أثناء النقل ارتكب ميردان غابار أفعال إيذاء بالنفس، وأفعال مفرطة ضد الشرطة”.

وتابع البيان: “اتخذوا الإجراءات القانونية لإيقافه، ورفعوا تلك الإجراءات فور استقرار حالته النفسية”.

وعلى الرغم من أن السيد غابار أمضى سنوات في فوشان – حيث يقول أصدقاؤه وأقاربه إنه كسب أموالًا جيدة من عرض الأزياء – فقد أعيد إلى مدينته”كوتشا” التي ولد فيها في شينجيانغ.

عرضنا بيان الحكومة الصينية على عم مردان غابار، عبد الحكيم غابار، الذي يعيش الآن في هولندا بعد مغادرة شينجيانغ في عام 2011.

وقال عبدالحكيم لبي بي سي: “إذا أرادت الشرطة ترتيب المساعدة لإعادة توطينه، للعمل أو شيء من هذا القبيل، كان ينبغي أن يساعدوه في فوشان لأنه يعمل هناك، ولديه منزل هناك”.

“لذا، ما كان يجب إعادته إلى كوتشا بالقوة”.

بالإضافة إلى ذلك، قال عبد الحكيم، لم يتم تبليغ العائلة بأي شيء عن “إعادة التوطين”، عندما تم نقل السيد غابار قسرا إلى منطقة شينجيانغ، في يناير/ كانون الثاني.

وقد عُرض على بي بي سي أدلة، على أن السلطات كانت تقول بدلا من ذلك “إنه قد يحتاج إلى قضاء بضعة أيام من التثقيف في مجتمعه المحلي”.

وتعتقد أسرة غابار أن “التثقيف” هو تعبير ملطف، يشير إلى شبكة معسكرات إعادة التثقيف شديدة الحراسة، حيث تم احتجاز أكثر من مليون شخص معظمهم من أقلية الإيغور المسلمين، في السنوات الأخيرة – والتي تصر الصين على أنها مدارس تطوعية للتدريب على مكافحة التطرف.

وفي هذه المعسكرات فُصل آلاف الأطفال عن آبائهم، وأظهرت أبحاث حديثة أن النساء أُخضعن قسرا لأساليب تحديد النسل.

ميردان غابارBBC

ميردان غابار في فيديو سيلفي تم تصويره قبل فترة من اعتقاله

لا يتطرق بيان الحكومة الصينية إلى مزاعم السيد غابار بسوء المعاملة، التي تضمنت سماع أصوات تعذيب من أماكن أخرى في سجن الشرطة، إلى جانب التكبيل وتغطية الوجه.

وكتب غابار في إحدى رسائله النصية: “ذات مرة سمعت رجلا يصرخ (من التعذيب) من الصباح حتى المساء”.

كما أن البيان لا يشير إلى مقطع الفيديو – الذي صوره بنفسه ويظهره جالسا في صمت، في مركز مكافحة الأوبئة – وملابسه قذرة ويده اليسرى مقيدة بشكل واضح إلى السرير.

بدلاً من ذلك، يسرد البيان مجموعة من السلوكيات، مثل العنف وإيذاء النفس، ما يشير ضمنا إلى أن معاملته كانت تتماشى مع القانون.

وجاء في البيان: “لقد قاوم العاملين في مجال الوقاية من الأوبئة، عندما حاولوا قياس درجة حرارته، وسبهم لفظيا وضربهم”.

وتابع: “بما أن هذه التصرفات وضعته تحت الاشتباه بارتكاب جريمة، فقد أخضعته الشرطة لإجراءات قسرية”، مشيرا إلى أن قضيته “لا تزال قيد النظر”.

قدم جيمس ميلوارد من جامعة جورج تاون، وهو خبير في سياسات الصين في شينجيانغ، ترجمة وتحليلا لرسائل غابار النصية، جنبا إلى جنب مع مقال بي بي سي الأصلي.

وقال لبي بي سي: “من المثير للاهتمام أنه لا يوجد شيء في رد حكومة شينجيانغ، يتناول وصف الظروف في مركز شرطة كوتشا المحلي: الاكتظاظ والضرب والظروف غير الصحية، وتشارك ثماني مجموعات من أواني الأكل من قبل 50 أو 60 شخصا”.

وأضاف: “بغض النظر عن سبب احتجاز ميردان في كوتشا، فإن وصفه لتلك الظروف خاصة أثناء الوباء مثير للقلق للغاية”.

وقال دارين بايلر، وهو عالم أنثروبولوجيا في جامعة كولورادو بولدر، وقد كتب وأعد أبحاثا على نطاق واسع عن الإيغور، بعد اطلاعه على نسخة من البيان الحكومي: “هذه الرسالة من سلطات الدولة الصينية تعكس نوعا من لوم الضحية، الذي كثيرا ما تستخدمه الشرطة، عندما يتم رصد استخدامها للقوة المفرطة”.

وتابع: “منذ أن بدأت حملة إعادة التثقيف في عام 2017، لم يُسمح للمحتجزين بالاحتجاج على اعتقالهم. وبدلا من ذلك، يُطلب منهم الحفاظ على ‘حسن السلوك’ والاعتراف بالذنب تحت التهديد بالضرب والتعذيب”.

كما لم يذكر بيان الحكومة الصينية كيف تمكن ميردان غابار، من إرسال مقطع فيديو لنفسه يظهر فيه مكبل اليدين إلى السرير، إلى جانب وصفه لنظام الاحتجاز الذي تعمل الصين جاهدة لإبقائه سرا.

تشير أبحاث إلى أن الصين تجبر نساء الأيغور على استخدام وسائل منع الحملAFPتشير أبحاث إلى أن الصين تجبر نساء الأيغور على استخدام وسائل منع الحمل

وقال أفراد من عائلته لبي بي سي في وقت سابق إنه، لأنه غير معروف لحراسه ، تمكن من استعادة هاتفه عندما وصل إلى بعض متعلقاته الشخصية، في مركز الوقاية من الوباء.

ويعد الفيديو، ومدته 4 دقائق و 38 ثانية، هو آخر مرة شاهدت فيها الأسرة ابنها المحتجز.

قالت لي مايا وانغ، باحثة في الشأن الصيني في هيومن رايتس ووتش: “للشرطة الصينية تاريخ طويل، في إساءة استخدام الإجراءات القسرية كوسيلة للتعذيب”.

وأضافت: “إنهم يضطهدون مسلمي شينجيانغ”.

“إلى جانب ذلك، لا أعتقد أن تفسير السلطات بشأن ميردان غابار مقنع. إذا لم يكن لدى الحكومة الصينية ما تخفيه، فعليها أن تمنح المراقبين المستقلين، بمن فيهم خبراء الأمم المتحدة ، حق الوصول غير المقيد إلى شينجيانغ”.

وترك بيان الحكومة الصينية عددا، من أسئلة هيئة الإذاعة البريطانية دون إجابة، مثل: هل كان السيد غابار كما يُزعم مكبلا بسترة تغطي رأسه ووجهه؟ هل اتُهم عمه عبد الحكيم – الذي يعتقد أنه مطلوب في الصين بسبب ما يقول إنه نشاطه السلمي – بأي جريمة؟

بالنسبة للعائلة فإن هذا البيان، كما يقولون، هو أول إخطار رسمي تلقوه يؤكد أن غابار محتجز من السلطات.

بعد أيام قليلة من إرسال غابار الفيديو، توقفت الرسائل النصية في أوائل شهر مارس/ آذار، وبشكل مفاجئ تماما كما بدأت.

وقال لي عبد الحكيم: “أعرفه جيدا. لا أعتقد أنه أذى نفسه، أعتقد أن السلطات أضرت به وتريد إيجاد تبرير لما حدث معه”.

وتابع: “من فضلكم، أروني أنه على قيد الحياة وبصحة جيدة، وإلا فلن أصدق كلمة من هذا البيان”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب