Home » بي بي سي » ترامب وإيفانكا يتعرضان لانتقادات بسبب دعم شركة مواد غذائية
ترامب وإيفانكا

Getty Images

تعرض الرئيس دونالد ترامب وابنته ومستشارته إيفانكا لانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب دعمهما شركة للمواد الغذائية ذات أصول إسبانية.

وفي وقت سابق من الأسبوع، نشر ترامب وإيفانكا صورا يظهران فيها وهما يحملان منتجات من شركة “غويا فودز”، بينما وصف الرئيس أداء الشركة بأنه “رائع”.

جاء هذا بعدما أبدى رئيس الشركة دعمه لترامب، وهو ما أثار دعوات لمقاطعة الشركة.

وأثار سلوك الرئيس وابنته مخاوف لشبهة وجود تجاوز أخلاقي.

وفي تغريدة بموقع تويتر يوم الثلاثاء، نشرت ابنة الرئيس صورة لها تحمل فيها علبة من منتجات الشركة من الفاصوليا السوداء، مرفقة بشعار الشركة القائل “إذا كانت من غويا، فهي بالتأكيد جيدة” باللغة الإنجليزية والإسبانية.

وفي وقت لاحق، قال الرئيس في تغريدة، بدون أي دليل، إن “غويا فودز تقدم أداء رائعا. حملة التشويه التابعة لليسار الراديكالي أتت بأثر عكسي، فالناس تتهافت على الشراء”. ونشر صورة له مع بعض منتجات الشركة على صفحته بموقع إنستغرام.

وقد يكون في تصرف ابنة الرئيس تجاوز أخلاقي، كونها موظفة لدى الحكومة الأمريكية، حيث تمنع القوانين الأخلاقية استخدام الوظيفة العمومية للترويج لمنتجات أو للاستفادة الشخصية والتجارية.

وكتب والتر شوب، وهو مدير سابق للمكتب الأمريكي للأخلاق الحكومية، في عدة تغريدات إن في تغريدة الرئيس الأمريكي “تجاوزا واضحا لقانون سوء استغلال الوظيفة الحكومية”.

وأضاف “هناك جانب غير مباشر لهذا التجاوز، فهو يخلق انطباعا بأن الدعم الحكومي يمكن شراؤه، فما عليك سوى أن تدعم الرئيس من أجل أن تحصل على دعم الحكومة”.

ودافع البيت الأبيض عن إيفانكا بالقول إن “من حقها التعبير عن دعمها الشخصي” للشركة.

وقالت مسؤولة الإعلام بالبيت الأبيض، كارولينا هيرلي، إن “وحدها وسائل الإعلام وحركة إلغاء الثقافة ستنتقد إيفانكا بسبب تعبيرها عن دعم شركة تعرضت للسخرية بشكل غير عادل وتعرضت للمقاطعة والتسفيه بسبب دعمها هذه الإدارة. هذه الشركة ناضلت من أجل المجتمع ذي الأصول الإسبانية”.

ولم يعلق المكتب الحكومي للأخلاق على ما نشر على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان روبرت أونانوي المدير العام لشركة “غويا فودز” قد ظهر برفقة الرئيس ترامب في البيت الأبيض خلال إعلان حكومي عن “مبادرة للرخاء الهسباني” في إشارة للمجتمع الأمريكي من أصول إسبانية.

وقال أونانوي “نحن محظوظون أن يكون لنا زعيم مثل الرئيس ترامب الذي هو رجل بناء كما كان جدّي”.

وانتشر هاشتاغ “قاطعوا غويا” بشكل واسع على تويتر، وذكّر المنتقدون بتصريحات سابقة لترامب تنم عن ازدراء للمواطنين من أصول إسبانية.

وكان ترامب قد وصف المكسيكيين في حملته الرئاسية في عام 2016 بـ”المغتصبين”، ونسبت تقارير أخرى له تعبيرا فيه ازدراء لدولة السلفادور في اجتماع عقد في البيت الأبيض في عام 2018.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب