جورج فلويد: لماذا ارتدى النواب الديمقراطيون الأمريكيون وشاح كينتي الأفريقي؟

قماش كينتي هو جزء من التراث الأفريقي

Getty images

قماش كينتي هو جزء من التراث الأفريقي

عندما اقترح أعضاء مجلس النواب الأمريكي عن الحزب الديمقراطي تشريعاً يهدف إلى إصلاحات في جهاز الشرطة الفديرالية بعد أسابيع من الاحتجاجات علىمقتل جورج فلويد، على يد ضابط أبيض، حصر النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي كل حديثهم بشيء واحد فقط وهو الوشاح الذي كانوا يضعونه اكتافهم.

قامت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب، والمشرعون الديمقراطيون الآخرون بارتداء أوشحة مصنوعة من قماش مطرز بألوان وتصاميم هندسية تعود أصوله الى دولة غانا يسمى “كينتي”.

واتضح أن هذا الوشاح مثير للجدل.

لماذا كانوا يرتدونها؟

وفقاً لمراسلة شبكة “إن بي سي نيوز”، لي آن كالدويل، فقد قامت كتلة النواب السود في المجلس بتوزيع الأوشحة على زملائهم وزميلاتهم في الكونغرس.

وتشكلت هذه الكتلة بهدف السعي لاعتماد قوانين تحقق قدراً أكبر من المساواة في الحقوق للسود.

وقالت كارين باس، رئيسة الكتلة للصحفيين يوم الاثنين إن “هذا القماش هو جزء من تراثنا الأفريقي وبالنسبة لأولئك الذين لا ينحدرون من هذه الثقافة، فقد ارتدوها للتعبير عن تضامنهم معنا”.

“هذه هي أهمية قماش كينتي، إنه للتعبير عن أصولنا وتمسكنا بأصولنا”.

وارتدى الأعضاء السود في الكونغرس وشاح كينتي في مناسبات أخرى، بما في ذلك في العام الماضي أثناء الاحتفال بالذكرى السنوية الـ 400 لوصول الأفارقة المستعبدين إلى أمريكا وكذلك أثناء كلمة حالة الاتحاد التي ألقاها الرئيس دونالد ترامب عام 2018.

وعلى مر السنين، تم استخدام قماش كينتي في الولايات المتحدة كرمز للتعبير عن الفخر بالتراث الأفريقي، بما في ذلك اثناء احتفالات الطلاب السود بتخرجهم.

ما هو أصل كينتي؟

يتميز قماش كينتي بتصاميم هندسية منسوجة بشكل معقد وغني بالألوان. وغالباً ما تراه بألوان صارخة مثل الأصفر والأزرق والأخضر والأحمر والبرتقالي.

وهو مرتبط بشعب “أشانتي” في وسط غانا ويتم ارتداؤه في مناسبات خاصة لأن صناعته مكلفة جداً.

ويتم حجز أفضل المهرة والتصاميم لهذا القماش لملوك أشانتي، وهناك تصاميم معينة تصنع من أجل الملك، والملك الحالي هو أوتوموفو أوساي توتو الثاني، أو أسانتي هيني الذي اعتلى العرش عام 1999.

وهو أحد الحكماء ويحكم في النزاعات ويشارك عن كثب في القضايا المحلية. لكن، مثل الزعماء التقليديين الآخرين، يحظر عليه الدستور المشاركة في العمل السياسي في غانا.

“الجثو على الركبة” و”القبضة السوداء” رسائل صامتة ضد العنصرية

كيف يُعامل السود أمام القانون في الولايات المتحدة؟

11 وفاة أشعلت احتجاجات ضد “وحشية” الشرطة الأمريكية

ماذا كان رد الفعل؟

تم تداول كلمة “كينتي” بكثرة على تويتر في الولايات المتحدة يوم الاثنين إلى درجة أنها أضحكت بعض المشاهير.

قام عازف الإيقاع المعروف، كويستلوف، بكتابة تغريدة في حسابه على تويتر، معبراً عن عدم تصديقه قائلاً: “في البداية اعتقدت أنهم يمزحون معي عندما حدثوني عن الأمر”.

وتمت دغدغة مشاعر المغني جون ليجند، بشكل خاص حول كيفية محاكاة الحياة للفن، حيث شارك الشهر الماضي في عرض كوميدي في الولايات المتحدة خلال الشهر الذي تم تخصيصه للحديث عن “تاريخ السود”، والذي تضمن أغنية ساخرة بعنوان “اضفكينتي إلى زيك”.

نسج قماش كينتيGetty Images

يصنع قماش كينتي يدويا من القطن والحرير

لم تظهر أي ردود فعل في غانا، حسبما أفاد مراسل بي بي سي، توماس نادي من العاصمة الغانية أكرا. بل قد يكون الغانيون سعداء بفرصة ترويج لهذا القماش.

ولكن، الكاتب الكيني نانغالا نيابولا، يرى أن استخدام الديمقراطيين لكينتي إهانة للأفارقة، موجهاً كلامه للحزب الديمقراطي: “نحن أدوات بأيديكم”.

اشتكى آخرون في الولايات المتحدة واعتبروا أن الحديث عن القماش كان يصرف الانتباه عن الإصلاحات المقترحة، حيث قال أحدهم عبر مكبرات الصوت: “الآن ليس الوقت المناسب لتعلم تاريخ قماش كينتي، أؤكد لكم أن هذا أيضاً إلهاء”.

ما هي الاصلاحات المقترحة؟

يقترح الديمقراطيون تشريعاً شاملاً لإصلاح الشرطة في أمريكا لتسهيل مقاضاة الضباط على إساءة التصرف وحظر بعض اساليب السيطرة على المعتقل مثل الضغط على مجاري التنفس التي تعرض حياة الشخص للخطر والقضاء على العنصرية.

وبينما كشف النقاب عن مشروع القانون، قامت نانسي بيلوسي بقراءة أسماء الرجال والنساء السود الذين لقوا حتفهم على أيدي الشرطة في السنوات الأخيرة.

ومع ذلك، من غير الواضح ما إذا كان الجمهوريون، الذين يسيطرون على مجلس الشيوخ الأمريكي، سيدعمون التشريع الذي يحمل اسم “العدالة في الشرطة 2020”.

وكتب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر أن “الديمقراطيين اليساريين المتطرفين يريدون وقف تمويل الشرطة والتخلي عنها. عذراً أنا أريد فرض القانون والنظام”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com