Home » بي بي سي » صحف بريطانية تناقش “غرام ترامب بالإنجيل” و”إعلانه الحرب على المتظاهرين”
ترامب يحمل الإنجيل

AFP

سيطرت المظاهرات الجارية في الولايات المتحدة على الصحف البريطانية الصادرة صباح الأربعاء حيث ناقشت “غرام ترامب بالإنجيل” و “إعلان الحرب على المتظاهرين” علاوة على مخاطر سكوت الحكومة البريطانية على ما يجري في الولايات المتحدة.

الغارديان نشرت مقالا للصحفي لوك أونيل بعنوان “ماذا نعرف عن غرام ترامب بالإنجيل”؟ويعلق أونيل على خروج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من البيت الأبيض تحت الحراسة مع معاونيه لالتقاط صور أمام الكنيسة المواجهة وهو يرفع الإنجيل بيده اليمنى.

ويقول أونيل إن ترامب أمر قوات الأمن بإخلاء المنطقة من المتظاهرين “واستخدمت في سبيل ذلك قنابل الغاز والقنابل الصوتية لتكون المحصلة في النهاية هي المشهد الذي جرى أمام كنيسة القديس جون التاريخية”.

وينقل أونيل عن أسقف واشنطن ماريان باد قولها “دعوني أكون واضحة. لقد استخدم الرئيس الإنجيل وهو أقدس نص مكتوب في الثقافتين اليهودية والمسيحية، فضلا عن استخدامه إحدى الكنائس التي تتبع إبرشيتي دون الحصول على إذن. كل ذلك كان وسيلة وبابا خلفيا لتوصيل رسالة غير أخلاقية ومضادة لتعاليم المسيح”.

ويضيف أونيل أنه في العام 2015، كرر ترامب، خلال حملته الإنتخابية للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري، إن الإنجيل هو كتابه المفضل، ثم وبعدما حصل على الترشيح، أجاب على سؤال في مقابلة مع قناة بلومبيرغ بتلاوة أكثر نص يعجبه في كتابه المفضل قائلا “لا أريد الخوض في ذلك لأن الإنجيل يعني الكثير لي وهي مسألة شخصية” وعندما سأله المقدم عن أيهما يحب أكثر: العهد القديم أم العهد الجديد، تهرب مرة أخرى”.

ويواصل الصحفي “أخيرا وبعد عدة أشهر تمكن ترامب من تذكر سطر واحد من إنجيله المفضل، وخلال العام الماضي نشر ترامب تغريدة على تويتر يمتدح مقدم برامج إذاعية في إذاعة غير يهودية يربط بينه وبين ملك إسرائيل، ويطالب الإسرائيليين بحبه كما لو كان يمثل المجيء الثاني للرب”، فرد ترامب على تويتر شاكرا ثم أورد نصا من الإنجيل.”

ويشير أونيل إلى أن “الرئيس الذي يقول إنه لا يطلب المغفرة عادة ولا يُعرف عنه الذهاب بشكل اعتيادي للكنيسة قال خلال التصويت على عزله من منصبه في الكونغرس لا أحب هؤلاء الناس الذين يستخدمون إيمانهم لتبرير الأفعال التي يعرفون أنها خاطئة”.

مظاهرات في أمريكاReuters

ويوضح الصحفي أن ترامب حصل في انتخابات الرئاسة عام 2016 على 81 في المئة من أصوات الإنجيليين.

“إعلان حرب”

الإندبندنت أونلاين نشرت مقالا للصحفية نايلا برتون بعنوان “ترامب يعلن الحرب على الشعب الأمريكي”.

تقول نايلا إن “الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن الحرب على المواطنين الأمريكيين الذين يعترضون على مقتل جورج فلويد على أيدي ديريك شوفين أحد رجال الشرطة في مينيابوليس بعدما غرس ركبته في عنق الضحية لثمان دقائق و46 ثانية”.

وتضيف “بعد أسبوع من الانتفاضة التاريخية يبدو واضحا أنها ليست بسبب مقتل فلويد فقط، ولكن بسبب كل حالة ظلم وغياب للعدالة بحق المجتمع الأسود في الولايات المتحدة بحيث أن هذه الانتفاضة حطمت أصناما عدة منها صنم الرأسمالية الأمريكية ومتاجر سلع الرفاهية وشرطة الولايات الأمريكية والعنصرية”.

وتشير نايلا إلى أن “الشرطة استخدمت العنف بشكل لم يكن متخيلا في التعامل مع المتظاهرين. فقاد رجال الشرطة سياراتهم في قلب الحشود وهاجموا المتظاهرين في منازلهم وأصابوا بعض الصحفيين والمتظاهرين السلميين باستخدام أسلحة غير قاتلة وقد فعلوا ذلك كله بموافقة من الرئيس الذي غرد على تويتر قائلا ‘عندما يبدأ السلب يبدأ إطلاق النار‘ “.

وتقول إن ترامب استدعى الحرس الوطني وإنه “لكي ينزل الجيش الأمريكي إلى الشوارع داخل البلاد يجب على المقيم في البيت الأبيض أن يفعل القانون الخاص بمواجهة العصيان والذي وضع قبل 213 سنة، وكانت آخر مرة تم تفعيله فيها خلال انتفاضة لوس أنجليس عام 1992 التي تلت اعتداء الشرطة الوحشي على المواطن الأفريقي الأصل رودني كينغ”.

مظاهرات في أمريكاGetty Images

وتضيف أن ترامب لم يكتف بالتهديد بالعنف لكن كلامه لاحقا عن المادة الثانية من الدستور- التي تكفل للمواطنين الأمريكيين الحق بامتلاك السلاح- وحديثه عن الالتزام بالقانون “يعد بمثابة رسالة استدعاء واضحة لقاعدة مؤيديه من المتطرفين البيض الذين احتشدوا قبل نحو شهر أمام مقر المحكمة في ولاية ميشيغان حاملين بنادقهم الآلية دون أن يواجهوا أي رد فعل عنيف من الشرطة”.

وتختم نايلا قائلة “لا أعرف ماذا سيطرأ على الشوارع من عنف خلال الأيام المقبلة خاصة لو فعَّل ترامب قانون العصيان”.

“لايمكن تجاهل العنصرية”

جريدة أي أونلاين نشرت مقالا لزعيم حزب العمال السابق جيريمي كوربين بعنوان “لايمكن للحكومة البريطانية تجاهل مقتل جورج فلويد”.

يقول كوربين إن “الناس يشعرون بالغضب ومنهم هنا في بريطانيا، ورغم ذلك رفض وزير الخارجية دومينيك راب شجب تصريحات الرئيس ترامب التي أعقبت مقتل فلويد، وهي تصريحات تضمنت تغريدة على تويتر قال فيها “السلب يؤدي إلى إطلاق النار” وبدأ ترامب بعدها بشكل مخز تشبيه المتظاهرين بالإرهابيين”.

ويضيف “لا ينبغي أن يشيح العالم بوجهه بعيدا، وسترتكب الحكومة البريطانية خطئا كبيرا لو تجاهلت مقتل فلويد، بل سيؤدي ذلك لتشكيل الخطر على مجتمعنا ومؤسسة الشرطة ونظام العدالة والقضاء”.

مظاهرات في أمريكاEPA

ويشير كوربين إلى أن جانبا من المواطنين في بريطانيا من السود كما هو الحال في الولايات المتحدة وسوف يتعرضون للتأثيرات التي تنتج عن العنف الذي يجري هناك، حيث توضح الإحصاءات أن المواطنين السود في الولايات المتحدة أكثر عرضة من البيض للاعتقال والحبس عند ارتكاب المخالفات.

ويخلص كوربين إلى أن “حزب المحافظين على استعداد للرقص على إيقاع كلمات الرئيس ترامب والوقوف بصمت أمام قيامه بنشر خطاب الفرقة والكراهية المجتمعية”.

ويستشهد كوربين بمقولة القس ديزموند توتو “وقوفك على الحياد في مواجهة الظلم يعني أنك اخترت الوقوف إلى جانب الظالم” مضيفا أن الآن هو الوقت المناسب “لوقوف المجتمع الدولي بشكل موحد للتضامن مع أسرة جورج فلويد وأصدقائه ومحبيه وكل من يكافحون ضد العنصرية في كل مكان”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب