آخر الأخبار
Home » بي بي سي » جورج فلويد.. الرجل الذي أشعل موته الولايات المتحدة
Floyd's face on a mural in Berlin, Germany

AFP

رسم لوجه جورج فلويد في برلين في ألمانيا

قبل أن يفارق جورج فلويد الحياة وقبل أن تشعل صورته ممددا تحت ركبة شرطي الاضطرابات التي تعمّ الولايات المتحدة، شهدت حياة الرجل نجاحات وإخفاقات.

فقد عاش لحظات سعيدة خلال سنوات مراهقته في هيوستن، حيث لعب كرة القدم الأمريكية في بطولة ولاية تكساس عام 1992.

لكنه خاض أيضاً تجربة السجن لسنوات بعد توقيفه عام 2007 بسبب السرقة.

وعند وفاته في 25 أيار/مايو في مينيابوليس كان يبلغ من العمر 46 عاماً، وكان في الغالب مثل غيره من الأميركيين، يبحث عن سبل لتحسين أوضاعه ويخوض تحديات اجتماعية وشخصية.

ويأتي موته وسط كارثة صحية واقتصادية شهدت وفاة أكثر من مئة ألف أمريكي وخلّفت أكثر من 40 مليون شخص دون وظيفة، ما فاقم من البلاء الذي أصيبت به الولايات المتحدة هذا العام.

  • ماذا حدث في الدقائق الأخيرة من حياة جورج فلويد؟
  • 11 وفاة أشعلت احتجاجات ضد “وحشية” الشرطة الأمريكية
  • ترامب يعتزم تصنيف حركة أنتيفا المناهضة للفاشية منظمة “إرهابية”

نشأ فلويد في هيوستن، تكساس، في حيّ “ذا ثيرد وارد”، الذي يعتبر قلب مجتمع الأفارقة الأمريكيين في جنوب وسط المدينة.

وهناك نشأت المغنية بيونسيه، وهي المنطقة المعروفة بنشاطها الموسيقي. ويعتقد أن لفلويد أيضاً مشاركة في ساحة موسيقى الراب في التسعينيات في هيوستن.

لكن للمدينة، التي غادرها فلويد مؤخراً، تاريخا مع العنصرية وغياب المساواة الاقتصادية على غرار أي مدينة في الولايات المتحدة.

قال دوني ليلارد، صديق جورج فلويد في الحيّ ومغني راب معروف باسم “ريكونسايل”، إنّ من يصطحبهم من خارج الحيّ يصابون بالصدمة من مشهد الفقر.

وأضاف :” الناس لا تزال تعيش في أكواخ نصبت في العشرينيات، الفقر يعمّ الجميع.. من الصعب الهرب من هذه المنطقة”.

“العملاق اللطيف”

امتلك فلويد مواهب رياضية، وكان يزيد طول قامته عن ستة أقدام وهو لا يزال في سن المراهقة. ووصفه من عرفه خلال مراهقته بـ”العملاق اللطيف”. وبرع في لعبتين، كرة السلة وكرة القدم الأمريكية.

وقال جوناثان فيل، صديق الطفولة وزميل فلويد السابق في الفريق لوسائل إعلام محلية :”لقد ذهلت، كان في الثانية عشرة من عمره ويبلغ طول قامته ستة أقدام، لم أر شخصاً بهذه القامة من قبل”.

ارتدى رقم 88 في فريق ثانوية “جون ياتس هاي سكول” لكرة القدم، واختير في ما بعد ليلعب كرة السلة في جامعة “ساوث فلوريدا” حيث درس من 1993 إلى عام 1995، بحسب قناة سي أن أن.

واتخذت حياته منعطفاً مختلفاً مع تعرّضه للتوقيف أكثر من مرة بسبب السرقة وحيازة المخدرات. بلغت الأمور ذروتها عام 2007 حين أدين بارتكاب سرقة تحت تهديد السلاح وسجن خمس سنوات.

وقال ليلارد إنه بعد إطلاق سراحه كان ينوي أن يقوم بتغييرات من أجله ومن أجل حيّه: “بينما كان يسعى لتغيير حياته، كان يهتم بالآخرين في مجتمعه”.

وتمّ تداول مقطع فيديو ينبذ فلويد من خلاله العنف المسلّح عام 2017 ويدعو الشبان العودة إلى منازلهم.

حياة جديدة

قالت عائلة فلويد لصحيفة “هيوسات كرونيكل إن فلويد انتقل إلى مينيسوتا عام 2018 بعدما شجعّه أصدقاء عبر مشروع “العمل المسيحي”.

وقال كريستوفر هاريس، صديق فلويد وزميله أيام الدراسة، إنه كان يتطلع لبدء حياة جديدة وإنه “كان سعيداً بالتغيير الذي قام به”.

وعمل فلويد سائق شاحنة وحارس أمن في جمعية خيرية وفي ملهى ليلي حيث كان يعرف باسم “بيغ فلويد”.

ومثل العديد من الأمريكيين، وجد فلويد نفسه وسط أزمة إغلاق جماعية للأعمال بسبب أزمة فيروس كورونا.

وزُعم عند توقيفه أنه حاول شراء سجائر بـ20 دولارا مزوّرة.

وأجّج موته الغضب في أنحاء الولايات المتحدة مع جنوح بعضها إلى أعمال عنف، واعتقل أكثر من 1600 شخص في عشرات المدن، ونشرت قوات الحرس الوطني في 15 ولاية.

وقال ليلارد الذي وصف صديقه بـ”رجل السلام”، إن فلويد كان سيؤيد مطالب الناس بالتغيير والاستماع إليهم، لكنه لم يكن ليقبل النهب والعنف.

وقال إن فلويد “امتلك قلباً عازماً على المغفرة، لكنه كان واحداً من الناس أيضاً. كان يعلم قبل موته عن الأذى الذي يتعرضون له”.

وأضاف :”الأمر أصبح أكبر من جورج فلويد”، فعندما تنظر إلى الاحتجاجات “تشاهد الإحباط الذي تشعر به أمريكا من نفسها”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب