Home » bbc » مظاهرات السودان : البشير يحذر من أن “الاحتجاجات ستفاقم المشاكل”
البشير

AFP

يواجه البشير دعوات للتنحي عن السلطة

حذر الرئيس السوداني عمر البشير من أن الاحتجاجات الشعبية المستمرة “ستفاقم” من مشاكل السودان.

وأضاف في خطاب أمام النقابات واتحاد المرأة أن “السودان ظل مستهدفا من قوى خارجية عبر الحصار والحروب”، مشيرا إلى أن البلاد “ظلت صامدة ولم تسقط كما حدث مع بعض دول المنطقة”.

وقال البشير إنه “لن يبيع السودان وكرامته من أجل حفنة دولارات”، وأنه “سيخرج من الأزمة الحالية أكثر قوة ومنعة”.

ويطالب المحتجون بتنحي البشير، الذي يوجد في سدة الحكم منذ قرابة ثلاثين عاما.

تمديد حالة الطوارئ

ووافق البرلمان السوداني على تمديد حالة الطوارئ في ولايتي شمال كردفان وكسلا.

وذكرت قناة الشروق المحلية أن تمديد حالة الطوارئ سببه انتشار شبكات تهريب البشر والأسلحة والمخدرات.

احتجاجات في السودان

Reuters

سقط عدد من القتلى خلال الاحتجاجات التي يشهدها السودان

وأعلن البشير حالة الطوارئ في الولايتين، في 30 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بعد تصاعد الاحتجاجات وسقوط قتلى ومصابين في مواجهات مع أجهزة الأمن.

وتقول السلطات إن 19 شخصا قتلوا الشهر الماضي خلال الاحتجاجات، أما المعارضة فتقدر عدد الضحايا بحوالي 39 قتيلا.

مطالبات بحل الحكومة البرلمان

وطالبت أحزاب حليفه له بتنحي البشير عن السلطة، وحل الحكومة والبرلمان، وتشكيل حكومة انتقالية لمدة أربعة سنوات، لكن الرئيس السوداني رفض المطالب واتهم الأحزاب المعنية “بالانتهازية”.

ودعا تحالف المهنيين السودانيين وأحزاب معارضة إلى مظاهرات جديدة تطالب بسقوط الحكومة.

وقال التحالف في بيان مشترك إن الاحتجاجات ستبدأ الجمعة في كل أرجاء البلاد، بالإضافة إلى تنظيم مواكب خلال الأيام المقبلة لتسليم مذكرة إلي القصر الرئاسي تطالب بتنحي الرئيس.

وفي إطار سعي الحكومة لمعالجة الأزمة الاقتصادية والمالية التي تعاني منها البلاد، أعلن محافظ البنك المركزي، محمد خير الزبير، إصدار أوراق نقدية جديدة من فئة 100 جنيه و200 جنيه و 500 جنيه في منتصف يناير/ كانون الثاني الحالي.

وقال الزبير، في مؤتمر صحفي بالخرطوم، إنه يأمل أن يحل أزمة النقد في البلاد بحلول شهر أبريل/ نيسان، علما بأن أكبر ورقة نقدية سوادنية، وهي 50 جنيها، قيمتها في السوق دولار واحد.

وأدى الطلب المتزايد على الأموال بسبب التضخم وسياسة البنك المركزي بوضع قيود عليه لحماية قيمة الجنيه إلى أزمة ندرة نقدية في السوق.

ويعاني السودان، وعدد سكانه 40 مليونا، من أزمة اقتصادية تفاقمت بعد انفصال جنوب السودان عام 2011، وضياع حصة كبيرة من المقدرات النفطية التي تعد أكبر مصدر للعملة الصعبة في البلاد.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية