Home » bbc » بريكست: بريطانيا “قد تظل” في الاتحاد الأوروبي إذا رفض البرلمان اتفاق تيريزا ماي
ليام فوكس

PA

ليام فوكس طالب البرلمان بدعم رئيسة الوزراء لتنفيذ خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي

قال ليام فوكس، وزير التجارة البريطاني والمؤيد للخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، أن فرص بقاء بريطانيا ستصبح كبيرة وتتساوى مع فرص خروجها إذا رفض أعضاء البرلمان صفقة تيريزا ماي للخروج في تصويت الشهر المقبل.

ومن المقرر أن يتضح القرار النهائي بشأن خروج بريطانيا في 29 مارس/آذار المقبل.

وكانت رئيسة الوزراء تيريزا ماي قد حددت الأسبوع الثاني من شهر يناير/كانون الثاني، ليصوت البرلمان على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والتي تم الاتفاق عليه بين لندن وبروكسل.

وقال فوكس لصحيفة صنداي تايمز، إن الخروج “سيتأكد بنسبة 100 في المائة” في حالة واحدة فقط هي دعم نواب البرلمان لصفقة رئيسة الوزراء.

تيريزا ماي ترجئ التصويت على اتفاق بريكست

مطالبات لرئيسة وزراء بريطانيا بإعادة التفاوض على اتفاق بريكست

نواب حزب المحافظين يصوتون على سحب الثقة من تيريزا ماي

وأوضح أنه في حال رفض البرلمان لمسودة الاتفاق، فإن ذلك “سيتسبب في تدمير الثقة بين الناخبين والبرلمان”.

وكان من المقرر أن يجري التصويت في 11 ديسمبر/كانون الأول، لكن رئيسة الوزراء قررت تأجيله نظرا لعدم وجود تأييد كاف في البرلمان للاتفاق، والذي لا يمكن تنفيذه إلا بدعم الأغلبية في البرلمان.

تيريزا مايBBC

تيريزا ماي أرجأت التصويت على صفقتها خوفا من الخسارة

وحث زعيم حزب العمال جيريمي كوربين، رئيسة الوزراء هذا الأسبوع على قطع عطلة أعياد الكريسماس القصيرة التي تنتهي في 7 يناير/كانون الثاني، للسماح بإجراء تصويت مبكر.

لكن وزير التجارة فوكس حذر زملاءه النواب من أن الفشل في تمرير الصفقة سيكون “استفزازيا”، وعلى العكس “سيكون أمرا مشرفا” لهم دعم رئيسة الوزراء.

وقال: “الشيء المؤكد هو أنه إذا صوتنا لمصلحة صفقة رئيسة الوزراء، سيتأكد بنسبة 100 في المائة أننا سنغادر في 29 مارس/آذار”.

وأضاف: “إذا لم نصوت على ذلك، فأنا لست متأكدا وستتساوى فرص الخروج والبقاء 50-50”.

وتابع “بالنسبة لي، فإن ذلك من شأنه تعزيز الشعور بأننا قد خدعنا الناس الذين صوتوا على الاستفتاء للخروج من الاتحاد الأوروبي”.

وقالت ليلى موران، عضوة البرلمان عن الحزب الليبرالي الديموقراطي وهي من المؤيدين الكبار لإجراء استفتاء جديد، “الشيء الوحيد الذي يحطم الثقة بين الناخبين والبرلمان هو رفض وزراء مثل ليام فوكس في أن يثقوا بالناس ليقولوا رأيهم النهائي في الخروج (من خلال استفتاء جديد)”.

وإذا ما تم رفض اتفاق ماي، يبقى الموقف الأساسي المتعلق بمغادرة بريطانيا في مارس/آذار، وذلك في حال لم تتحرك لندن لتمديد عملية التفاوض بموجب المادة 50 أو ربما يتدخل البرلمان لمنع حدوث ذلك.

وعلى الطرف الآخر، حث رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، بريطانيا على “العمل بشكل جماعي والحديث عما تريده” للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقال في حديثه لصحيفة فيلت آم سونتاج الألمانية، إنه “من غير المعقول” أن يتوقع بعض البريطانيين أن تتولى بروكسل “حل مشاكل بريطانيا”.

كما رفض يونكر فكرة أن الاتحاد الأوروبي يعمل على إبقاء بريطانيا وعدم خروجها “بكل الوسائل الممكنة”، وأشار إلى أن غالبية النواب “لا يثقون تماما” في الاتحاد الأوروبي وكذلك تيريزا ماي.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية