Home » بي بي سي » فيروس كورونا: نيويورك تسجل أعلى عدد يومي لحالات الوفاة بسبب العدوى
كشف حاكم الولاية أن نيويورك، بؤرة تفشي كورونا في الولايات المتحدة، شهدت أكبر حصيلة وفيات في غضون 24 ساعة

Getty Images

كشف حاكم الولاية أن نيويورك، بؤرة تفشي كورونا في الولايات المتحدة، شهدت أكبر حصيلة وفيات في غضون 24 ساعة

أعلن حاكم ولاية نيويورك، أندرو كومو، أن ولاياته سجلت يوم الثلاثاء أعلى حصيلة يومية من حيث عدد حالات الوفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا.

وسجلت السلطات 731 حالة وفاة جديدة، ليصل العدد الإجمالي إلى 5489 حالة، فيما ارتفع عدد المصابين إلى 138836 شخصا.

وتواجه السلطات تساؤلات بشأن التدابير المتخذة حيال الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة، بعد وفاة نزيل في سجن “ريكرز” إثر إصابته بالفيروس.

وتوفي مايكل تايسون، 53 عاما، الذي كان محتجزا بانتظار جلسة استماع بشأن مخالفة غير جنائية.

وأكدت الفحوص إصابة 286 نزيلا و331 من العاملين في سجون نيويورك.

ويعد تفشي الفيروس داخل نظام السجون في نيويورك واحدا من أسوأ الأوضاع داخل المرافق الإصلاحية في شتى أرجاء الولايات المتحدة، لاسيما وأن ولاية نيويورك تتصدر الولايات الأمريكية من حيث إجمالي حالات الإصابة والوفيات منذ وصول الفيروس إلى البلاد.

ماذا قال كومو؟

كشف حاكم الولاية أن نيويورك، التي تعد بؤرة لتفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة، شهدت أكبر حصيلة وفيات في غضون 24 ساعة، ما بين يومي الاثنين والثلاثاء.

وجاء هذا بعد أن شهدت الولاية يومين من تراجع معدلات الإصابة وعددا أقل من الوفيات.

وعلى الرغم من ذلك قال كومو إن متوسط الأيام الثلاثة بالنسبة لعدد الحالات سجل تراجعا، بيد أنه شدد على ضرورة حفاظ سكان نيويورك على اتباع الإرشادات الصحية والتباعد الاجتماعي والبقاء في المنازل.

وقال: “يلزم حفاظنا على الإرشادات. فأرواح الناس تعتمد على ذلك”.

وطلب من سكان نيويورك تجنب التجمعات الكبيرة مع اقتراب فترة أعياد دينية.

ماذا يحدث في سجون نيويورك؟

يربط جسر بين جزيرة ريكرز وبقية نيويوركReuters

يربط جسر بين جزيرة ريكرز وبقية نيويورك

أمر كومو بالإفراج عن 1100 سجين على الأقل حتى الآن.

وردا على أسئلة أثيرت يوم الثلاثاء، قال أحد مساعديه إن الولاية “تواصل تقييم” الوضع في سجون نيويورك في ما يتعلق بالفيروس.

ويعد تايسون، وهو من حي برونكس، أول سجين يتوفى جراء الإصابة بفيروس كورونا في سجن جزيرة ريكرز، أحد أكبر سجون نيويورك.

وانتقدت جمعية المساعدة القانونية في بيان، بعد نبأ وفاة تايسون، تقاعس كومو عن إطلاق سراح أولئك “المعرضين بشكل خاص” للإصابة بالفيروس.

وقالت تينا لونغو، المحامية المسؤولة عن الدفاع الجنائي في جمعية المساعدة القانونية، يوم الاثنين: “كان يمكن تفادي وقوع هذه المأساة تماما لو كان الحاكم كومو وجه (إدارة الإصلاح والإشراف المجتمعي) للعمل بشكل حاسم منذ بداية هذا الوباء”.

وأضافت: “حان وقت توظيف الحاكم لهذه السلطات بشكل كامل والعمل دون تأخير على تجنب وقوع كارثة إضافية”.

وكان تايسون رهن الاحتجاز منذ 28 فبراير/ شباط الماضي بسبب انتهاكه أمر الإفراج عنه بشروط عام 2017، وهي مخالفة أشبه بخرق حظر تجول دون قصد أو عدم الإبلاغ عن تغيير عنوان.

وورد اسم تايسون ضمن 100 محتجز بتهم مخالفة شروط الإفراج عنهم، قدمت أسماؤهم في دعوى قضائية رفعتها جمعية المساعدة القانونية الأسبوع الماضي للمطالبة بإطلاق سراحهم. وتحدد أنه معرض لـ “خطورة شديدة” بسبب عمره ومتاعب صحية لم يتم الكشف عنها.

كما سبق أن وجه وزير العدل، وليام بار، مصلحة السجون الأمريكية بتوسيع نطاق مجموعة السجناء المؤهلين للإفراج عنهم مبكرا.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة واتس آب سيدر نيوز