Home » بي بي سي » فيروس كورونا: كيف تتكيف مع ضغوط العزل المنزلي؟
الحجر المنزلي يولد ضغوطا نفسية كبيرة

Getty Images

الحجر المنزلي يولد ضغوطا نفسية كبيرة

فجأة وفي غضون أسابيع، وجد الملايين من الناس في أنحاء العالم أنفسهم، وقد تغيرت أنماط حياتهم التي اعتادوا عليها، فقد وضع جانب كبير من سكان المعمورة أنفسهم، في حجر منزلي طوعا أو كرها في محاولة لاحتواء تفشي فيروس كورونا ، صرنا جميعا حبيسي الجدران، نعمل من المنزل وربما ننهي عملنا، لنجد أن اليوم قد انتهى ليلحق به الليل ونحن في عزلتنا، إنه أمر قاس خاصة على البعض الذين اعتادوا على شوارع وأماكن تملؤها الألفة.

وفي ظل الوضع الجديد، الذي لم نألفه من قبل، يبدي الأطباء النفسيون، مخاوف من أن يعاني عدد كبير من الناس، من الأمراض النفسية والاكتئاب، سواء خلال أو بعد فترة الحجر المنزلي المفروض، خاصة مع تلازم البقاء في المنزل لساعات طويلة، مع ضغوط نفسية وعصبية، ناتجة عن متابعة حثيثة لحالات الموت المروع، التي تتناقلها الأخبار.

وربما تكون ظروف وملابسات الحجر المنزلي، في عدة بلدان عربية أكثر إيلاما، خاصة في ظل ضيق الوحدات السكنية، التي تعيش بها الأسر، ووجود أطفال يريدون أن يتصرفوا بحريتهم، وهو ما قد يؤدي إلى توتير الأجواء داخل الأسر.

لكن الأمر لايخلو من الطرافة والإيجابية، فعلى مواقع التواصل الاجتماعي، وخلال الفترة الماضية، راجت النكات التي تتحدث عن وضع الرجال في المنزل، بعد أن أضطروا للبقاء فيه، وسط حديث عن أن جانبا كبيرا منهم، أخذ يكتشف مواهب له في أداء مهام منزلية، مثل الطبخ والاهتمام بترتيب المنزل، كما يتحدث البعض، عن كيف أصبح قريبا من عائلته وأبنائه، الذين ربما لم يكن يتابع تطورهم الدراسي في الأوقات العادية.

ورغم اعتراف المختصين بقسوة أيام الحجر المنزلي، إلا أنهم يقدمون نصائح لمن يمضون هذه الفترة، بحيث تضيف إليهم خبرات حياتية قيمة، ومن بين تلك النصائح ضرورة الاستيقاط في وقت مبكر صباحا، وليكن نفس الوقت الذي كنت تستعد فيه للذهاب إلى العمل، وأن تحضر جدولك اليومي، خاصة وإن كنت تعمل من المنزل، مع مراعاة أن تحصل على راحاتك المعتادة، التي كنت تحصل عليها خلال العمل ، وأن تحافظ على روتين يومك المعتاد فيما عدا الخروج إلى الشارع.

من بين النصائح أيضا عدم المبالغة في متابعة الأخبار، لأنها قد يكون لها تاثيرها النفسي السلبي عليك، خاصة إذا كنت تعاني من الخوف المرضي، في الحالات الطبيعية، لأن الإفراط في الاستماع إلى أخبار الضحايا، وتعطل العالم قد يؤدي بك إلى حالة من الاكتئاب، مع ماقد يصاحبه من آلام عضوية أيضا.

وفي سعي للحفاظ على الصحة النفسية والتوازن، ينصح الأطباء النفسيون أيضا، بضرورة الحديث بصورة منتظمة عبر الهاتف، أو عبر اتصال مرئي على الإنترنت، بالأقارب والأصدقاء، في محاولة للخروج النفسي من دائرة العزلة، وهو ما قد يترك أثرا إيجابيا على النفس.

وبجانب كل ذلك، فإن ممارسة رياضة المشي، على سبيل المثال، في البلاد التي ماتزال تسمح بحرية حركة محدودة، قد تدخل على النفس نوعا من الارتياح، خاصة في المتنزهات والمساحات الخضراء.

وعلى موقع منظمة الصحة العالمية على الإنترنت، هناك عدة نصائح مفيدة، تساعد كما تقول المنظمة، على الحفاظ على صحة نفسية جيدة، ومعنويات عالية، و روح إيجابية، في هذه المرحلة الصعبة، ووفقا للموقع فإن الحفاظ على التفكير السليم ، وفهم الأمور والظروف المحيطة، يمثل جزءاً من المحافظة على صحة عقليّة ونفسيّة متوازنة وسليمة.

كيف تمضون ساعات الحجر المنزلي؟

ماهي الضغوط التي تعانون منها؟ وماهي الجوانب الإيجابية التى أحسستم بها في حياتكم؟

حدثونا عن وسائل ابتكرتموها للتغلب على فترة الحجر. هل اكتشفتم مواهب في الطبخ أو في الزراعة مثلا؟

هل تتواصلون عبر تكنولوجيا الإنترنت أوعبر الهاتف مع اصدقاء في محيطكم؟ وماهو الانعكاس النفسي لهذا التواصل؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الجمعة 3 نيسان /إبريل من برنامج نقطة حوار في الساعة 16:06 بتوقيت غرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442031620022.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Message

كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر على الوسم @nuqtat_hewar

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة واتس آب سيدر نيوز