آخر الأخبار
موقع: أمريكا طالبت تركيا منع غواصات روسية من عبور البوسفور 4 جرحى في حادثي سير في زوق مصبح ونهر الكلب بالصور والفيديو: قداس لذكرى “شهداء كتائب كفرعبيدا” ابنة بيل جيتس تستغل وقتها وترشح 5 كتب لقضاء صيف مميز ميغان ماركل تلجأ إلى القضاء البريطاني لمنع نشر 5 أسماء من صديقاتها فيروس كورونا: دونالد ترامب يرتدي كمامة في مكان عام لأول مرة فنون قتالية مختلطة: ما هي "جزيرة القتال" وكيف بُنيت في الإمارات؟ الاندبندنت: فيروس كورونا والعنصرية "يفاقمان نسبة الانتحار" بين السود متحدثة رئاسة دولة أوروبية تكشف حقيقة حملها من رئيس البلاد بعد افتضاح أمرها بروكلين بيكهام يعلن خطوبته على صديقته نيكولا بيلتز بعد قصة حب استمرت لأشهر الناشطة السعودية دلال الشهيب تؤكّد أن زواجها القسري كان بمثابة الاغتصاب ترك لندن من أجل تنظيم الدولة، فكانت نهايته داخل سجن في سوريا أنجلينا جولي تؤكّد أن ابنتها زهرة امرأة أفريقية استثنائية موقع: أمريكا طالبت تركيا منع غواصات روسية من عبور البسفور موقع: أمريكا طالبت تركيا منع غواصات روسيا من عبور البسفور فيروس كورونا: إصابة النجم الهندي أميتاب باتشان بـ"كوفيد 19" مجلس الأمن يعتمد قرارا لتمديد آلية المساعدات إلى سوريا مغتربون في 20 دولة أطلقوا نداء 11 تموز الاغترابي: لتوحيد الجهود في دعم لبنان وبحث سبل الإنقاذ 50 طالبًا يتحرشون بمعلمة مصرية طلبت الطلاق فأرسل صورها عارية لـ60 من أصدقائه
Home » بي بي سي » فيروس كورونا: هل ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في نشر الذعر والخوف؟
صور أيقونات مواقع التواصل الاجتماعي وفي الخلفية رسمة لفيروس

Getty Images

من بين معالم الواقع الجديد، الذي أفرزته أزمة تفشي وباء كورونا في أنحاء العالم، كان ذلك الاختبار القوي لوسائل التواصل الاجتماعي، التي باتت سمة واضحة لاينكرها أحد في العالم المعاصر.

وبقدر ما أسهمت تلك الوسائل الجديدة، في تخفيف وطأة أزمة التواصل المباشر بين البشر، بفعل المخاوف من تفشي الفيروس، بقدر ما بدا من وجهة نظر كثيرين أنها فشلت في اختبار المصداقية.

ولأن آفة الأخبار هم رواتها، فإن جمهور وسائل التواصل الاجتماعي يتحمل جانبا كبيرا من المسؤولية فيما يجري الحديث عنه من جوانب سلبية، أفرزها استخدام تلك الوسائل خلال الأزمة، من نشر أخبار مفبركة، إلى نشر شائعات، إلى سعي لبث الخوف والذعر في نفوس الناس، الذين وضعتهم الأزمة في حالة من القلق، يدفعهم للتشبث بأية معلومة ربما تكون في أساسها غير صحيحة.

ومنذ بدأت الأزمة بانتشار الفيروس في الصين أواخر العام الماضي، ثم انتقاله لدول أخرى، بدا واضحا على العديد من منصات التواصل الاجتماعي، أن هناك مايشبه حالة من الذعر والهلع الجماعي، التي يروج لها قطاع كبير من رواد تلك المنصات. وكان لافتا كيف تحرك موقع تويتر، الأكثر تداولا في العديد من الدول العربية، ليعلن حظر “المحتوى المضلل” حول الوباء وليقول إنه سيزيل أي محتوى، يروج لمزاعم غير محددة ومضللة بشأن فيروس كورونا.

وقال موقع التواصل الاجتماعي إن التغريدات، التي يمكن أن تعرض الناس لخطر الإصابة بكوفيد ١٩، سيتم حظرها وفقا لقواعد الأمان المراجعة. ووفقا لتويتر، فإن ذلك يتضمن أية مزاعم غير موثوقة، بأن جماعات بعينها هي الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس.

وجاء حديث تويتر بهذا الشأن، في أعقاب إعلان مشترك لكل من فيسبوك وغوغل ومايكروسوفت، تعهدوا فيه بالعمل مع الحكومات لمحاربة المعلومات المضللة، وللمساعدة على الاتصال بأولئك الذين وضعوا أنفسهم قيد العزل الشخصي.

وجاء في البيان المشترك لهذه المنصات: “نحن نساعد ملايين الناس على أن تظل متصلة ببعضها، ونحارب معا الأخبار الزائفة والمعلومات المضللة حول الفيروس، وننشر على منصاتنا المضمون الصادر عن السلطات المعنية، ونتشارك التحديثات المهمة بالتنسيق مع وكالات الرعاية الصحية الحكومية حول العالم”.

وبجانب تعمد البعض، اقتصار مشاركاته على منصات التواصل الاجتماعي، على إبراز الجانب المظلم والقاتم، وتفاصيل حالات الموتى، بما يعمق حالة الخوف الحاصلة بالفعل، فإن هناك آخرين سعوا للاستفادة من الأزمة عبر الترويج لأدوية زائفة، زعموا أنها تعالج وباء الكورونا.

وقد أشارت وكالة الأنباء الفرنسية في تقرير لها إلى بعض من هذه الأدوية، ومنها استهلاك الرماد البركاني، واستخدام مصابيح الأشعة فوق البنفسجية، ومطهرات الكلور التي تقول السلطات الصحية إنها يمكن أن تسبب ضررا إذا استخدمت بشكل غير صحيح.

وفي عدة دول عربية بدت السلطات مهتمة بمحاربة مروجي الشائعات، أو الأخبار الزائفة خلال الأزمة، عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ففي مصر قالت نقابة الأطباء إن الشطب الكامل سيكون عقوبة الأطباء الذين يتداولون طرق علاج لفيروس كورونا عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وأشار نقيب الأطباء المصريين، في اتصال مع برنامج لتليفزيون محلي، إلى أن النقابة رصدت خلال الفترة الماضية فوضي فتاوى عن طرق علاج فيروس كورونا من الأطباء علي مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي قطر، أطلقت وزارة الداخلية تحذيراً لجميع المواطنين والمقيمين بعدم المشاركة في نشر أو تداول الشائعات، معتبرة ذلك “أمرا في غاية الخطورة وقد يعرض المسؤول عنه للمساءلة القانونية”.

أما في السعودية، فقد حددت السلطات عقوبات على مطلقي الأخبار مجهولة المصدر، والترويج للشائعات التي تصعّد الهلع لدى المجتمع في ظل تفشي فيروس كورونا، كونها تمس بالنظام العام.

عودة للإعلام الرصين

ومن ناحية أخرى، يبدو جانب من الاختبار الذي تتعرض له وسائل التواصل الاجتماعي في هذه الأزمة متعلقا بالمصداقية. ورغم أنها عرفت على مدار السنوات الماضية بأنها وسيلة سريعة لتداول ونقل الأخبار، إلا أن الناس – على مايبدو – يهرعون تلقائيا في أوقات مثل تلك الأزمات لوسائل الإعلام التقليدية، خاصة تلك الرصينة منها، وهو ما يعكس أزمة فقدان ثقة في وسائل التواصل الاجتماعي المستحدثة، خاصة في أوقات الأزمات.

وفي هذا السياق، يشير روجر موسي في مقال بمجلة ” نيو ستيتسمان” إلى بروز دور هيئة الإذاعة البريطانية ( بي بي سي) خلال الأزمة، وكيف هرع الناس إليها كخدمة عامة موثوقة، يطمئنون لأخبارها. ويقول الكاتب إن الأزمة أظهرت كيف أن بي بي سي تعد ضرورة ويجب حمايتها.

ويضيف الكاتب “إنه وفي الوقت الذي نخشي فيه على العالم وأهله، فإنه يبدو أن هناك جوعا خلال هذه الأزمة للحقائق الموثوق بها والتي تطمئن كل هؤلاء الذين أصابتهم الهيستيرا بفعل المعلومات غير الدقيقة التي تعج بها وسائل التواصل الاجتماعي”.

وتابع: “إنه وخلال مثل هذه الأوقات الحرجة، فإن بي بي سي كخدمة عامة جاءتها الفرصة لتبرهن على سر بقائها”.

برأيكم

هل ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في إثارة الخوف والهلع خلال أزمة كورونا؟

لماذا برأيكم يهرع قطاع كبير من رواد هذه المواقع إلى نشر الأكاذيب والخوف؟

هل ترون أن هناك نشرا موازيا لماهو إيجابي خلال أزمة الكورونا؟

وهل عادت وسائل الإعلام الرصينة لتسحب البساط من تحت وسائل التواصل الاجتماعي بفعل تلك الأزمة؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الإثنين 30 مارس/أذار من برنامج نقطة حوار في الساعة 16:06 بتوقيت غرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442031620022.

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على nuqtat.hewar@bbc.co.uk

يمكنكم أيضا إرسال أرقام الهواتف إلى صفحتنا على الفيسبوك من خلال رسالة خاصة Message

كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc أو عبر تويتر على الوسم @nuqtat_hewar

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب