Home » بي بي سي عربي » تسونامي أندونيسيا: هل يكون البركان هو السبب؟
بركان "أناك كراكاتو"

EPA

بركان “أناك كراكاتو” يقرقر منذ سنوات

لا أحد لديه دليل. بالتأكيد لم يكن هناك تحذير. هذا جزء من الصورة، التي تشير الآن إلى أن انهيارا في الجانب الغربي – الجنوب غربي من بركان “أناك كراكاتو” كان سببا مهما، في موجات تسونامي، التي ضربت مناطق ساحلية في أندونيسيا السبت الماضي.

بالطبع، فإن الجميع في المنطقة على دراية ببركان “أناك كراكاتو”، الذي ظهر في مضيق “سوندا” بين جزيرتي جاوا وسومطرة، قبل أقل من 100 عام. لكن خبراء محليين يصفون ثوران وقرقرة البركان بأنها منخفضة المستوى، وشبه مستمرة.

بعبارة أخرى، إنه جزء من الطبيعة هناك.

وعلى الرغم من ذلك، فإنه من المعروف أن البراكين لديها القدرة على توليد موجات ضخمة. والآلية هي دفع كميات كبيرة من المياه.

أول صور جاءت من الأقمار، الصناعية عقب حدوث تسونامي السبت، أشارت بقوة إلى انهيار في الجناج الغربي – الجنوب غربي من البركان، خلال ثورانه. ويؤدي ذلك إلى دفع ملايين الأطنان من حطام الصخور إلى البحر، ما يدفع بالأمواج في كل الاتجاهات.

البروفيسور أندي هوبر، من جامعة ليدز في بريطانيا، متخصص في دراسة البراكين استنادا إلى الرصد الفلكي. وهو لا يكاد يشك في ذلك التفسير، عند فحص الصور القادمة من مجموعة الأقمار الصناعية الأوربية “سنتينل وان”.

موجات تسوناميAFP

جرفت موجات تسونامي المباني والأشجار في المناطق الساحلية على مضيق سوندا

ويقول: “بالإضافة إلى زيادة في حجم فوهة البركان، هناك مظاهر مظلمة في الجانب الغربي، تشير إلى منحدرات حادة في الظل، يفترض أنها نتجت عن انهيار، فضلا عن تغيرات في الخط الساحلي”.

المقارنة بين صور يوم السبت وصور الأقمار الصناعية، التي حُصل عليها قبل تسونامي، تعطي فكرة عما حدث.

لكن التحليل الدقيق لهذا الحدث لن يعرف، قبل أن تصل الفرق المتخصصة إلى منطقة البركان، لإجراء المسوح المناسبة، وهو أمر خطير في الوقت الراهن، إذ أن مزيدا من الانهيارات قد تجلب مزيدا من موجات تسونامي.

وأحد الأشياء المؤلمة الأكثر تكرارا في مناسبات كتلك أن ترى فيديو لأناس، يعيشون حياتهم اليومية، دون أن يدركوا بالمرة ما الذي سيحصل لهم بعد قليل.

إذا كانت هناك هزات أرضية زلزالية قوية، بالتزامن مع ثوران بركان “أناك كراكاتو”، ربما كان ذلك كافيا، لدفع الكثير من المواطنين المحلييين إلى اتخاذ إجراءات احترازية.

لكن على الرغم من وجود هزات زلزالية رصدتها أدوات قياس حساسة، إلا أنها لم تكن كبيرة لدرجة يشعر بها الناس، وتدفعهم لتغير سلوكهم. وحقيقة يتعين على الناس الاعتماد على أنفسهم، في عمليات الإخلاء في حالات مثل تلك، لأن المسافة من مصدر موجات تسونامي قصيرة للغاية.

ويقول البروفيسور، ديف روثري، من الجامعة المفتوحة في بريطانيا: “عوامات التحذير من تسونامي توضع للتحذير من الموجات، التي قد تنشأ عن الزلازل على الحدود بين الصفائح التكتونية تحت سطح المياه. وحتى إذا كانت هناك مثل تلك العوامات بالقرب من بركان أناك كراكاتو، فإنها ستكون قريبة للغاية من الشواطئ المتضررة، ما يجعل طول أوقات التحذير في حدها الأدنى، بالأخذ في الاعتبار السرعات الكبيرة، التي تندفع بها موجات تسونامي”.

والشيئ الذي نتعلمه من حوادث كتلك هو أن هناك ضروة، لمزيد من الدراسات، بشأن المخاطر التي تكمن بعيدا عن الأخطار الأكثر توقعا في المنطقة.

أشخاص يقرأون لوحة بها أسماءAntara Foto via Reuters

أناس يبحثون عن أسماء أقاربهم بين الناجين

وقد كرست جهود بحثية هائلة، من أجل فهم ما يسمى بالزلازل الاندساسية وموجات تسونامي، مثل كارثة عام 2004 التي نشأت في مضيق سوندا، حينما غاصت طبقة تكتونية تحت أخرى. العلم يحتاج الآن إلى الإحاطة بالمزيد من التهديدات الأوسع بالمنطقة.

وقد جرى التعبير عن هذا الاعتراف بقوة، في الاجتماع الذي جرى خلال الشهر الجاري للاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي، وهو أكبر تجمع عالمي لعلماء الجيولوجيا.

وقال البروفيسور هيرمان فريتز، من معهد جورجيا للتكنولوجيا، أمام مؤتمر الاتحاد الجيوفيزيائي: “التركيز يكون دوما على ما هو تحت الأضواء”.

وأضاف: “كان التركيز على سومطرة وجاوا، على خنادق الاندساسات الكبيرة. مراكز التحذير كانت تركز أيضا على ذلك، لأننا شهدنا أحداثا ضخمة، مثل ما حدث في اليابان عام 2011، وفي شيلي عام 2010، وسومطرة عام 2004. كان كل ذلك حوادث في مناطق اندساسية تقليدية، لذا فإن كل شيئ اتجه نحو الآتي: العلم من العلماء والتحذير أيضا من مراكز التحذير”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية