Home » بي بي سي » لينا بن مهني: وفاة أيقونة الثورة التونسية عن 36 عاما بعد صراع مرير مع المرض

غيّب الموت الناشطة الحقوقية والمدونة التونسية لينا بن مهني بعد صراع مع المرض عن 36 عاما.

وعانت لينا من الفشل الكلوي في طفولتها وخضعت إلى عملية زرع كلية في 2007 تبرعت بها لها أمها.

وفي السنوات الأخيرة تدهورت حالتها الصحية وأسلمت روحها فجر الإثنين 27 يناير/كانون الثاني.

ولدت لينا بن مهني في 22 مايو/ أيار 1983، وهي ابنة أستاذة ثانوية في اللغة العربية والصادق بن مهني، الذي كان من معارضي سياسات الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة في السبعينيات. كما كان عضوا في مجموعة “آفاق” اليسارية وأحد مؤسسي فرع تونس لمنظمة العفو الدولية.

تشبعت لينا منذ نعومة أظفارها بالسياسة وبعالمها المتقلب، فاختارت أن يكون لها دور فاعل في المجتمع، إلى جانب عملها كأستاذة مساعدة في مادة اللغة الإنجليزية.

“عين الثورة”

اشتهرت لينا بنضالها من أجل حرية التعبير والدفاع عن حقوق المرأة في تونس وفي كل العالم.

كما عرفت بمعارضتها لسياسة حجب المواقع عبر شبكة الإنترنت إبان حكم الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي.

“نادرة تلك الأوقات التي تتخلى فيها لينا عن كاميراتها وجوالها المزود بخدمة الإنترنت، كانا يصحابها أينما ذهبت، لعلها تستطيع أن تنقذ ناشطا بواسطة عداستها”. هكذا يصف نشطاء “البنيّة التونسية”.

في 2007، أطلقت لينا مدونتها “بنيّة تونسية” التي استقطبت قراء عرب وأجانب.

تعتبر تلك المدونة “نافذة تونس على العالم”، إذ نقلت في سنة 2008 “انتفاضة الحوض المنجمي” التي مهدت لثورة 2011.

كما كان للينا دور هام في تغطية أحداث الثورة التونسية، إذ شكلت برفقة مدونين آخرين الذراع الإعلامية للثورة التونسية.

وساعدوا من خلال تدويناتهم على استمرارها وفك الحصار الذي كان مفروضا آنذاك من قبل النظام التونسي على محافظة سيدي بوزيد، التي اندلعت منها شرارة الثورة.

وكانت لينا أول المدونين الذين وصلوا إلى ولاية سيدي بوزيد بعد أن أضرم البائع المتجول محمد البوعزيزي النار في جسده احتجاجا على احتجاز السلطات المحلية عربته في 17 كانون الأول/ديسمبر 2010.

فضلا عن ذلك، نشرت لينا في مدونتها صور المتظاهرين الذين قتلوا برصاص الشرطة، لتنتشر في أنحاء العالم.

كما شاركت في أغلب المظاهرات التي نظمت في العاصمة تونس خلال الثورة.

“مسيرة حافلة”

وفي عام 2011، رشحت بن مهني لنيل جائزة نوبل للسلام بمعية المدونة المصرية إسراء عبد الفتاح والناشط المصري وائل غنيم.

وفي عام 2013، اختارتها مجلة “أربيان بيزنس” ضمن أقوي 100 امرأة عربية. كما أدرجها موقع “ذي دايلي بست” ضمن قائمة “أشجع مدوني العالم” التي تضم 17 مدونا.

في آخر لقاء لبي بي سي معها أواخر 2018، تتحدث عن تجربتها كمدونة كسرت جدار الخوف، حين اندلعت الثورة التونسية وعن الحد الفاصل بين المخاطرة والشجاعة.

وأكدت أن “الثورة والحرية تستحقان المخاطرة”، مضيفة أنه “لم يكن بمقدورها البقاء متفرجة بينما يقدم آخرون أرواحهم من أجل الوطن”.

وفي آخر تدوينة لها عبر فيسبوك، تطرقت لينا إلى ما يحصل على الساحة السياسية التونسية، وجددت رفضها “للعنف الأيدولوجي التي تمارسه الأحزاب داخل قبة البرلمان”.

كما انتقدت إنكار البعض “للثورة ولتضحيات شهدائها”.

نحن شعب لا يتعظّ من ماضيه و لا يحفظ دروس التاريخ و كأنّني بنا شعب قصير الذاكرة أو دعوني أقول معدوم الذاكرة … …

Posted by Lina Ben Mhenni on Saturday, January 25, 2020

وفي العامين الأخيرين، اختارت لينا الابتعاد عن أي عمل سياسي، والتفرغ للعمل المدني، إذ كرست وقتها لمساعدة المعوزين والمرضى وتثقيف المساجين من خلال إنشاء مكتبات لهم.

“درس في الصبر”

وما إن تسرب خبر وفاة لينا حتى امتلأت منصات التواصل الاجتماعي في تونس بصورها مرفقة بالأدعية والأبيات الشعرية.

وحظيت لينا بالعديد من الألقاب مثل”بنت الثورة” و”أيقونة النضال”.

ثابتة على قيمك ومواقفك، شجاعة ومحاربة إلى آخر لحظة في هاته الحياة.رحمة الله عليك يا لينا بن مهني، وبرده وسلامه على قلب والدتك ووالدك وكل من يحبك.إنا لله وإنا إليه راجعون.

Posted by Chaima Bouhlel on Monday, January 27, 2020

كما نعاها العديد من الناشطين والصحفيين في باقي الدول العربية وأثنوا عليها وعلى نضالها.

من بين هؤلاء الناشطين المصريين وائل عباس وجمال عيد.

وفاة الصديقة والرفيقة المناضلة التونسية العظيمة لينا بن مهنيتركتينا باكر يا لينا ..القلب يقطر دما واللهأراك قريبا يا عزيزتي ولن أقول وداعا

Posted by Wael Abbas on Monday, January 27, 2020

رحلت لينا بن مهنى36 سنة ، قضت نصفهم تقريبا تدافع عن حرية التعبير وحقوق المرأة وحقوق الانسانلينا حفرت اسمها رغم حداثة…

Posted by Gamal Eid on Monday, January 27, 2020

كذلك رثتها وزارة الثقافة التونسية في تدوينة عبر حسابها على فيسبوك.

نعيتنعى وزارة الشؤون الثقافية ببالغ الحسرة والأسى رحيل صديقة الكلمة الحرة والناشطة في المجتمع المدني والمدوّنة…

Posted by ‎Ministère des affaires culturelles -Tunisie وزارة الشؤون الثقافية – تونس‎ on Monday, January 27, 2020

وأعاد الناشطون تداول مقاطع وتدوينات تعهدت فيها بعدم التخلي عن الثورة والدفاع عن الحرية الفردية.

كما سلطت وفاة لينا الضوء على معاناة مرضى الفشل الكلوي وأوضاع المستشفيات في تونس.

صباح الخير رحلة أخرى متاع عذاب متاع قوم الخمسة باش تحضر باش تكون في السبيطار الستة ولا الستة و نص على أقصى تقدير باش تشد…

Posted by Lina Ben Mhenni on Tuesday, May 15, 2018

وسبق أن نشرت المدونة الراحلة تدوينة تسرد فيها معاناتها ومعاناة التونسيين مع إجراءات العلاج وسوء المعاملة من قبل بعض الممرضين الذين شبهتهم بـ “الوحوش”.

وأكدت لينا أنها تشعر بأن أيامها معدودة، وأن كل ما يفعله أحباؤها من أجلها يعطيها شحنة أمل إضافية.

ونشرت تدوينة أخرى قالت فيها: “وادعا أيتها الحياة”.

وداعا ايها الحياة .

Posted by Lina Ben Mhenni on Wednesday, May 16, 2018

“لينا بن مهني لم تكن تشتكي رغم حجم الألم صحيا ومعنويا .. هذا من الدروس التي تقدمها هذه الشابة لنا جميعا كشباب بشكل عام وكتونسيين خاصة، الذين يختص جزء منهم في التباكي والتظلم، وهو الظالم في معظم الحالات”، هكذا فضلت إحدى الناشطات التونسيات توديع صديقتها في النضال.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة واتس آب سيدر نيوز