Home » بي بي سي » الحرب في ليبيا: اردوغان يقول إن أنقرة “ستدرب قوات الأمن الليبية وتساعدها في مكافحة الإرهاب”
اردوغان

Reuters

دعا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أوروبا إلى دعم جهود بلاده في ليبيا، حيث تقدم أنقرة دعما عسكريا لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، إذا أرادت إنهاء الصراع الدائر هناك.

وجاءت دعوة اردوغان في مقال نشره الموقع الرسمي لصحيفة “بوليتيكو” السبت قبل يوم واحد من انعقاد قمة برلين بشأن الصراع في ليبيا.

وتعاني ليبيا من فوضى أمنية وسياسية، منذ الإطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي في عام 2011.

ويوجد حاليا حكومتان متنافستان فى البلاد، واحدة في طرابلس برئاسة فايز السراج، والأخرى موالية للقائد العسكري خليفة حفتر في مدينة طبرق شرقي البلاد.

وتسعى ألمانيا والأمم المتحدة إلى دفع طرفي الصراع في ليبيا إلى الموافقة على وقف إطلاق النار والتوصل إلى آلية لفرض الهدنة كخطوة أولى تمهيدية لإحلال السلام هناك، بحسب دبلوماسيين.

وتدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج ومقرها العاصمة طرابلس بينما تصف حفتر بأنه “انقلابي متآمر”.

ويلقى حفتر دعما معلنا من كل من مصر والإمارات، فضلا عن عدد من المرتزقة الذين يحاربون إلى جانب قواته.

  • لماذا تخاطر تركيا بتورط أعمق في الصراع في ليبيا؟
  • كيف انعكست المواجهة في ليبيا على الأوضاع في تونس والجزائر؟

“بيئة خصبة للإرهاب”

وقال اردوغان في مقاله “مع الوضع في الاعتبار أن أوروبا ليست مهتمة بتقديم الدعم العسكري إلى ليبيا، يظل الخيار هنا هو العمل مع ليبيا التي وعدت بالفعل بتقديم مساعدة عسكرية”.

وأضاف اردوغان “سندرب قوات الأمن الليبية ونساعدها في محاربة الإرهاب، وتهريب البشر وتهديدات أخرى خطيرة تزعزع الأمن العالمي”.

وقال دبلوماسيون إن قمة برلين ستضغط على حفتر وقوات شرق ليبيا لوقف الهجوم الذي بدأ قبل تسعة أشهر على العاصمة طرابلس ولكنها لن تحاول التوصل إلى اتفاق لتقسيم السلطة بين طرفي النزاع.

وتشارك أطراف عدة في قمة برلين فتضم حفتر والسراج إلى جانب الرئيس التركي وقادة كل من روسيا ومصر وقوى غربية أخرى.

وحذر اردوغان من أن “سقوط الحكومة الشرعية في ليبيا سيمنح جماعات متشددة مثل تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية بيئة خصبة للوقوف مجددا واستعادة قوتها”.

Comments are closed.




Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية