Home » بي بي سي عربي » كأس العالم للأندية في الإمارات 2018: حقائق وأرقام
ريفر بليت

تنطلق بطولة كأس العالم للأندية في دولة الإمارات العربية المتحدة مساء الأربعاء 12 ديسمبر/كانون الأول الجاري، وحتى 22 من الشهر نفسه، بمشاركة سبعة أندية بعد اكتمال عقد الفرق المتأهلة للبطولة بفوز ريفر بليت الأرجنتيني على مواطنه بوكا جونيورز في المباراة النهائية لدوري أبطال أمريكا الجنوبية.

ويشارك في البطولة أبطال قارات العالم الست، بالإضافة إلى نادي العين الإماراتي ممثل البلد المستضيف للبطولة، ليتنافسوا فيما بينهم في مباريات تقام على ملعبي هزاع بن زايد ومدينة زايد الرياضية.

وتنطلق مباريات البطولة مساء الأربعاء بمواجهة العين الإماراتي وولينغتون النيوزيلندي، على أن يلعب الفائز منهما ضد الترجي التونسي في الدور ربع النهائي في الخامس عشر من نفس الشهر.

وينتظر ريفر بليت الأرجنتيني الفائز من الترجي أو العين وويلنغتون لمواجهته في نصف النهائي في 18 ديسمبر/كانون الأول.

وسيلعب كاشيما أنتلرز الياباني أمام غوادالاخارا المكسيكي في الدور ربع النهائي، ثم يواجه الفائز منهما ريال مدريد في نصف نهائي البطولة.

وستقام المباراة النهائية للبطولة في 22 من الشهر الجاري لتحديد النادي الأقوى في العالم.

تاريخ البطولة

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في عام 1999 عن إقامة بطولة جديدة كل عام يشارك فيها أبطال الاتحادات القارية لتحديد الفريق الأفضل في العالم.

وأقيمت بطولة كأس العالم للأندية للمرة الأولى عام 2000، لكنها ألغيت خلال الفترة بين عامي 2001 و2004 بسبب مشاكل تسويقية في الفيفا، قبل أن تستأنف مرة أخرى عام 2005.

وأقيمت النسخة الأولى للبطولة بنظام تقسيم الفرق المشاركة إلى مجموعتين في كل منهما أربعة أندية، على أن يتأهل متصدرا المجموعتين إلى المباراة النهائية، بينما يلعب وصيفا المجموعتين معا لتحديد صاحب المركز الثالث.

لكن شكل البطولة تغير في عام 2005 وأصبح يعتمد على نظام خروج المغلوب.

وتضم البطولة بشكلها الحالي سبعة أندية تتنافس على اللقب خلال أسبوعين تقريبا، حيث تتأهل الأندية الفائزة بلقب دوري أبطال أوروبا، ودوري أبطال آسيا، ودوري أبطال أفريقيا، ودوري أبطال أمريكا الجنوبية (كأس ليبرتادوريس)، ودوري أبطال أوقيانوسيا، ودوري أبطال الكونكاكاف، بالإضافة إلى بطل الدوري في البلد المستضيف للبطولة.

وخلال 12 نسخة من البطولة فازت تسعة أندية مختلفة باللقب، ويمتلك برشلونة وريال مدريد الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة بواقع ثلاثة ألقاب لكل منهما.

ولم يخرج لقب البطولة عن أندية أوروبا وأمريكا الجنوبية، وكان تي بي مازيمبي الكونغولي والرجاء المغربي الناديين الوحيدين اللذين وصلا إلى المباراة النهائية من خارج قارتي أوروبا وأمريكا الجنوبية.

ريال مدريدGetty Images
فاز ريال مدريد بالبطولة ثلاث مرات ومرشح بقوة للحصول على اللقب للمرة الرابعة

مكافآت البطولة

في النسخة الافتتاحية للبطولة عام 2000، خصص الاتحاد الدولي لكرة القدم 28 مليون دولار للفرق المشاركة، بحيث يحصل البطل على ستة ملايين دولار، والوصيف على خمسة ملايين دولار، وصاحب المركز الثالث على أربعة ملايين، والمركز الرابع على ثلاثة ملايين، في حين تحصل الأندية التي تنهي المسابقة بين المركزين الخامس والثامن على 2.5 مليون دولار.

لكن مع استئناف البطولة مرة أخرى عام 2005، قلص الفيفا الجوائز المالية إلى 16 مليون دولار، بحيث يحصل البطل على خمسة ملايين دولار والوصيف على أربعة ملايين دولار، وصاحب المركز الثالث على 2.5 مليون دولار، والمركز الرابع مليوني دولار، والخامس 1.5 مليون دولار، وصاحب المركز السادس مليون دولار.

الأهلي المصريGetty Images
الأهلي المصري هو النادي العربي الأكثر مشاركة في هذه البطولة بخمس مشاركات

مشاركات عربية

حقق الرجاء المغربي الإنجاز الأبرز للأندية العربية في نسخة 2013 من هذه البطولة، التي استضافتها المغرب، حيث وصل للمباراة النهائية وخسر أمام بايرن ميونخ الألماني ليحصد الميدالية الفضية.

وحصد الأهلي المصري الميدالية البرونزية عام 2006 بحصوله على المركز الثالث، وهو نفس الإنجاز الذي حققه السد القطري عام 2011.

لكن الأهلي المصري هو النادي العربي الأكثر مشاركة في هذه البطولة بخمس مشاركات أعوام 2005 و2006 و2008 و2012 و2013.

ويشارك الترجي التونسي في البطولة للمرة الثانية، وهو نفس عدد مشاركات الرجاء المغربي، بينما اكتفت باقي الأندية العربية بمشاركة واحدة فقط.

ويعد النجم المصري محمد أبو تريكة هو اللاعب العربي الأكثر تسجيلا للأهداف في هذه البطولة برصيد أربعة أهداف، وهو أيضا الأكثر مشاركة في خمس نسخ للبطولة مع الأهلي المصري.

محمد أبو تريكةGetty Images
المصري محمد أبو تريكة هو اللاعب العربي الأكثر تسجيلا للأهداف في هذه البطولة برصيد أربعة أهداف

أرقام

يعد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هو الهداف التاريخي للبطولة برصيد سبعة أهداف، يليه كل من ليونيل ميسي ولويس سواريز برصيد خمسة أهداف لكل منهما.

ويعد رونالدو أيضا هو اللاعب الوحيد الذي سجل ثلاثة أهداف في المباراة النهائية للبطولة، وكان ذلك في المباراة التي انتهت بفوز ريال مدريد على كاشيما الياباني بأربعة أهداف مقابل هدفين.

يحمل لويس سواريز الرقم القياسي في تسجيل أكبر عدد من الأهداف في بطولة واحدة، حيث سجل خمسة أهداف في بطولة 2015.

ويعد الإسباني بيب غوارديولا هو المدير الفني الوحيد الذي فاز بثلاثة ألقاب لكأس العالم للأندية.

كما يعد اللاعب الألماني توني كروس، لاعب خط وسط ريال مدريد، وزميله السابق كريستيانو رونالدو هما الأكثر حصولا على لقب البطولة برصيد أربعة ألقاب.

البرازيلي أليكساندر باتو، مهاجم ساو باولو البرازيلي، هو أصغر لاعب يسجل هدفاً في تاريخ كأس العالم للأندية وهو في عمر 17 عاما وثلاثة أشهر و11 يوما.

والأرجنتيني خافيير زانيتي هو أكبر لاعب سجل هدفا في تاريخ كأس العالم للأندية في عمر 37 عاما وأربعة أشهر وخمسة أيام.

أما البرازيلي رونالدينيو هو اللاعب الأكثر تسجيلا للأهداف من ركلات حرة مباشرة في تاريخ كأس العالم للأندية برصيد ثلاثة أهداف.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية