Home » بي بي سي عربي » إمبراطورة اليابان المقبلة “قلقة” من مهام دورها الجديد
الأميرة ماساكو وزوجها الأمير ناروهيتو

Reuters
الأميرة ماساكو وزوجها الأمير ناروهيتو

قالت الأميرة ماساكو أوادا، زوجة ولي عهد اليابان، إنها تشعر “بقلق” حيال دورها الجديد إمبراطورة للبلاد في أبريل/نيسان المقبل، لكنها أضافت أنها ستبذل قصارى جهودها لخدمة شعب اليابان.

وسوف تصبح ماساكو إمبراطورة عندما يخلف زوجها ولي عهد البلاد ناروهيتو والده الإمبراطور إكيهيتو، البالغ من العمر 84 عاما، الذي يعتزم التنازل عن العرش العام المقبل بسبب كبر سنه ودواعي صحية.

وتقول الأميرة، التي عانت من اضطرابات تتعلق بالتوتر لعدة سنوات، إنها تتعافى ببطء وسوف تسعى لأداء المزيد من الواجبات الملكية.

    • إمبراطور اليابان أكيهيتو: حياته ومسيرته

ودرست ماساكو في جامعتي هارفارد وأكسفورد، وكانت تتمتع بمستقبل مهني واعد يؤهلها للعمل دبلوماسية قبل زواجها من الأمير في عام 1993، وفقا لتقرير مايكل بريستاو، خبير الشؤون الآسيوية لبي بي سي.

وأضاف مراسلنا أنها بذلت جهودا حثيثة للتكيف مع الحياة الملكية والإمبراطورية المحافظة.

وجاءت تصريحات الأميرة في بيان بمناسبة الاحتفال بعيد ميلادها 55.

Crown Princess Masako, 3 July 2016Getty Images

وقالت :”أشعر بقلق أحيانا عندما أفكر في الأيام المقبلة وقدرتي على تقديم خدمة للشعب، لكني سأبذل قصارى جهودي كي أسهم في تحقيق سعادتهم”.

وأضافت أنها “ممتلئة بمشاعر عميقة” وتشعر “بحنين” لأن هذه هي السنة الأخيرة قبل أن يتنازل الإمبراطور أكيهيتو عن عرشه.

وقال أطباء الأميرة ماساكو إنها تعاني من “اضطراب التكيف”، وهي حالة تسبب توترا عصبيا، وعادة ما تكون ذات صلة بالاكتئاب أو القلق.

    • إمبراطور اليابان يلمّح إلى رغبته في التخلي عن العرش

وقالت ماساكو في بيان الأحد إن حالتها الصحية تتحسن ببطء، وأضافت :”أنا سعيدة لأني أستطيع الآن أداء المزيد من الواجبات الرسمية أكثر من أي وقت مضى، تدريجيا”.

وأكد الأطباء، في بيان منفصل، أنه من المهم إتاحة الفرصة للأميرة كي تستمر في علاجها وعدم تعريضها لضغوط كبيرة.

وأضافوا أن الأميرة “مازالت في مرحلة التعافي وتعاني من تقلبات في حالتها الصحية”.

“سأحميك طوال حياتي”

وتشير أنباء إلى أن ولي العهد الأمير ناروهيتو التقى ماساكو خلال حفلة شاي لأميرة إسبانية في عام 1986.

وكانت ماساكو، التي تتحدث عدة لغات بطلاقة، قد انتهت لتوها من امتحانات تؤهلها للعمل دبلوماسية رفيعة المستوى.

وتقول أنباء إنها كانت قلقة من الزواج بأسرة ملكية، لكنها وافقت على الزواج من الأمير ناروهيتو عام 1993.

صورة الزفاف في عام 1993AFP/Getty Images
صورة الزفاف في عام 1993

وقالت للصحفيين في وقت لاحق إنها قبلت عرض الزواج منه بعد أن قال لها “ربما تشعرين بخوف وقلق من الانضمام لأسرة إمبراطورية، لكني سأحميك طوال حياتي”.

وتعرض الزوجان لضغوط من أجل إنجاب وريث للعرش على الرغم من إنجابهما ابنتهما الأميرة أيكو في عام 2001.

وفي عام 2004 قال الأمير للصحفيين إن زوجته “أجهدت نفسها بشدة” سعيا للتكيف مع حياة القصر، واتهم مسؤولي القصر “بعدم الاكتراث” بشخصها وحياتها المهنية.

وظلت الأميرة بعيدة عن الأنظار على الرغم من أداء بعض المهام خلال السنوات الأخيرة.

—————————————

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية