Home » بي بي سي عربي » مظاهرات العراق: جدل حول “ليلة رعب” في كربلاء
متظاهر عراقي يحمل عبوة غاز استخدمتها قوات الأمن لتفريق المتظاهرين

تتضارب الروايات حول المظاهرات التي شهدتها مدينة كربلاء العراقية أمس البارحة، بعد نفي السلطات العراقية سقوط أي قتلى، في حين أفادت مصادر أمنية وطبية بمقتل 13 شخصا على الأقل وإصابة 865 آخرين.

Getty Imagesمتظاهر عراقي يحمل عبوة غاز استخدمتها قوات الأمن لتفريق المتظاهرين

تدوال العراقيون صورا ومقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر مجموعة من المسلحين الملثمين يطلقون النار على المتظاهرين وهم يركضون هربا من الرصاص الحي، ومقاطع أخرى تظهر سيارات تدهس المحتجين. في المقابل، نفت قيادة شرطة كربلاء صحة الفيديوهات المتداولة واتهمت ناشريها بـ “تأجيج الشارع الكربلائي” في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء، كما نفت قيادة الشرطة في نفس البيان وقوع أي ضحايا “لا من القوات الامنية، ولا من المتظاهرين، عدا حادث قتل شخص واحد بدافع جنائي وبعيدا عن مكان المظاهرات”، وقالت الشرطة إن ما نشر بشأن سقوط قتلى هو “عار عن الصحة”.

وتشهد العراق موجة جديدة من الاحتجاجات اندلعت مساء الخميس وشملت جميع أطياف المجتمع العراقي وخاصة الشباب. وفي حين طالبت مظاهرات سابقة في العراق بإصلاحات خدمية واقتصادية، ارتفع سقف المطالب في هذه الموجة ليشمل حل الحكومة بشكل كامل وتغيير الدستور وتنحي “الطبقة السياسية الفاسدة” عن السلطة.

ثورة ضد النفود الايراني

تداول مغردون عراقيون على نطاق واسع فيديو يظهر تمزيق المتظاهرين في محافظة كربلاء لصورة علي الخامنئي، المرشد الأعلى في إيران، وإحراقها. ويظهر في الفيديو العديد من العراقيين يصرخون ضد إيران وأمريكا والتدخل الأجنبي في البلاد .

واعتبر الصحفي علي الجابري ما حصل ليلة الأمس هو عملية انتقام من بعض المتظاهرين بعد تمزيق العلم الإيراني واستبداله بالعلم العراقي خارج القنصلية.

وكذلك وجه عمر الجنابي اللوم لإيران على ما حصل في كربلاء، لأسباب عددها في تغريدته مشيراً إلى تعبير المتظاهرين عن رفضهم للتدخل الإيراني.

دور المرجعية الدينية

أعرب فريق من المغردين عن سخطهم تجاه ما يعتبرونه صمتا للمرجعية الدينية على القتل والعنف الذي يشهده العراق. وتحت وسم #المرجعية_لاتمثلني، انتقد العديد من المغردين شعارات المرجعية التي “تدعي أنها في صف المواطن” كما ترى نور.

وفي نفس السياق، يلوم الأكاديمي صباح الخزاعي الحرس الثوري الإيراني على ما سماه “مذبحة كربلاء” ويتساءل عن دور المرجعية الدينية مما يحصل.

وكذلك يتساءل عماد العصي عن موقف المرجعية من “قمع المحتجين” في مدينة كربلاء، ذات الخصوصية الدينية.

وتحت وسم #كربلاء_تستغيث، شارك أحمد البشير احصائيات عن أعداد القتلى تخالف تلك التي تحدثت عنها السلطات الحكومية، ودعا العراقيين إلى التوجه للمستشفيات والتبرع بالدم.

ثورة شبابية

تستمر المظاهرات في مدن عدة من العراق وتغلب فيه مشاركة الشباب حيث خرجت أعداد كبيرة من الطلاب العراقيين معلنين الإضراب “حتى يرحل النظام”. وكانت مشاركة الشباب جلية على مواقع التواصل الاجتماعي عبر وسوم #نازل_اخد_حقي و #العصيان_المدني_العراقي و #صحوة_طلاب.

وعبر العديد من المغردين عن فخرهم بالمشاركة الشبابية التي تعكس وعي المتظاهرين وإصرارهم على تحقيق مطالبهم.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية