Home » بي بي سي عربي » مظاهرات العراق: الطلاب ينضمون للاحتجاجات في بغداد ومدن الجنوب
بعض الطلاب خرجوا بزيهم للمشاركة في الاحتجاجات

Getty Images

بعض الطلاب خرجوا بزيهم للمشاركة في الاحتجاجات

أفادت تقارير بأن قوات الأمن العراقية أطلقت قنابل الغاز لمواجهة طلاب الجامعات والمدارس، الذين انضموا إلى الاحتجاجات المناهضة للحكومة في بغداد.

وتحدى الطلاب السلطات التعليمية، بمقاطعة فصولهم الدراسية للمشاركة في المظاهرات، بالرغم من تحذير السلطات من تعطيل الدراسة.

وهدد متحدث باسم رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، بأن أي اضطرابات تهدد المدارس سوف تقابل “بعقاب شديد”.

وقتل عشرات المتظاهرين، وأصيب مئات آخرون في اشتباكات مع قوات الأمن بدأت الجمعة.

وهذه هي الموجة الثانية من الاحتجاجات في أقل من شهر، والتي قتل في موجتها الأولى نحو 149 مدنيا وثمانية من قوات الأمن، في الفترة من الأول إلى السادس من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وعبر المتظاهرون عن غضبهم من الحكومة بسبب الفساد، والبطالة، وسوء حالة الخدمات المدنية.

ويطالب المحتجون برحيل جميع ممثلي النظام السياسي الحالي.

وبخروج الطلاب العراقيين بأعداد كبيرة، يتعرض رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، هذا الأسبوع للضغط من مصدر جديد.

وهتف الطلاب الذين خرجوا في الديوانية، الواقعة جنوب العاصمة بغداد بحوالي 180 كيلومترا: “لا مدارس، لا دوام حتى ينهار النظام”.

وأعلن اتحاد طلاب الجامعات والمدارس في الديوانية إضرابا مدته 10 أيام “حتى يرحل النظام”، في الوقت الذي تدفق فيه الطلاب في زيهم الرسمي مع الأساتذة إلى الشوارع.

وبالرغم من التحذيرات، تجمعت أعداد كبيرة من المحتجين الصغار صباح الاثنين في مدن العراق الجنوبية، كالناصرية، والحلة، والبصرة.

وفي الكوت أغلق معظم مكاتب الحكومة بسبب عدم وجود موظفين.

وفي بغداد احتشد المتظاهرون داخل الجامعات، وفي ساحة التحرير.

  • مظاهرات العراق: ما أسبابها ولماذا اتسع نطاقها؟
  • قتلى وعشرات الجرحى في بغداد والناصرية إثر تجدد الاحتجاجات في العراق

قوات الأمن واجهت المحتجين بقنابل الغازGetty Images

قوات الأمن واجهت المحتجين بقنابل الغاز

وقال أحد الطلاب من المحتجين: “قصي السهيل قال لا تخرجوا إلى الشوارع، لكننا نقول: لا أمة، لا فصول. كل ما نريده من الحكومة أن تستقيل فورا. إما أن تستقيل، وإما سنطردها”.

ويقدر عدد الشباب تحت سن 25 في العراق بحوالي 60 في المئة من السكان.

كما يبلغ معدل البطالة بين الشباب نحو 25 في المئة، ويعيش شخص واحد من بين كل خمسة تحت خط الفقر، بالرغم من الثروة النفطية الهائلة التي يتمتع بها العراق، ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك.

وقد أشعل عدم المساواة، واتهامات الحكومة بالفساد غضب العراقيين فخرجوا في احتجاجات في بغداد في 1 أكتوبر/تشرين الأول، ثم أخذ عدد المشاركين فيها يزداد، خاصة بين الشباب.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية