Home » بي بي سي عربي » مظاهرات لبنان: حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله يحذر من حرب أهلية ويعارض إسقاط الحكومة
نصر الله

EPA
نصر الله اتهم أطرافا، لم يُسمّها، بالتحريض على الاحتجاجات

حذر الأمين العام لجماعة “حزب الله” اللبنانية من “حرب أهلية” بسبب المظاهرات التي انتشرت عبر مختلف مناطق البلاد، معبرا عن رفض جماعته إسقاط الحكومة أو إجراء انتخابات نيابية مبكرة.

جاء هذا فيما تواصلت الاحتجاجات المناوئة للحكومة في أسبوعها الثاني بالرغم من وعود المسؤولين بإصلاحات اقتصادية.

واندلعت احتجاجات شعبية واسعة النطاق الأسبوع الماضي في لبنان بسبب الظروف الاقتصادية السيئة التي تمر بها البلاد.

ويطالب المتظاهرون بإسقاط النخبة الحاكمة التي يرون أنها أدت إلى انهيار اقتصاد البلاد من خلال الفساد وسوء الإدارة.

وأقر مجلس الوزراء يوم الاثنين الماضي مجموعة من الإصلاحات تتضمن إلغاء الضرائب الجديدة وخفض رواتب كبار المسؤولين إلى النصف.

لكن يبدو أن هذا لم ينجح في تهدئة أكبر احتجاجات تشهدها البلاد منذ سنوات، حيث واصل المحتجون التظاهر.

وقال حسن نصر الله في خطاب تلفزيوني اليوم: “لا نقبل بإسقاط الرئيس، ولا نقبل بالدعوة إلى استقالة الحكومة، كما لا نقبل بإجراء انتخابات نيابية مبكرة”.

وأشاد نصر الله بما حققه الحراك الشعبي من مطالب تجسدت في “إصلاحات اقتصادية غير مسبوقة”، ولكنه دعا إلى أن “يبحث لبنان عن حلول تمضي بالبلاد قدما”، محذرا من “الانزلاق إلى الفوضى”.

كما اتهم جهات، لم يُسمّها، بالتحريض على الاحتجاجات والدفع بالبلاد نحو حرب أهلية، قائلا: “الحراك الاحتجاجي لم يعد حركة شعبية عفوية بل حالة تقودها أحزاب معينة وتجمعات معلوم من وراءها، وثمة أموال طائلة تنفق في ساحات الاحتجاج”.

وأضاف: “لا تصدقوا ما تقوله السفارات ووسائل الإعلام الخليجي، وأخشى أن يكون ثمة من يريد تأجيج التوترات ليصل بلبنان إلى الحرب الأهلية”.

وخرجت مجموعات من أنصار حزب الله اليوم في مسيرات بالعاصمة بيروت تردد شعارات مؤيدة لخطاب نصر الله.

واصطدمت هذه المجموعات بزيها الأسود المعروف بمتظاهرين مناوئين للحكومة، وهو ما أدى إلى تدخل الشرطة لمنع الاشتباك بين الطرفين.

ووقعت اشتباكات مشابهة قصيرة مساء أمس في الموقع نفسه.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية