Home » بي بي سي عربي » حجب قناة المغاربية في الجزائر: إجراء قانوني أم قمع لحرية الصحافة؟
مظاهرة للصحفيين في العاصمة الجزائرية في فبراير 2019 احتجاجا على ما قالوا إنه ضغط من السلطات لمنعهم من تغطية المظاهرات المناهضة للحكومة

EPA

مظاهرة للصحفيين في العاصمة الجزائرية في فبراير 2019 احتجاجا على ما قالوا إنه ضغط من السلطات لمنعهم من تغطية المظاهرات المناهضة للحكومة

انقطع بث قناة المغاربية في الجزائر. القناة الجزائرية التي تبث من لندن منذ تأسيسها عام 2011 تقول إن انقطاع بثها في الجزائر جاء في إطار “حملة تشنها الحكومة الجزائرية على وسائل الإعلام التي لا تتفق مع سياستها”.

بينما تظهر وثائق أمدّ مدير تحرير قناة المغاربية بها بي بي سي، يقول إنها مراسلة إعلامهم بوقف البث، أن أساس طلب السلطات الجزائرية حجب القناة هو عدم حصولها على رخصة للبث في الجزائر.

يقول أصحاب القناة إن الأسباب المقدمة من الحكومة غير مقنعة. وأصر مدير تحرير المغاربية عثمان سابق في حوار مع مدوّنة بي بي سي تريندينغ على أن أسباب حجب بث القناة في الجزائر سياسية بحتة. ونفى أن يكون ترخيص العمل هو السبب مستندا في ذلك إلى واقع تواصل بث قنوات عالمية مختلفة في الجزائر تتناول الشأن الجزائري دون حاجتها لتصريح خاص.

كما قال سابق إنهم بعد وقف بث قناة المغاربية أطلقوا قناة جديدة تحت اسم “حراك تي في” لكنهم تلقوا رسالة من الشركة التي تتوسط بينهم وبين شركة يوتلسات، المالكة للقمر الصناعي الذي تبث عبره القناة، تعلمهم إنه لا يمكنهم العودة إلى البث بتغيير اسم القناة.

وحسب ما قال سابق لبي بي سي تريندينغ وما تظهره وثيقة قاتل إنها رسالة من الشركة الوسيط إلى القناة، فإن يوتلسات رفض بث نفس المحتوى الذي كانت تقدمه المغاربية الأمر الذي يراه دليلا على أن الاعتراض الأساسي على القناة سببه محتواها وتوجهها التحريري.

موقف السلطات الجزائرية

راسلت مدوّنة بي بي سي عربي وزارة الاتصال في الجزائر من أجل الحصول على رد رسمي لكن لم يصلنا ردّ حتى كتابة هذا التقرير الذي سنحدّثه حال حصولنا على رد من السلطات في الجزائر.

تفاعل روّاد مواقع التواصل الاجتماعي مع قرار حجب قناة المغاربية

على الرغم من أن الحكومة الجزائرية لم تصرّح بموقف رسمي من الجدل الذي أثاره وقف بث قناة المغاربية في الجزائر وأن الوثائق التي نشرتها القناة نفسها تقول إن السبب المعلن في طلب الحكومة وقف بث القناة قانوني بحت إلا أن أغلب المتفاعلين مع الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي تعامل مع قرار وقف البث على أنه “قرار سياسي من الحكومة الجزائرية بشأن قناة معارضة للنظام”.

ودافع معلّقون على الأزمة على حق القناة في البث وحق الجزائريين في الداخل في الوصول إلى المحتوى الذي تبثه احتراما لحرية الصحافة.

وقال رئيس حزب جيل جديد الجزائري سفيان جيلالي على صفحته على فايسبوك إنه بغض النظر عن الاتفاق مع ماتقدّمه قناة المغاربية من عدمه، فإن “حظرها يعد حلقة أخرى من حلقات القمع الإعلامي”:

المغاربية و يوتلسات Eutelsatكانت لي شخصيا محادثات مع المسؤولين على مستوى قناة المغاربية حول قضية حجبها.ما لا شك فيه…

Posted by ‎Soufiane Djilali سفيان جيلالي‎ on Monday, October 21, 2019

بعض المتفاعلين مع قضية قناة المغاربية رأى أن روايتها عن الأزمة غير منطقية على أساس أن من نفذ الحظر فعليا هو شركة يوتلسات الأوروبية. ويرى أصحاب هذا الرأي أنه من غير المنطقي تصديق أن شركة يوتلسات الأوروبية قد خضعت لأوامر من النظام الجزائري بوقف بث قناة “تزعج النظام”.

بخصوص وقف بث المغاربية..لم أكن أريد التدخل لكن للاسف كثيرون يسوقون لأشياء غير منطقية ولا يقبلها عاقل..فالرواية التي…

Posted by ‎جمال ضو‎ on Saturday, October 19, 2019

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية