Home » بي بي سي عربي » رئيس وزراء العراق القادم؟

عندما يقول “الرجل الذي هزم داعش” إنه قلق من عودة داعش، يجب على العالم أن ينتبه.

والرجل المقصود هو رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي الذي أمكن في عهده – بتضافر قوى دولية وداخلية – دحر تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية الذي سيطر على الموصل وأجزاء من غرب العراق لسنين قبل ذلك.

على الجانب الآخر من الحدود كان المشهد في سوريا مماثلاً. لقد سيطر التنظيم على الرقة وأجزاء من شرق سوريا لفترة زمنية، إلى أن أمكن دحره أيضاً بتضافر الجهود، لكن معظم الفضل تم نسبه للأكراد. الآن تهاجم تركيا الكرد ويخشى العبادي أن يفرز هذا عودة وشيكة للتنظيم المتشدد.

وستلاحظون مشاهدينا أنني في الحلقة – وها هنا في المدونة – أشير للعبادي برئيس الوزراء السابق. لكنني أظن أنه ليس منافياً للدقة أن أصفه كذلك برئيس الوزراء القادم المحتمل. فالرجل يرى كثير من المتابعين للشأن العراقي إنه يتزعم حملة لإخراج عادل عبد المهدي من سدة الحكم ولإسقاط حكومة لم تُرض الشارع ولم تفِ بعد عام كامل بوعودها. ولا يُخفي العبادي كونه يعد العدة لانتخابات مبكرة. وهو يقول إنه لا يفعل ذلك من أجل أن يحل هو محل عبد المهدي، لكن ثمة شواهد تقول بعكس ذلك.

ومنذ أطلق العبادي عبر تويتر دعوته للانتخابات المبكرة وحسابه يعج بتعليقات من قبيل “حنيت للكرسي”، وأخرى من قبيل: “الطبقة السياسية كلها مرفوضة، لا نريدك ولا نريد غيرك”.

عن هذا كله وغيره من الموضوعات – خاصة الفساد الذي قال العبادي إن خلفه لم يفشل في علاجه وحسب بل أضاف له “فسادا جديدا”، أسأل حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي السابق في حوار كان كما تعودتم مشاهدينا الأعزاء “بلا قيود”.

برنامج بلا قيود يبث يوم الأحد الساعة الخامسة والنصف مساء بتوقيت غرينتش على شاشة بي بي سي عربي ويعاد على مدار الاسبوع.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية