Home » بي بي سي عربي » الرئيس التركي يتوعد بـ “سحق رؤوس” المقاتلين الأكراد
Turkey, Kurds, Fighting

Reuters

حوالي 300,000 من المدنيين فروا من ديارهم هربا من أعمال العنف في شمال سوريا

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن تركيا سوف “تسحق رؤوس” المقاتلين الأكراد إذا لم ينسحبوا من “المنطقة الآمنة” التي يخطط لإنشائها في شمالي سوريا.

وكانت تركيا وافقت الخميس على وقف اطلاق النار لمدة خمسة أيام للسماح للقوات الكردية بالانسحاب من المنطقة.

لكن الطرفين اتهما بعضهما البعض السبت بانتهاك وقف إطلاق النار.

وتعتبر تركيا قوات حماية الشعب الكردية منظمة إرهابية، وتؤكد أنها تريد إنشاء ما تسميه “منطقة آمنة” داخل الحدود السورية.

وعلى الرغم من وقف إطلاق النار، إلا أن بعض أعمال العنف المتقطعة استمرت في المنطقة، خصوصا حول بلدة رأس العين.

  • الهجوم التركي على سوريا: زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ يهاجم ترامب ويحذر من النفوذ الروسي في المنطقة
  • أربع خرائط تساعدك في فهم الهجوم التركي على شمالي سوريا

ماذا قال أردوغان؟

قال أردوغان في خطاب متلفز من ولاية قيصري بوسط تركيا السبت، إنه إذا لم ينسحب المقاتلون الأكراد بحلول مساء الثلاثاء – كما هو متفق عليه في وقف إطلاق النار – “فسوف نبدأ من حيث توقفنا ونواصل سحق رؤوس الإرهابيين”.

وأضاف أنه إذا لم تسفر هذه المحادثات عن حل، فستقوم تركيا “بتنفيذ خططها الخاصة”.

ومن المقرر أن يجري الرئيس التركي محادثات الأسبوع المقبل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكانت وزارة الدفاع التركية اتهمت في وقت سابق القوات الكردية بتنفيذ 14 هجومًا “استفزازيًا” خلال الـ 36 ساعة الماضية، معظمها في بلدة رأس العين، لكنها أصرت على أن القوات التركية تلتزم باتفاقية وقف إطلاق النار التزاما تاما.

ومع ذلك، اتهمت قوات سوريا الديمقراطية، التي يقودها الأكراد، تركيا بانتهاك وقف إطلاق النار. .

كما اتهمت القوات التركية بالفشل في إنشاء ممر آمن لإجلاء المدنيين والجرحى من البلدة المحاصرة.

الهجوم التركي، وقوات سوريا الديمقراطية، والأكراد في شمال سورياGetty Images

قوات المعارضة السورية المدعومة من تركيا متواجدة على الشريط الحدودي في شمال سوريا

وقد حثت قوات سوريا الديمقراطية نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، الذي توسط من أجل التوصل لإتفاق وقف إطلاق النار المؤقت، للضغط على تركيا لتوفير ممر آمن للمدنيين.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية في بيان لها: “رغم التواصل المستمر مع الجانب الأمريكي والوعود التي قطعها الأمريكيون على أنفسهم لحل المشكلة، إلا أنه لا يوجد أي تقدم ملموس في هذا الصدد”.

ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، إن هناك مزاعم بمنع وصول المساعدات الإنسانية إلى بلدة رأس العين.

وكان المرصد، قد صرح، أمس الجمعة، بأن عدد القتلى المدنيين بسبب الهجوم التركي قد ارتفع إلى 86 شخصا.

ويعتقد أن عدد من فروا من ديارهم منذ بداية الهجوم قبل عشرة أيام بلغ ما بين 160 ألف و 300 ألف شخص.

ما الذي أدى إلى الهجوم؟

شنت القوات التركية هجومها لأول مرة في 9 أكتوبر/ تشرين الأول، بعد إعلان القوات الأمريكية انسحابها من المنطقة الحدودية السورية التركية.

الهجوم التركي في شمال سورياAFP

منظمات دولية تحقق في ارتكاب القوات التركية ومليشيات موالية لها جرائم حرب بحق المدنيين

وتهدف الخطة التركية إلى إخلاء منطقة آمنة تمتد أكثر من 30 كيلومترًا في الداخل السوري، من ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية – التي تعتبرها تركيا منظمة إرهابية. وقال أردوغان الجمعة إن المنطقة الآمنة ستكون بعرض حوالي 440 كم على طول الحدود، وستخضع للمراقبة التامة.

كما تخطط تركيا أيضًا لإعادة توطين ما يصل إلى مليوني لاجئ سوري، موجودون حاليًا على أراضيها، في المنطقة العازلة، لكن المنتقدين حذروا من أن هذه الخطوة قد تؤدي إلى تطهير عرقي للسكان المحليين الأكراد.

ومنذ بدء العملية، اتهمت قيادات في الحزب الجمهوري، الرئيس ترامب، بالتخلي عن حليف للولايات المتحدة (قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية الجزء الأكبر منها) الذي قاتل إلى جانبها ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وتشير تقارير إلى تزايد القلق الدولي بشأن جرائم الحرب المحتملة التي يعتقد أن تركيا والميليشيات المتحالفة معها قد ارتكبتها خلال الهجوم.

وتقول منظمة العفو الدولية إنها جمعت “أدلة دامغة” تؤكد أن الانتهاكات التركية قد تصل حد جرائم حرب. ودعت الأمم المتحدة تركيا إلى التحقيق في هذه المزاعم.

كما ظهرت تقارير غير مؤكدة تقول إن القوات المتحالفة مع تركيا استخدمت سلاحا كيماويا (الفسفور الأبيض)، الذي يتسبب في حروق جلدية سيئة.

وقالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إنها على علم بالمزاعم وأنها تقوم بجمع الأدلة.

ما هو جديد اتفاق وقف إطلاق النار؟

جاء وقف اطلاق النار بعد محادثات في العاصمة التركية أنقرة جمعت أردوغان ونائب الرئيس الأمريكي مايك بنس يوم الخميس.

احتفل الرئيس ترامب بأخبار وقف إطلاق النار وادعى أن توقف الأعمال القتالية سيؤدي إلى إنقاذ “ملايين الأرواح”. وظل متفائلاً في تصريحاته التي صدرت يوم الجمعة، على الرغم من أن التقارير أفادت بفشل وقف إطلاق النار في الصمود.

وقال مصطفى بالي، المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، صباح الجمعة، إن تركيا تخرق وقف إطلاق النار بالقرب من بلدة رأس العين الحدودية.

وغرد على موقع التواصل الاجتماعي تويتر”رغم الاتفاق على وقف القتال، تواصل (تركيا) الهجمات الجوية والمدفعية التي تستهدف مواقع المقاتلين والمناطق المدنية والمستشفيات”.

وبينما نفى الرئيس التركي صحة تقارير تفيد باستمرار الاشتباكات يوم الجمعة، ووصفها بأنها “معلومات مغلوطة”، أكدت وسائل الإعلام الدولية تسجيل انفجارات في مدينة رأس العين خلال الصباح.

وقالت منظمة حقوق الإنسان السبت إن قوات سوريا الديمقراطية لم تبدأ بعد في الانسحاب من المنطقة الحدودية.

وذكرت وسائل إعلام كردية محلية أن خمسة مدنيين و 13 مقاتلاً كرديًا في رأس العين قد قتلوا منذ بدء وقف إطلاق النار، لكن بي بي سي لم تتمكن من التأكد من ذلك.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية