Home » بي بي سي عربي » مظاهرات لبنان: الجيش يتضامن مع المتظاهرين ونصرالله يحذر “سوف ننزل إلى الشارع ونغير المعادلات”

أعلن الجيش اللبناني “تضامنه الكامل” مع مطالب المتظاهرين “المحقة”، ودعاهم إلى التجاوب مع القوى الأمنية لتسهيل أمور المواطنين.

ودعت قيادة الجيش اللبناني في بيان نشر على فيسبوك السبت، “جميع المواطنين المتظاهرين والمطالبين بحقوقهم المرتبطة مباشرةً بمعيشتهم وكرامتهم إلى التعبير بشكلٍ سلميّ وعدم السماح بالتعدي على الأملاك العامة والخاصة”.

جاء بيان الجيش بعد كلمة ألقاها أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصرالله رفض فيها استقالة الحكومة الحالية، التي يشارك فيها الحزب، لأنها إذا استقالت سوف يستغرق الأمر “سنة أو سنتين لتشكيل حكومة جديدة”.

وقال أمين حزب الله، المدعوم من إيران، “لتستمر هذه الحكومة لكن بروح جديدة ومنهجية جديدة واخذ العبرة مما جرى على مستوى الانفجار الشعبي”.

كما حذر نصر الله في كلمة متلفزة مخاطبا المتظاهرين، من أن حزب الله سوف ينزل إلى الشارع ولن يخرج، وأضاف “ستجدوننا جميعا في الشارع ونغير كل المعادلات”. ” وإذا نزلنا إلى الشارع لا نستطيع أن نخرج قبل تحقيق الأهداف التي نزلنا لأجلها”.

يأتي ذلك بعد دخول الاحتجاجات الشعبية الغاضبة على تردي الأوضاع الاقتصادية والفساد يومها الثالث وتحولت بعض المناطق إلى ما يشبه ساحة الحرب مع اشعال متظاهرين النار في إطارات السيارات وتحطيم واجهات محلات ومقرات حكومية.

وردت قوات مكافحة الشغب بقنابل الغاز والرصاص المطاطي، مما أدى لإصابة عشرات المتظاهرين واعتقال أخرين.

وقال جهاز الأمن الداخلي اللبناني إن 52 شرطيا أصيبوا في مواجهات الجمعة، وتم اعتقال 70 شخصا على الأقل.

سعد الحريري يمهل شركاءه في الحكومة 72 ساعة لدعم “الإصلاحات” في لبنان

مظاهرات لبنان: القشة الاقتصادية التي أججت الاحتجاجات

مهلة الحريري

وكان رئيس الوزراء سعد الحريري، قد أمهل من أسماهم “الشركاء السياسيين” في الحكومة 72 ساعة (ثلاثة أيام) للتوافق على إصلاحات تساهم في الخروج من الأزمة الحالية وإرضاء المتظاهرين الغاضبين.

وقال الحريري في خطاب، يوم الجمعة، ” أنا شخصيا منحت نفسي وقتا قصيرا جدا، إما أن يعطينا شركاؤنا في التسوية والحكومة جوابا واضحا وحاسما ونهائيا يقنعني ويقنع اللبنانيين والمجتمع الدولي، بأن هناك رغبة لدى الجميع للإصلاح ووقف الهدر والفساد أو أن يكون لدي كلام آخر”.

واشتعلت الاحتجاجات بعد تقارير عن مناقشة الحكومة فرض ضرائب جديدة على استخدام خدمة واتس آب للتواصل عبر الإنترنت.

وعلق نصر الله في كلمته التي جاءت بمناسبة إحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين، بأن “الحكومة لم تتخذ قرارا بضرائب جديدة وهذا كان موضع نقاش”، وحذر من أن “معالجة الوضع الاقتصادي بالضرائب والرسوم سيؤدي إلى انفجار شعبي”.

وحذر نصر الله من أنه سيكون هناك محاكمة لأي فصيل يحاول “الهروب من مسؤولياته”، “من يهرب من تحمل (المسؤولية) أمام الوضع القائم يجب أن يحاكم خصوصا أولئك الذين أوصلوا البلد الى هذا الوضع الصعب”.

وقال أمين عام حزب الله للمتظاهرين “أهمية حركتكم انها كانت عفوية وصادقة لا يقف أي حزب وأي تنظيم وأي سفارة أجنبية خلفها، ونحن جميعا نحترم قراركم بالتظاهر ونقدر صرختكم المعبرة عن وجعكم رسالتكم وصلت إلى المسؤولين جميعا ووصلت قوية”.

“لا لاسقاط العهد”

كما حذر نصر الله القوى السياسية من محاولة اسقاط “العهد” في إشارة إلى الرئيس ميشال عون.

وقال :”للقوى السياسية التي تريد الأن في هذا التوقيت السيء والحساس أن تخوض معركة اسقاط العهد أنتم تضيعون وقتكم ووقت البلد، و”العهد” لا تستطيعون اسقاطه”.

ويشار بالعهد في لبنان إلى فترة حكم رئيس الجمهورية، وقد انتخب الرئيس الحالي ميشال عون عام 2016، ويستمر في الحكم 6 سنوات.

ورغم أن الحكومة اللبنانية هي حكومة وحدة تضم معظم الأطراف السياسية في البلاد، يقودها سعد الحريري من تيار المستقبل، بجانب أحزاب أخرى مثل التقدمي الاشتراكي والقوات اللبنانية، إلا أن الغلبة العددية فيها لتحالف حزب الله والتيار الوطني الحر وشخصيات أخرى مقربة من الحزب.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية