Home » بي بي سي عربي » عقوبات أمريكية على مسؤولين أتراك وترامب يطلب وقفا فوريا للعملية العسكرية شمالي سوريا
مايك بنس وستيفن منوتشن

Getty Images

أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات على مسؤولين أتراك ردا على مواصلة الجيش التركي عملياته العسكرية شمالي سوريا.

وطالت العقوبات اثنين من الوزراء وثلاثة من كبار المسؤولين.

وفي الوقت ذاته، صرح نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس بأن الرئيس دونالد ترامب أجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس رجب طيب اردوغان وطلبه منه وقفا فوريا لإطلاق النار.

وأوضح بنس في تصريحات للصحفيين بأنه سيغادر “في أسرع وقت ممكن” إلى تركيا لإجراء محادثات مع المسؤولين الأتراك.

على الصعيد الميداني، أعلنت وسائل إعلام سورية رسمية أن الجيش الحكومي دخل بلدة منبج الاستراتيجية إضافة إلى بلدات وقرى أخرى شمالي البلاد للتصدي للقوات التركية.

وتحتشد القوات التركية مدعومة بمسلحين من “الجيش الوطني السوري” المعارض، بالقرب من البلدة تزامنا مع استمرار عملياتها في المنطقة.

ويهدف الهجوم التركي إلى دفع القوات الكردية بعيدا عن المنطقة الحدودية.

ماذا عن العقوبات؟

وصف وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشن العقوبات بأنها “قوية جدا” وستؤثر بشكل كبير على الاقتصاد التركي.

ونشرت وزارة الخزانة الأمريكية بيانا جاء فيه أن العقوبات استهدفت “وزيرين وثلاثة مسؤولين بارزين في الحكومة التركية ردا على العمليات العسكرية في سوريا”.

قتل العشرات إثر العملية التركية في شمال سورياAFP

قتل العشرات إثر العملية التركية في شمال سوريا

وأضاف البيان “أفعال الحكومة التركية تهدد المدنيين الأبرياء وتزعزع الاستقرار في المنطقة كما أنها تقوض الجهود الرامية لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية”.

وحذر نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، في المؤتمر الصحفي ذاته الذي أعلن فيه منوتشن عن العقوبات الأمريكية، من أن “العقوبات ستتواصل وقد تزيد إن لم توافق تركيا على وقف فوري لإطلاق النار وإنهاء العنف وبدء محادثات لتسوية طويلة الأمد بشأن الموقف على الحدود مع سوريا”.

وأكد بنس أن بلاده “لم تعط الضوء الأخضر لتركيا لغزو سوريا”.

وكانت واشنطن قد قالت في وقت سابق إن “التوغل التركي غير المقبول في سوريا أدى إلى إطلاق سراح مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية”.

ماذا يحدث على الأرض؟

تحركت القوات الحكومية السورية سريعا في بلدات وقرى في شمال شرقي البلاد، مما قد يؤدي إلى مواجهات مباشرة مع القوات التركية.

وقالت وسائل الإعلام السورية الرسمية إن “القوات الحكومية السورية دخلت منبج، الواقعة في المنطقة التي تريد تركيا أن تنشئ فيها منطقة آمنة، بعد إخلائها من القوات الكردية”. وفي وقت سابق، دخل الجيش السوري تل تامر وعين عيسى، حيث احتفل السكان المحليون بقدومها.

ويمنح التحرك الأخير دفعة للحكومة السورية التي تعود قواتها إلى المنطقة للمرة الأولى منذ عام 2012. ويأتي نشر القوات بعد ساعات من إعلان الولايات المتحدة أنها ستسحب قواتها من شمالي سوريا.

ووجهت انتقادات دولية للعملية التركية وللانسحاب الأمريكي، حيث كانت القوات الكردية حليفا رئيسيا ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وتوجد مخاوف من عودة تنظيم الدولة الإسلامية وهرب سجنائه وسط حالة عدم الاستقرار في شمال سوريا.

  • أسبوع من تخبط ترامب حول كيفية التعامل مع العملية العسكرية التركية في سوريا
  • الحرب في سوريا: ما الذي تبتغيه تركيا خارج حدودها؟

ما الذي نعرفه عن اتفاق الأكراد مع الحكومة السورية؟

مقاتلات كردياتAFP

مقاتلات كرديات

وفقا لقوات سوريا الديمقراطية سيسمح الاتفاق الذي أُبرم الأحد للجيش السوري بالانتشار على طول المناطق الحدودية التي تسيطر عليها القوات الكردية “لصد الاعتداء (التركي)”.

وفي عام 2012، انسحبت القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد من المنطقة للتصدي للمعارضة المسلحة في أماكن أخرى من البلاد، مما أدى إلى سيطرة القوات الكردية على المنطقة.

وعلى الرغم من عدم موافقة الأسد على مساعي الأكراد للحكم الذاتي، إلا أنه لم يحاول استعادة المنطقة، خاصة بعد أن أصبحت القوات الكردية شريكة في التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية مع القوات الأمريكية.

ويمثل الاتفاق تحولا كبيرا في التحالفات بالنسبة للأكراد، الذين قالوا إنهم “تلقوا طعنة في الظهر” من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد أن سحب العشرات من قواته شمال غرب سوريا الأسبوع الماضي.

  • اتفاق بين الأكراد والجيش السوري لمواجهة القوات التركية

ومهد الانسحاب الأمريكي الطريق للعملية التي شنتها تركيا، التي تنظر إلى القوات الكردية في سوريا على أنها امتداد لحزب العمال الكردستاني المحظور، الذي قاتل من أجل حصول الأكراد على الحكم الذاتي في تركيا على مدى ثلاثة عقود.

وبخلاف قتال تنظيم الدولة الإسلامية، لعب الأكراد دورا رئيسيا في حد القوات الأمريكية نفوذ منافسيها الروس والإيرانيين.

وفي الوقت الراهن لن يتم نشر القوات السورية بين تل أبيض وراس العين، حيث ركزت تركيا جهودها. وأكد المسؤولون الأكراد على أنهم سيبقون في الصدارة سياسيا وسيحافظون على النظام في المنطقة.

ماذا كان رد اردوغان؟

ويوم الاثنين قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن تركيا لن تحد من عملياتها، “مهما كان رأي أي جهة أخرى”، مضيفا أن العملية ستتواصل “حتى يتحقق النصر”.

وتريد تركيا عن طريق إنشاء “منطقة آمنة” نقل نحو مليوني لاجئ سوري يقيمون حاليا في تركيا. والكثير من هؤلاء اللاجئين ليسوا من الأكراد، ويقول منتقدو القرار التركي أن ذلك قد يؤدي إلى التطهير العرقي للاكراد المقيمين في المنطقة.

وقالت الحكومة الروسية، وهي حليف وثيق لاردوغان، إنها لا تود التفكير في احتمال اشتباك بين القوات الروسية والتركية في سوريا، وقالت إنها على اتصال بشكل منتظم مع السلطات التركية.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية