Home » بي بي سي عربي » ميركل تحمّل بوتين مسؤولية أزمة القرم
ميركل

EPAطالبت ميركل باطلاق سراح البحارة الأوكرانيين

حمّلت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل موسكو حصرا مسؤولية المواجهة البحرية الأخيرة بين روسيا وأوكرانيا في منطقة القرم.

وقالت ميركل إن الأزمة من عمل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “كليا”، وتعهدت باثارة الموضوع معه.

وكانت قوات روسية أطلقت يوم الأحد الماضي النار على سفن أوكرانية كانت تبحر باتجاه بحر آزوف الذي يقتسم مياهه البلدان والقت القبض على بحارتها.

وحث الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو حلف شمال الأطلسي على نشر قطع بحرية في المنطقة.

وكان الرئيس بوتين قد اتهم بوروشينكو بافتعال “الاستفزاز” البحري لتعزيز حظوظه في الانتخابات الرئاسية المزمع اجراؤها في أوكرانيا في العام المقبل.

وكان الرئيس بوروشينكو أعلن الأحكام العرفية في مناطق أوكرانيا الحدودية لمدة 30 يوما ردا على الأزمة.

كما أعلن بوروشينكو يوم الخميس عن فرض قيود على المواطنين الروس المقيمين في أوكرانيا تشمل تحديد حجم المبالغ التي يمكن لهم سحبها من المصارف، وقيود أخرى على التحويل الخارجي والسفر إلى الخارج.

ما الذي جرى قبالة شبه جزيرة القرم؟

وقعت المواجهة يوم الأحد الماضي، عندما كانت ثلاث سفن أوكرانية (زورقان حربيان وقاطرة) تبحر في البحر الأسود باتجاه ميناء ماريوبول في بحر آزوف الذي تقتسم روسيا مياهه مع أوكرانيا.

ولدى وصول السفن مضيق كيرش، واجهها حرس الحدود الروس الذين أطلقوا عليها النار وأصابوا 3 على الأقل من البحارة الأوكرانيين بجروح.

يذكر أن مضيق كيرش يفصل البر الروسي عن شبه جزيرة القرم (الأوكرانية) التي ضمتها روسيا إلى اراضيها عام 2014.

خارطةBBC

أي جانب يسيطر على المياه؟

تقول أوكرانيا إن روسيا تتعمد حصار ماريوبول وميناء بيرديانسك الواقع أيضا على بحر آزوف، وانها تمنع السفن من اجتياز مضيق كيرش.

وأمرت محكمة في القرم بتوقيف 24 من البحارة الأوكرانيين المحتجزين لشهرين قبل اخضاعهم للقضاء.

ما الذي قالته ميركل؟

اتهمت المستشارة الألمانية، التي كانت تتحدث وإلى جانبها رئيس الحكومة الأوكرانية فولوديمير غرويسمان في برلين، روسيا بتقييد حق الوصول إلى بحر آزوف عن طريق مد جسر عبر مضيق كيرش.

وقالت إن التصعيد الأخير “من عمل الرئيس الروسي كليا”، متهمة موسكو بانتهاك بنود اتفاق عقد عام 2003 لضمان حرية الملاحة في المنطقة.

وقالت، “أريد أن يطلق سراح البحارة الأوكرانيين،” مضيفة أنها ستتحدث في الموضوع مع الرئيس بوتين على هامش قمة العشرين في الأرجنتين.

وقالت المستشارة الألمانية “طلب منا الجانب الأوكراني أن نعمل بحكمة، فليس هناك حل عسكري لهذه المشاكل وعلينا التركيز على هذه الحقيقة.”

هل يساعد الأطلسي أوكرانيا؟

يعد حلف شمال الأطلسي أقوى تحالف دفاعي في العالم.

ليست أوكرانيا عضوا في الحلف، ولكن لها وضع الشريك فيه مما يعني أن الجانبين يتعاونان في بعض الأمور السياسية والأمنية.

وكان بوروشينكو قال لصحيفة بيلد الألمانية “نأمل من الدول الأعضاء في حلف الأطلسي أن تكون الآن على استعداد لنقل بعض قطعها البحرية إلى بحر آزوف لمساعدة أوكرانيا وضمان الأمن.”

ولم تعلق ناطقة باسم الحلف مباشرة على دعوة الرئيس الأوكراني، ولكنها أكدت على أنه “منذ ضمت روسيا بشكل غير القانوني شبه جزيرة القرم في 2014، عزز الحلف بشكل ملحوظ وجوده في البحر الأسود.”

ما هي حجة روسيا؟

وصف الرئيس الروسي الماجهة البحرية بأنها “استفزاز” دبرته السلطات الأوكرانية “في الفترة السابقة للانتخابات الرئاسية.”

يذكر أن شعبية بوروشينكو منخفضة في بلاده، فحسب استطلاعات للآراء أجريت مؤخرا، لم يقل الا 10 بالمئة من المشاركين إنهم ينوون التصويت له في انتخابات 2019، بينما قال 50 بالمئة من المستطلعة آراؤهم إنهم لن يمنحوه أصواتهم تحت أي ظرف من الظروف حسبما أوردت صحيفة كييف بوست الأوكرانية.

وأضاف الرئيس بوتين أن القرار الذي أصدره بوروشينكو بفرض الأحكام العرفية عقب “حادثة حدودية بسيطة” كان ردا مبالغا فيه خصوصا وأن أوكرانيا لم تفرض الأحكام العرفية حتى ابان الحرب مع الانفصاليين الموالين لروسيا في الجزء الشرقي من البلاد في عام 2014.

وتقول وسائل الإعلام الروسية إن موسكو نقلت لواءا من صواريخ S-400 المضادة للطائرات إلى شمالي شبه جزيرة القرم، وانها تخطط كذلك لبناء محطة رادار للانذار المبكر من الصواريخ في نفس المنطقة.

وأصر الرئيس بوتين على أن الرد العسكري الروسي كان مناسبا ومتناسبا، لأن الأوكرانيين “تجاوزوا” على المياه الإقليمية الروسية.

ولكن المسؤولين الأوكرانيين نشروا يوم الأربعاء خريطة تبين أن السفن الأوكرانية الثلاث كانت تبحر بمحاذاة مياه القرم الإقليمية عندما احتجزها الروس.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية