Home » art » فيفي عبده: اجتهدت لـ«أتحچى كويتي» ومتحمسة لعرض المسرحية في مصر
فيفي عبده
فيفي عبده في مقلب رامز

أعربت الفنانة المصرية فيفي عبده عن سعادتها بتجربتها الفنية الجديدة في الكويت من خلال مسرحية «ينانوة الجليعة» والتي عرضت في عيد الفطر، موجهة التحية لكل الشعوب العربية والفنانين، قائلة: «عرض المسرحية كان أكثر من رائع».

وقالت عبده في حوارها مع «الأنباء» أنها كانت تجتهد كثيرا في إلقاء النص خلال المسرحية حتى تتقن اللهجة الكويتية، التي تحبها جدا في الأساس، قائلة «الكلام بيطلع بتلقائية»، كاشفة عن فكرة نقل المسرحية لجميع البلدان العربية ومن بينها مصر، متوقعة أن يشهد العرض إقبالا كبيرا من الجماهير.

وعن ظهورها في برنامج الفنان رامز جلال «رامز في الشلال»، نفت عبده علمها من قبل بأنها ستكون ضحية لحلقة جديدة من البرنامج، قائلة: «أخدت علقة ما خدهاش حرامي في مولد»، كاشفة عن أنها تخاف كثيرا من مثل هذه المشاهد التي ظهرت في البرنامج، وخاصة عندما ارتدى رامز «الغوريلا» وظهر حتى يخيفها.. في السطور التالية تفاصيل الحوار:

ماذا عن إحساسك بعد الرجوع للمسرح عقب انقطاع دام 15 عاما؟

٭ قدمت مسرحية منذ عام تقريبا، وهذه المرة هي الثانية التي أقدم فيها عملا مسرحيا في الكويت، كما أنني سعيدة جدا بالتجربة هذه المرة، وسعيدة بالكويت هذا البلد الجميل، وأيضا بعرض مسرحية «ينانوة جليعة»، مؤكدة أنها في انتظار ردود الفعل حول أدائها في المسرحية.

ماذا عن اللهجة الكويتية خلال تمثيلك لمسرحية «ينانوة الجليعة»؟

٭ كنت اجتهد كثيرا حتى أتقن هذه اللهجة التي في الاساس أحبها كثيرا، كما أنني على علم ودراية بمعاني الكلام في اللهجة الكويتية، ودائما اعتمد على التلقائية في إلقاء النص، كما أننا ننوي والمسؤولين عن المسرحية، أن نزور جميع البلدان العربية، ومن بينها مصر، بهذا العمل المسرحي الرائع.

ماذا عن فكرة نقل مسرحية «ينانوة الجليعة» إلى مصر وهل تتوقعين الإقبال عليها؟

٭ نحن في العالم العربي جميعنا نكمل بعضنا البعض، وتوقعي أن الجمهور أخذ طريقه بالفعل للعودة إلى المسرح من الجديد، وذلك للرغبة الشديدة في أن يرى الفنان على طبيعته، وأعتقد أنها فرصة رائعة حتى يتمكن المشاهد من رؤية الفنان الذي لطالما اشتاق أن يراه على طبيعته، دون أي حواجز، كما أن هناك الكثير ممن يأتي إلى المسرح حتى يرى فيفي عبده.

ماذا عن «الحسد» في حياة فيفي عبده بالرغم من أنك ناشطة على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك؟

٭ أنا فعلا أخشى «الحسد» في حقيقة الأمر، إلا أنني أيضا أكثر من يتعرض إليه، ولكني أتغلب على ذلك، بـ «التوكل على الله»، فالله خير حافظ.

تعدين مصدرا للطاقة الإيجابية لدى الكثير من الجمهور والمتابعين وحتى المواطنين البسطاء.. كيف تفعلين ذلك؟

٭ ما أتمتع به من طاقة إيجابية هو «هدية» من الله، وفي رأيي تكمن هذه الطاقة في أني دائما أتمنى لغيري ما أتمناه لنفسي، كما أن ذلك لا يمنع أيضا أن لدي الكثير من السلبيات، لكنني في نهاية الأمر، أرغب في أن يشعر الجميع بالسعادة حينما يروني، وهذا يفتح الحديث عن نشاطي على السوشيال ميديا، فالكثير من الناس يريدون معرفة أخبار فيفي عبده وماذا ستفعل مستقبلا، وماذا فعلت، وجمهوري على السوشيال ميديا لا يقتصر على الوطن العربي فقط، بل يمتد إلى كل أنحاء العالم.

ماذا عن علاقة فيفي عبده بفجر السعيد؟

٭ أحب فجر السعيد كثيرا، فهي منذ زمن كانت تأتي إلى المسرح ومن أشد معجبيني من الفنانين، وكانت دائما موجودة في كل مسرحية أقوم بأدائها، وهي من أحب الناس إلي.

ماذا عن حقيقة الخلافات مع النجمة حورية فرغلي في مسلسلك الأخير «مملكة الغجر»؟

٭ لم يكن هناك جدل أو خلاف، وكل ما في الأمر أن العمل تم عرضه عليّ متأخرا، فرفضت في بادئ الأمر، وكان ردي «ما عنديش وقت»، لكن إرادة الله، هي من أدخلتني في هذا العمل الذي في وجهة نظري هو رائع جدا، وظللت طيلة 20 يوما في التصوير ليلا ونهارا، حتى نستطيع إنجاز جميع المشاهد قبل الموسم الرمضاني، لكن لم يكن لدي مشاكل في العمل أبدا.

ماذا عن وقوعك مرة أخرى ضحية لـ «مقلب» الفنان رامز جلال؟

٭ «أنا أخدت علقة ما أخدهاش حرامي في مولد»، فـ «مقلب» رامز جلال الأخير، والذي كنت ضحيته، أثار ذعري وخيفتي، حيث إنني لم أكن أعلم أي شيء عن وجود رامز جلال، أو عن حقيقة البرنامج، كما أنني أخاف كثيرا من مثل هذه المشاهد التي ظهرت خلال الحلقة، وأكثر ما أفزعني عندما ظهر رامز بـ «الغوريلا»، بالإضافة إلى أن رقبتي كانت ستكسر، خلال الحلقة، ما يدل أيضا على أنني لم أكن أعلم أبدا بحقيقة الـ«مقلب».

كيف ترين تصدرك للسوشيال ميديا بعد ظهورك في حلقة «رامز في الشلال»؟

٭ ظل اسم فيفي عبده «تريند» على السوشيال ميديا، ومواقع التواصل الاجتماعي، لمدة 3 أيام بعد ظهوري في الحلقة، وسأكشف هنا عن موقف حدث معي قبل وقوعي ضحية لمقلب رامز جلال، وهو أنني رفضت الظهور مع الإعلامي اللبناني نيشان حينما طلبني حتى أظهر معه في إحدى حلقات البرنامج الذي كان يعمل عليه، لكنني ظننت أنه كان يستدرجني مثلما فعل من قبل حين أوقعني ضحية جديدة لرامز جلال، ورفضت الظهور، بسبب اعتقادي هذا، والذي اتضح في نهاية الأمر أنه كان خاطئا.

ماذا عن تقييمك لأداء «عزة مجاهد» كممثلة؟

٭ أرى أن الدور الذي قامت به في مسلسل «مملكة الغجر» كان رائعا، كما أنها قامت بأكثر من عمل من دوني، وكانت جميعها أكثر من رائعة، لكن الله أراد أن اشترك أنا وهي في عمل واحد وهو مملكة الغجر، الذي تميزت فيه «عزة مجاهد» وأيضا جميع طاقم العمل، وعلى رأسهم النجمة حورية فرغلي.

هناك من يرى أنك من تفرضين وجود «عزة مجاهد» في أعمالك.. كيف ترين ذلك؟

٭ لا، هذا لم يحدث، حيث إن انضمام عزة مجاهد لـ «مملكة الغجر» كان قبل أن يعرض علي العمل، وانضمامي لطاقم العمل في المسلسل، ومرة أخرى أذكر أن الله هو من أراد أن يجمعني وإياها في «مملكة الغجر»، ومن وجهة نظري «الدور ينادي صاحبه».

كلمة أخيرة توجهينها لقراء جريدة «الأنباء»؟

٭ أحب وأقدر كثيرا جريدة «الأنباء» الكويتية، وكل قرائها، كما أنها تعد واحدة من أهم الصحف في الكويت، هذا البلد الجميل، كما أنني أرغب في أن أوجه التحية لجميع قراءة «الأنباء»، وجميع الشعب الكويتي الذي أسعدني كثيرا بتواجدي هنا في هذا البلد الرائع، وأخيرا أقول «خمسة مواه» لجمهور جريدة «الأنباء» على وجه الخصوص، والجمهور الكويتي والعربي بشكل عام.

الانباء

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية