Home » art » ورد الخال: أنا في «المرحلة الذهبية»!

لا تنكر الممثلة ورد الخال أن دورها الحالي في مسلسل «أسود» احتاج أخذا وردا قبل أن تمنح موافقتها وتمضي فيه، والسبب هو انها تجسد بحسب النص دور والدة الممثلة داليدا خليل لا زوجة أبيها، وقد واجهت ورد إصرارا من قبل كاتبة العمل كلوديا مرشليان والشركة المنتجة على لعب هذا الدور بالذات، فقبلت التحدي وجسدت شخصية ماضيها يبرر حاضرها وتوجهاتها.

وتدرك ورد انها خارجة للتو من دور مركب وقوي للغاية هو دور «لميس» في مسلسل «ثورة الفلاحين»، وقد شاء القدر أن تعود وتلتقي بشريكها فيه الممثل باسم مغنية وتلعب دورا تصفه بالعجيب الغريب وهو دور «مارغو» المرأة التي لا يمكن أن يتكهن أحد بما يمكن أن تصنعه في سياق الأحداث.

بعد مسيرتها الطويلة، لا تظهر ورد الخال على الشاشة لمجرد الظهور، بل يعنيها التنويع في الشكل والمضمون والأداء، لاسيما أنها وكما تقول في «المرحلة الذهبية» من عمرها المهني وليست «تراندينغ» أو مجرد موضة، وبالتالي هي اليوم تتحدى الكتاب وتنتظر ما يمكن أن يكتبوه لها.

وخلافا للبعض، لا تعيش ورد عقدة الظهور في شهر رمضان لأن ما يهمها أولا وأخيرا هو الدور الجميل بغض النظر عن البرمجة والتوقيت فهي المؤمنة بأن العمل الجميل يسوق نفسه بنفسه.

وتبدي الخال اعتزازها بالنتاجات الدرامية اللبنانية القادرة على منافسة أكبر النتاجات العربية، وتعترف بأن شهر رمضان هو موسم صعب لجميع العاملين في التمثيل وبالتالي يستحيل ان يحظى أي عمل بكامل المتابعة بل تقاسم المتابعة هو أقرب إلى المنطق والواقع.

وتؤكد أن الممثل باسم مغنية الأقرب إليها اليوم في الوسط الفني.

وعن علاقتها بالممثلة نادين الراسي، تشير إلى انها تواصلت مرارا معها في الآونة الأخيرة، معتبرة أن ظروف نادين العائلية عاكستها كثيرا وجعلتها تغرق في الكثير من المشاكل لكنها أخطأت حين أخرجت هذه المشاكل إلى الضوء عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ولفتت إلى ان ظروف نادين اليوم باتت أفضل وهي متأكدة من انها ستعود أقوى إلى الساحة.

وقالت إنها تندم على عدم تخصصها في الإخراج، وتؤكد أن عينها على أدوار ركيزتها الجسد كدور المكفوفة أو المرأة القابعة في السجن.

أما رغبتها الراهنة بعد أدوار الشر، فهي تجسيد شخصيات إيجابية في الحياة لكونها استهلكت الجانب المظلم في أدوار الشر ويجب أن تستريح منها لبعض الوقت.

وتؤكد ورد أن الفن لم يسرق منها أجمل سنوات حياتها بل هي ترى أن التمثيل قدرها وهي سعيدة به وبتقدير الناس لها.

أما زواجها فتعتبره جاء في أوانه، علما بأنها عدلت حاليا عن مشروع الأمومة وهي تعوض هذا الأمر بفيض الأحاسيس التي تشعر بها إزاء ابنة شقيقها الممثل يوسف الخال، وتؤكد أنها تحب العائلة الكبيرة وترى ان وجود طفل واحد في حياتها سيعذبها ويعذبه وهي تخشى إن اصابه أي مكروه أن تنتهي حياتها.

الانباء – بولين فاضل

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com