Home » art » وسام حنا: أنتظر العمل العربي الضخم.. «(ثورة الفلاحين) لم يكن على قدر توقعاتي… وهناك مَن بَرَزَ على حسابي»

وسام حنا

بعدما انتهى من تصوير مسلسل «بردانة أنا»، باشر الممثل ومقدم البرامج اللبناني وسام حنا تصوير دوره في مسلسل «غربة» المتوقّع عرْضه مبدئياً في موسم رمضان.


وبالرغم من التجارب الكثيرة الناجحة التي خاضها حنا، ولكنه لا يعتبر أنه قدّم حتى الآن العمل المفصلي في مسيرته الفنية، بما في ذلك مسلسل «ثورة الفلاحين».
وأكد حنا في حديثه مع «الراي» أن «ثورة الفلاحين» لم يكن على قدر التوقعات، وأنه سيعيد حساباته قبل المشاركة في أعمال تضم مجموعة من النجوم، مشيراً إلى أن هذا المسلسل أَبْرَزَ ممثلين على حساب آخرين، ومشدداً على أنه لن يشارك في أي عمل عربي ما لم يعطه حقه بشكل متساوٍ مع أي فنان عربي، وموضحاً أنه رفض أخيراً أحد الأعمال من وراء هذا السبب.

●  هل يمكن القول إنكَ من بين أبرز نجوم لبنان طَلَباً لدى المُنْتِجين، خصوصاً أنك تنتهي من تصوير مسلسل وتبدأ بتصوير آخر جديد، وما سلبيات وإيجابيات هذا الأمر؟
– أعمل مع كل المُنْتِجين من دون استثناء، ولا أحصر عملي مع مُنْتِج معين وأنا مطلوب منهم جميعاً. الآن اعتمدتُ استراتيجية جديدة، وهي المشاركة في عمل واحد ولم أعد أقبل بالمشاركة في أكثر من عمل في وقت واحد. وحالياً أصور مسلسل «غربة» من إخراج ليليان بستاني، ورفضتُ أعمالاً أخرى لأنه كان الأفضل بينها بالنسبة إليّ. بصراحة، تصوير أكثر من مسلسل في وقت واحد «بيطلّع الضغط» وأمر مُتْعِب جداً ولم أشأ الدخول في هذه الدوامة.
●  يقال إن الفنان النجم يعتمد هذه السياسة؟
– صحيح، هي سياسة يعتمدها الفنان، لكنني لا أفكر بهذه الطريقة. التمثيل مُتْعِب جداً ويحتاج إلى تنسيق بين مسلسل وآخر، وكما قلتُ أنا لا أريد الدخول بهذه الدوامة المُرْهِقَة. التركيز على عمل واحد أفضل ويتيح الفرصة لدراسة الشخصية بشكل معمّق، وإعطائها حتى «اللوك» المناسب.
●  أي عمل تشعر بأنه كان المفْصلي في مسيرتك؟
– لا يوجد عمل مفصلي، بل كل عمل شاركتُ فيه دَفَعَني خطوةً إلى الأمام. لا يوجد عمل مفصلي حتى الآن.
●  وأي عمل تنتظر؟
– العمل المفصلي. أنتظر العمل العربي الضخم.
●  تقصد عملاً مشتركاً أو مصرياً؟
– عمل مشترك، شرط أن يكون الممثل اللبناني متساوياً في كل شيء مع النجم العربي.
●  وهل هذه الناحية غائبة عن الدراما المشتركة؟
– نعم، هي ليست موجودة، ودائما الممثّل اللبناني يشارك في دور ثانٍ.
●  وما السبب؟
– لأن الممثل اللبناني يقبل بذلك.
●  وأنتَ ترفض؟
– حالياً لا أقبل. عُرض عليّ عملٌ أشارك فيه بدورٍ ثانٍ ورفضتُ. أريد عملاً يقدّمني بمستوى الممثّل العربي نفسه.لا شيء ينقصنا. أعمالنا تُباع ولدينا مواهب ونملك الشكل. تبيّن لي أن هذا الأمر يرتبط بكيفية تسويق الفنان لنفسه. غيْرنا ليسوا أفضل منا، وليس لأن هناك «ناس أحسن من ناس».
●  والمُنْتِجون أليس لهم دور من خلال فرْضكم بشكل متساوٍ مع أي نجم عربي؟
– الأمر لا علاقة له بالمُنْتِجين، بل هو يتعلّق بجهد شخصي. كلّما عَرَفَ الفنان كيف يقيّم نفسه بشكل جيد، كلما عَرَفَ كيف يفرض نفسه بشكل أفضل. الفنان هو الذي يصنع صورته بنفسه وليس أي أحد آخر.
●  أيّ صورة تحاول أن ترسمها لنفسك؟
– الفنان الذي يشتغل بشكل صحيح ويعمل بشكل دؤوب، والمُحْتَرِف.
●  هل تشعر بالرضى عن كل الأعمال التي قدّمْتَها حتى الآن؟
– نعم، لأن أعمالي متنوّعة ولم أكرر نفسي في الأدوار التي قدّمتُها. أنا من الممثلين القلائل الذين لم يقدّموا أدواراً متشابهة.
●  حُكي كثيراً عن دورك في مسلسل «ثورة الفلاحين»… ولكن من خلال كلامك لم نشعر بأنك تعتبره إضافةً؟
– بل هو مجرد خطوة إلى الأمام في مسيرتي، كأي عمل آخر.
●  يبدو أنك لستِ راضياً عن التجربة؟
– لا أعرف. كانت التوقّعات أكبر.
●  لست راضياً عن العمل؟
– بل أنا راضٍ، ولكن المسلسلات التي تضمّ عدداً كبيراً من الممثلين سأعيد حساباتي في شأنها.
●  والسبب؟
– «بتضيع الطاسة».
●  ولكن الأعمال التي تعتمد البطولات المشتركة أساسية في الدراما العربية؟
– ولكن يكون الأبطال متساوين ولا يَبْرُزُ ممثّلٌ على حساب الآخر.
●  هل تقصد أن هناك مَن بَرَزَ على حسابك؟
– نعم.
●  هل تقصد أن باسم مغنية بَرَزَ على حساب بقية الممثّلين؟
– ممكن!
●  وبالنسبة إلى السينما. لماذا أنتَ بعيدٌ عنها؟
– السينما خطوة ما زالت بعيدة، من المبكر أن أعمل في السينما حالياً.
●  هذا الجواب غير مُقْنِع؟
 – لا توجد إنتاجات بالمستوى الذي أريده.
●  هل تفضّل العمل في السينما المصرية؟
– حتى في مصر لا توجد أعمال بمستوى جيد. السينما المصرية يمكن أن تُنْتِج فيلميْن فقط بمستوى جيد سنوياً والأفلام الباقية كلّها تجارية، وأنا لا أحب الأعمال التجارية.
●  عليك أن تنتظر كثيراً؟
– لا مشكلة. أحب أن أشارك في سينما المهرجانات وهي ليست متوافرة بل كلها أعمال تجارية.
●  ما عدد الأعمال التي انتهيتَ من تصويرها؟
– صوّرتُ مسلسل «بردانة أنا» الذي سيُعرض السنة المقبلة، وهو من كتابة كلوديا مارشليان وإنتاج وإخراج نديم مهنّا، ويجمعني مع بديع أبو شقرا وكارين رزق الله.
●  وما سبب تأخير عرْضه؟
– العمل مؤلف من 60 حلقة، ونحن صوّرناه على أساس أن يتم عرضه خلال الشتاء المقبل على شاشة «mtv».
●  وهل سيُعرض مسلسل «غربة» في الموسم الرمضاني؟
– هذا المسلسل تم تصويره لمصلحة «أل بي سي آي»، وهي تحدّد موعد عرْضه.
●  يبدو واضحاً التغيير في شكلك من خلال «اللوك» الجديد؟
– لأنني أقدّم دور طالب جامعي في مرحلة الخمسينات، ولذلك أُجبرتُ على أن أبدو أصغر من عمري بكثير.
●  لماذا أنتَ متمسّك بالتقديم؟
– التقديم مساحة أتحرّر فيها من نفسي وأكون قريباً من الناس وحقيقياً، على عكس ما يحصل في التمثيل حيث يتقمّص الفنان شخصيةً معينة. من النادر جداً أن نجد ممثلة أو ممثلا نَجَحا في التقديم، فهذا ليس بالأمر السهل، ومن الصعب أيضاً أن نجد مقدّماً نَجَحَ في التمثيل.

الراي – من هيام بنوت

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com