هابل يُظهر مناظر “ملحمية” لم يسبق لها مثيل لعمالقة الغاز في النظام الشمسي

أصدرت ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية نظرة جديدة على كواكب المشتري وزحل وأورانوس ونبتون كما يراها تلسكوب هابل الفضائي.

وعلى الرغم من أن تلسكوب هابل، التابع لوكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية، ما يزال لا يعمل بكامل طاقته، إلا أن وكالات الفضاء تواصل نشر البيانات الجديدة التي رصدها، والتي تشمل صورا لم يسبق لها مثيل لكواكب المشتري وزحل وأورانوس ونبتون.

وجميع الكواكب الأربعة عبارة عن عمالقة غازية، ما يجعلها مختلفة تماما عن الأرض أو المريخ، كونها كواكب صخرية.

وقالت ناسا في بيان لها عن صور هابل: “تمتد من 500 مليون إلى 3 مليارات ميل من الشمس، هذه الوحوش بعيدة بقدر ما هي غامضة، تسكن بعيدا عن الشمس بحيث يتجمد الماء على الفور إلى جليد صلب”.

ويراقب هابل الكواكب الخارجية سنويا حتى يتمكن العلماء من تتبع تغيرات الطقس والغلاف الجوي بمرور الوقت. والصور المنشورة مؤخرا جزء من برنامج إرث الكواكب الخارجية (OPAL) والتُقطت في سبتمبر وأكتوبر.

وينظر هابل إلى الغلاف الجوي المتغير لكوكب المشتري، جنبا إلى جنب مع العواصف الموسمية على زحل وأورانوس. وأيضا البقعة المظلمة على نبتون التي تظهر وتختفي.

وعلى كوكب المشتري في 4 سبتمبر، لاحظ التلسكوب عواصف جديدة، والتي تُعرف على أنها دوامات إعصارية ، والتي يمكن أن تتغير بشكل جذري في المظهر.


وقالت إيمي سيمون من مركز غودارد لرحلات الفضاء: “في كل مرة نحصل فيها على بيانات جديدة، فإن جودة الصورة والتفاصيل في ميزات السحابة تذهلني دائما”.

وأظهر مشهد ملتقط في 7 سبتمبر لزحل تغيرات لونية مرتبطة بالتغيرات الموسمية. وتتيح عين هابل الحادة للعلماء الاتصال بأي نطاقات على الكوكب المخطط تغير ألوانها.

ويظهر كوكب أورانوس في منطقة قطبية ناصعة البياض في صورة تلسكوب هابل التي التقطها في 25 أكتوبر. وقالت ناسا: “يدرس الباحثون كيف ينتج الغطاء القطبي الساطع عن التغيرات في تركيز غاز الميثان في الغلاف الجوي وخصائص جزيئات الضباب، بالإضافة إلى أنماط التدفق في الغلاف الجوي”.

ويبدو نبتون مثل الرخام الأزرق في عرض التلسكوب في 7 سبتمبر، وتظهر الصورة أن البقعة المظلمة للكوكب لا تزال مرئية، على الرغم من حقيقة أنها عكست مسارها وتتحرك نحو خط الاستواء.

وقالت وكالة ناسا إن الكوكب يشبه إلى حد كبير ما كان عليه في عام 1989 عندما ألقت مهمة “فوياجر 2” نظرة عليه.

وأمضى هابل أكثر من ثلاثة عقود في الكشف عن أسرار الفضاء. ويعمل فريق التلسكوب حاليا على إصلاح خلل تقني، ولكن إحدى أدواته العلمية الرئيسية ما تزال تعمل أثناء استكشاف الأخطاء وإصلاحها. وإذا سارت الأمور على ما يرام، يمكننا أن نتوقع أن يقدم هابل جولة أخرى من صور الكواكب عام 2022.

ويراقب هابل الكون لأكثر من ثلاثة عقود، ما أنتج أكثر من 1.5 مليون ملاحظة للكون، وتم نشر أكثر من 18000 ورقة علمية بناء على بياناته.

ويدور التلسكوب حول الأرض بسرعة 17000 ميل في الساعة (27300 كيلومتر في الساعة) في مدار أرضي منخفض على ارتفاع حوالي 340 ميلا، أعلى قليلا من محطة الفضاء الدولية.

وبدأت مهمة هابل في أبريل 1990 من مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا، وهو يظهر الآن المزيد من علامات الشيخوخة، على الرغم من سلسلة الإصلاحات والتحديثات التي يتلقاها من قبل الرواد الذين ساروا في الفضاء خلال حقبة مكوك ناسا.

وتمت تسمية التلسكوب على اسم عالم الفلك الشهير إدوين هابل الذي ولد في ولاية ميسوري عام 1889 واكتشف أن الكون يتوسع، بالإضافة إلى معدل تمدده.

واحتفل تلسكوب هابل مؤخرا بالذكرى السنوية الحادية والثلاثين لتأسيسه، وشارك خلال ذلك بصورة لنجم عملاق “على حافة الدمار”.

وستقوم وكالة الفضاء الأمريكية باستبدال هابل بتلسكوب جيمس ويب الذي بلغت تكلفته 10 مليارات دولار، والذي يتواصل تأجيل موعد إطلاقه، الذي كان مقررا في البداية في عام 2007، مرات عدة بسبب الانتكاسات المستمرة، ومشكلات الإنتاج.

المصدر: ديلي ميل

للمشاركة


فنون, فيديو
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com