Home » art » رهف عبد الله:احترفتُ التمثيل ولا حبّ مع شلق في «رصيف الغرباء»
رهف عبد الله

تخوض ملكة جمال لبنان السابقة رهف عبدالله تجربة تمثيلية جديدة من خلال بطولة مسلسل «رصيف الغرباء» الذي يجمعها بمجموعة من الممثلين الشباب والمخضرمين، وهو من كتابة طوني شمعون وإخراج وإنتاج إيلي معلوف، ولكن لم يعرف حتى الآن إذا كان سيُعرض في الموسم الرمضاني المقبل أو خارجه.


وتؤكد عبدالله في حوارها مع «الراي» أنها احترفت مجال التمثيل إلى جانب عملها كمقدّمة، لافتة إلى أن المجاليْن لا يتعارضان مع بعضهما البعض، ومشددة على أن التمثيل مجال يتسع للجميع ويمكن لكل ممثلة أن تتميز عن الأخرى من خلال الأدوار التي تلعبها.
وتراهن على تجربتها الثانية في التمثيل، من خلال الحرص على تقديم شخصية «لارا» بطريقة عفوية وطبيعية، منوّهة بأهمية مساندة الممثل عمار شلق لها منذ أولى تجاربهما معاً (مسلسل «صمت الحب»)، وأيضاً شركة «أفكار» التي أتاحت لها فرصة المشاركة في بطولة العمل.

 ●  تطلين قريباً في تجربتك التمثيلية الثانية من خلال مسلسل «رصيف الغرباء» كيف تتحدّثين عن هذا العمل ودورك فيه؟ 
– ألعب دور البطولة في مسلسل «رصيف الغرباء» من خلال شخصية لارا. المسلسل من كتابة طوني شمعون، ونصه هو الأكبر في تجربته ككاتب، ومن إنتاج وإخراج إيلي معلوف وسيُعرض على شاشة «lbci»، وهو مؤلّف من 76 حلقة. العمل تاريخي، والحلقات الثلاث الأولى تتناول حقبة 1945 ويكمل إلى حقبة السبعينات. «لارا» شخصية عاطفية، ولكنها ذكية وتحكّم عقلها، وتربطها علاقة مميزة بوالدتها، التي تشكل نقطة قوتها وضعفها في آن معاً.
●  ومن ستعلب دور والدتك؟
– الممثلة ليز سركيسيان التي اشتهرت في مصر بلقبها الفني إيمان. أنا متحمسة لهذا الدور، وأتمنى أن يصدّقني الناس فيه، لأنني أحرص على أن أكون حقيقية وطبيعية في التعبير عن أحاسيسي وانفعالاتي.
●  ومَن يشاركك البطولة؟
– البطولة الرجالية لوسام صليبا بدور«ندور» وإيلي شالوحي وفادي اندراوس، أما ممثلو الفئة العمرية الأكبر فهم آلان الزغبي الذي يشارك في أول ثلاث حلقات، وفادي إبراهيم واليسار حاموش وعمار شلق. ولكن لن تجمعني قصة حب بعمار شلق كما في مسلسلي الأول، ودوره مؤثّر في العمل ولكن ليس مع «يارا».
●  ماذا استفدتِ من تجربة تمثيلك مع عمار شلق؟
– استفدتُ كثيراً، وهو من أبرز مَن ساندني في الدراما إلى جانب شركة «أفكار» لصاحبيها ليليان البستاني وطانيوس أبي حاتم، لأنهما آمنا بي وسلّماني نصهما وكانت بداياتي معهما. عمار شلق جعلني أعرف أن التمثيل عبارة عن فعل ورد فعل، ومشاهدي معه كانت تتم بسلاسة لأنني كنتُ أتفاعل معه. ومع الخبرة يعرف الممثل كيف يعبّر أكثر عن أحاسيسه. كنتُ أستنبط مشاعري الحقيقية، ولكن في التمثيل علّمني كيف أهذّبها. وهذا ما أحاول أن أتقنه بشكل أفضل في تجربتي الثانية.
●  مع قبولك المشاركة في مسلسل ثانٍ، نستنتج أنك اخترتِ طريقك في مجال التمثيل؟
– هذا صحيح.
●  وهل تخليتِ عن التقديم؟
– أبداً. التقديم مجال أحبّه كثيراً وشغوفة فيه، وأجد أنه لا يتعارض مع مجال التمثيل، بل يسيران في خط متساوٍ.
●  هل يمكن القول إنه يوجد حالياً رهان على جيل جديد من الممثلات أنت واحدة منهن؟
– إن شاء الله. المهنة تتحمل وتتسع للجميع وكل ممثلة يجب أن تتميّز عن الأخرى من خلال الأدوار التي تلعبها، وأتمنى أن تستثمر الدولة في مهنة التمثيل من خلال الإنتاج الذي يلعب دوراً أساسياً ومحرِّكاً في الدراما، لأنها يمكن أن تدرّ المال على الاقتصاد اللبناني وتحسّن صورة لبنان.
●  مع أيٍّ من الممثلات تتنافسين؟
– لا شك أن المنافسة موجودة في المهنة، ولكن لا يمكن أن أذكر أسماء. أتنافس مع نفسي وأتحداها لأنني أخطو تجربتي الثانية في مجال التمثيل، وأحاول أن أقنع الناس أنني على قدر المسؤولية من خلال إقناعهم بالشخصية التي أجسّدها.
●  في رأيك المنافسة بين الممثلات تتم على أساس العمر أو عدد الأعمال التي شاركتْ فيها كل ممثلة؟
– كلمة منافسة لا تنطبق على مجال التمثيل.
●  لكنها موجودة؟
– لكن التنوع ضروري كي نتمكن من إيصال الأدوار إلى الناس. التحدي في التمثيل يكون بأن يقدّم الممثل أعمالاً كثيرة، لكن بعيداً عن التكرار. مثلاً نادين نجيم قدّمت أعمالاً كثيرة، ولكنها لم تكرّر الأدوار التي لعبتْها، بل كانت تقدّم إضافةً من خلال الأعمال التي شاركتْ فيها.
●  هل ترين ان نادين نجيم هي الأهمّ في لبنان؟
– نادين أثبتت نفسها، ليس على مستوى لبنان فقط، بل حتى عربياً، وهي نجمة عربية فرضت نفسها في الأعمال الرمضانية وعلى الشاشات العربية.
●  وهل هي النجمة الأولى في لبنان؟
– لا يمكن أن ننكر أنه توجد إلى جانبها أسماء أخرى. مثلاً، ورد الخال هي مدرسة في التمثيل وهي من الجيل السابق. نادين نجيم ليست الأفضل، بل هي الأفضل في ملعبها من خلال الشخصيات التي تلعبها.
●  ماذا أعطاك التمثيل؟
– التمثيل مجال مميّز وجميل. نحن نحب أن نعيش أحاسيس مختلفة وتجارب مختلفة، ولكن لا يمكن أن ننفذها على أرض الواقع. والتمثيل هو المساحة التي يمكن من خلالها أن ننفذ كل هذه الأمور. التمثيل يُغْني شخصية الإنسان ويجعله يعيش تجارب مختلفة من خلال الأدوار التي يلعبها.
●  هل سيُعرض المسلسل في رمضان؟
– ليس معروفاً حتى الآن.
●  ألم تتلقي عروضاً للمشاركة في أعمال مشتركة؟
– في الوقت الحالي أركز على مسلسلي. وضعي الحالي لا يسمح لي بأن ألعب أدواراً متعددة في وقت واحد، خصوصاً أنها تجربتي التمثيلية الثانية، وخلال السنوات المقبلة يمكن أن يتغيّر الوضع.
●  ما رأيك بتجربة فاليري أبو شقرا؟
– «كثير شاطرة» ومُقْنِعة وتلعب شخصية «يسمة» (في مسلسل «ما فيي») ببراعة وأنا صدّقتُها منذ المشهد الأول وأحببتُ ما تقدّمه.
●  وزينة مكي؟
– زينة ممثلة مميزة وتلعب أدواراً مركّبة فيها الكثير من التحدي وليست عادية أبداً.

  • الراي – من هيام بنوت

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية