«دكتوراه» محمد رمضان تصل البرلمان المصري

للمشاركة

لاتزال تداعيات منح الفنان المصري، محمد رمضان الدكتوراه الفخرية، وسحبها منه، تتواصل، حيث وصلت الأزمة إلى مجلس النواب المصري. وطالب عدد من أعضاء المجلس، الحكومة ووزارة التعلم العالي، التدخل لوقف فوضى شهادات الدكتوراه والشهادات «المضروبة التي كان آخرها شهادة دكتوراه فخرية للفنان محمد رمضان من مركز ثقافي لبناني».

وقال النائب محمد عبد الله زين، عضو مجلس النواب إن حادثة محمد رمضان ليست الأولى من نوعها وقد سبق شخصيات كثيرة حملت اللقب من جهات مجهولة ومارست مهام ومناصب بسبب هذه الشهادات «المضروبة».

 
وطالب النائب أحمد حته، بضرورة، وضع شروط للدكتوراه الفخرية والأماكن المقبولة منها، مشيرا إلى أن بعض انواع الدكتوراه «تباع على الأرصفة في بعض الدول بشرق اوروبا».

وكان حصول الفنان محمد رمضان على الدكتوراة الفخرية من مركز ألماني لبناني، وقد أثار جدلا واسع النطاق في مواقع التواصل الاجتماعي، ما بين مستغرب ومستهجن، الأمر الذي جعل السفارة الألمانية بالقاهرة، ترد  من خلال حسابها على«فيس بوك» قائلة: «لا علاقة بين الحكومة الألمانية وما يسمي بالمركز الثقافي الألماني بلبنان، إذا أردتم الحصول على أخبار ومعلومات موثقة حول ألمانيا وسياساتها الخارجية ومراكزها الثقافية الرسمية، قوموا بمتابعتنا ومتابعة معهد جوتة والهيئة الألمانية للتبادل العلمى».

أكد الفنان فريد بوسعيد، رئيس نقابة محترفي الموسيقى والغناء اللبناينة، أنه لا علاقة للنقابة ولا وزارة الثقافة اللبنانية بما صرح به الفنان محمد رمضان حوال منحه الدكتوراه الفخرية من لبنان.

وقال نقيب الموسيقيين اللبناني، في تصريحات صحافية، أنه لا علاقة له بمنح الفنان محمد رمضان الدكتوراه الفخرية من الجامعة الألمانية، وكذلك منحه لقب سفير الشباب العربي عن التمثيل والغناء والاستعراض.

وأضاف بوسعيد في تصريحاته: «نحن لم نمنح الدكتوراه أو لقب سفير لمحمد رمضان ولا لنا علاقة بهذا الأمر ونفس الأمر بالنسبة لوزارة الثقافة، هذه لجنة خاصة هي التي أعطت التكريم له».

وأصدرت نقابة الممثلين اللبنانية، بيانًا صحفيا بعد الزج باسمها في تكريم الفنان محمد رمضان، ومنحه شهادة دكتوراة فخرية.

وأعلنت نقابة الممثلين في لبنان (النقابة الأم) أول نقابة في لبنان والعالم العربي منذ نشأتها عام 1948 أنها لم تمنح أي لقب لأي فنان لبناني أو عربي عبر تاريخها وبالتالي فإننا نرفض زج اسم نقابتنا وتاريخها في مواضيع سطحية.


للمشاركة


فنون
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com