ألان ديلون يعترف بالتلاعب بمشاعر النساء

للمشاركة

في مقابلة شاملة شغلت 16 صفحة مع الغلاف من مجلة «باريس ماتش» واسعة الانتشار، قدم الممثل الفرنسي ألان ديلون وصلة من البوح النادر فيما يخص علاقاته بالنساء. ويبلغ ديلون من العمر، حالياً، 85 عاماً. وكان أوسم وجه ظهر على الشاشة الفرنسية واشتهر بجاذبيته التي ربطته بعدد من جميلات السينما وشهيراتها: بريجيت باردو، رومي شنايدر، ميراي دارك، بالإضافة إلى زوجته الرسمية ناتالي والدة ابنه البكر أنطوني، وشريكة حياته روزالي والدة ولديه أنوشكا وفابيان. هذا بالإضافة إلى ابن غير شرعي يدعى كريستيان، رفض الاعتراف به.

قبل سنتين، أصيب ديلون بجلطة في الدماغ. لكن ابنته والمحيطين به يصرون على أنه تعافى منها، والدليل أنه يخطط لمشاريع فنية جديدة. وأولها برنامج تلفزيوني بعنوان «ألان ديلون في مواجهة العالم» من إعداد الصحافي سيريل فيغييه، ومن المقرر أن يبثّ مساء الأول من الشهر المقبل. وفي البرنامج، لم يعترض الممثل على أي سؤال وكان صريحاً في ردوده، إلى حد الجرأة. فهل يعود ديلون إلى الظهور في مهرجان «كان» المقبل ويخطف الأضواء من النجوم الجدد؟

رغم الحيوية في الإجابات، فإن المقابلة التي نشرت أمس، جاءت بمثابة الوصية التي يود النجم الفرنسي أن يتركها لجمهوره. فهو يعترف بأن حياته العاطفية كانت ثرية، فقد أحب خمس نساء قال، إن الموت طواهن جميعاً؛ لذلك فإنه يعيش اليوم على الذكريات، وأضاف «لم يبق غيري وهذا يؤلمني، وأعرف أنهن ينتظرنني، وسنلتقي هناك في الأعالي».

وإذا كان المتابعون يعرفون أسماء بعض الحبيبات، فإن ديلون يقر بوجود أخريات مرّ على علاقته بهن ردح من الزمان، ويقول «لا بد من العودة 50 عاماً إلى الوراء». وهو يكشف عن حبيبة جديدة تدعى نيرومي، يابانية الجنسية، وقفت بجانبه طيلة فترة تعافيه من أزمته الصحية الأخيرة.

وهو يصف علاقته بالنساء بأنها كانت مضطربة؛ لأنه لم يكن مخلصاً على طول الخط. فقد نجح في الحفاظ على علاقته بحبيبتين في وقت واحد. وهو وضع يصفه بقوله «لم أخبر أياً منهما بالحقيقة لأنني أردت السلام. على المرء أن يكون ممثلاً، وأن يعرف كيف يكذب باستمرار ويجيد دور العاشق الحزين».

أما تلك الأفلام التي شاركته بطولتها واحدة من حبيباته القديمات، فإنه لا يستطيع العودة لمشاهدتها اليوم.

يقول إنه لا يحتمل رؤية فيم «المسبح» مع رومي شنايدر، ولا «السموراي» مع ناتالي ديلون، ولا «الصدر الثلجي» مع ميراي دارك. لكنه سعيد لأنه يترك وراءه رصيداً من تلك الأفلام التي دخلت تاريخ السينما وتركت أثراً لدى المشاهدين.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com