بسمة الكويتية: مقتنعة بترك الإسلام وتغيير الديانة وليس هدفي الجنسية

كشفت الفنانة ابتسام حميد، الشهيرة بإسم”بسمة الكويتية”، سبب ارتدادها عن الديانة الإسلامية واعتناقها اليهودية من خلال محادثة بينها وبين
وصحفي من إحدى الصحف العربية على تطبيق “واتساب”، نشرتها الإعلامية مي العيدان.

وقالت بسمة في ردها عن سبب إتخاذها تلك الخطوة: “أخوي أحمد ما عندي تصريح غير إني شفت ظلم ما حد شافه في حياته من بلده وأهله، ونعم أنا مقتنعه بتغيير الديانة وليس هدفي الجنسية”.

ومن جانبها علقت الإعلامية مي العيدان على هذه المحادثة، قائلة: “رسالة واتساب للمرتدة بسمة من أمریکا تعلن أنها تعرضت لظلم كبير بالكويت وأنها مقتنعة بتحولها لليهودية.. وأنا أقول لو كل إنسان يمر بظروف صعبة يروح يغير دينه وينحاش كان ما ظلم أحد في بلده وما ظل أحد على دينه”.

وأعلنت بسمة الكويتية، ارتدادها عن الإسلام واعتناقها اليهودية عبر فيديو قائلةً: “أنا ابتسام حميد الملقبة بالمطربة بسمة الكويتية، أعلن تركي للإسلام لأنه دين الإرهاب الذي يستحقر المرأة ويضطهدها ويعنفها ولا يعطيها حقوقها بالكامل وبكل فخر أعلن اعتناقي للديانة اليهودية”.

وتابعت: “كما أعلن أيضًا معارضتي وعدم انتمائي لنظام آل صباح الذي يرفض التطبيع وحرية التطبيع وحرية الرأي”، مختتمة حديثها بقولها: “لا ولاء ولا انتماء”.

من ناحية أخرى أكد مصدر أمنى، أن بسمة الكويتية، فنانة عراقية الأصل، وقد حاولت أن تحصل على الجنسية الكويتية لكنها لم تتمكن من ذلك، واضطرت تحت وطأة المستندات التي تمت مواجهتها بها للاعتراف بأنها عراقية، وأنها قامت بتعديل أوضاعها إلى الجنسية الإريترية، وقد حصلت على إقامة بهذه الجنسية لكنها غادرت إلى دولة أخرى.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com