Home » art » يورغو شلهوب: أتشرّف وأرحّب بعرْض هيفاء وهبي… وأنا أيضاً «بشوفها غير»
يورغو شلهوب

ممثلٌ شغوف بالمهنة، ويمارسها بعيداً عن المصالح المادية أو حبّ الظهور. تَميّز بكل الأدوار التي شارك فيها، منذ بدايته وحتى اليوم وآخِرها مسلسل «حبيبي اللدود» الذي أثار الجدل بين مؤيِّد ومُعارِض له.
اللبناني يورغو شلهوب، البعيد عن استعراضات النجومية وأضوائها، رحّب في حديثه إلى «الراي» بالكلام الذي قالتْه عنه هيفاء وهبي «بيمثّل غير» وإعلانها أنها تختاره كي يشاركها بطولة مسلسل لبناني تتوافر فيه المواصفات المطلوبة، وقال إنه يتشرّف بعرْضها في حال توافر العمل المتقن، مؤكداً «أنا أيضاً بشوفها غير».

• ما موقفك من الجدل الذي أثاره مسلسل «حبيبي اللدود» بين تأييد ومعارَضة له، خصوصاً أن هناك مَن اعتبر أنه كان من الأفضل أن يشارك فيه ممثّلون محترفون؟
– أنتِ سألتِ وأنتِ أيضاً أجبتِ عن السؤال.
• هل أَزْعَجَتْكَ تلك الانتقادات؟
– كلا، لأنني أقوم بعملي من كل قلبي. التمثيل هو شغفي، ولو كنتُ أتعامل معه كمهنة في حياتي لَاخترتُ مهنةً أخرى غيره.
• هل شكّل المسلسل تحدياً لك، خصوصاً أنك كنت الممثّل الأساسي الوحيد المحترف فيه؟
– المسلسل نجح كثيراً، وكان بالإمكان أن يحقق نجاحاً أكبر من ناحية أخرى. محطة «LBCI» ماذا قالت عنه.
• قالت إنه حقّق نسبة مشاهَدة عالية؟
– وكان بالإمكان أن يكون أقوى لولا بعض الثغر المعروفة التي لا أريد أن أفنّدها. انزعجت كثيراً، لأنه عملٌ ضحّيتُ له جسدياً وكنت مستعداً لخسارة أشياء كثيرة، وكنتُ أصوّر 20 ساعة يومياً وضغطتُ على نفسي كثيراً و«وبشوف إنو… بنقهر».
• الكل يقدّر جهدك ويعرف أنك حملتَ العمل على كتفيك؟
– لا يمكن لشخص واحد أن يحمل العمل على كتفيه، ولكن «ماشي الحال». أهمّ شيء ألا «نربّح أحد جميلة» لأن التمثيل عشقي وشغفي. 
• في رأيك، ما السبب الذي دفع الممثل بيتر سمعان إلى حذْف التغريدة التي انتقد فيها المسلسل وشدّد فيها على أنك تحمل العمل على كتفيْك؟
– بيتر سمعان هنّأني على العمل وهو شخص نظيف، وأنا شكرتُه، وكذلك باسم مغنية وغيرهما. لا أعرف لماذا نشر بيتر التغريدة ولماذا حَذَفَها.
• ربما كي لا تزعل منى طايع؟
– مَن ينشر تغريدة يجب ألا يخاف من أحد. علاقتي ببيتر محدودة، ولكنني أحترم كل الزملاء وأنا لا أقدح أو أذمّ بأحد ولا أُفْسِد أعمالهم. أنا أتعاطى مع الأمور بطريقة تختلف عن غيري. هم أحرار بعلاقاتهم، ولكن أنا يمكن أن ألعب بقوّة في ناحية أخرى.
• ماذا تقصد؟
– إذا كانوا يحبون أن ينشروا شيئاً ثم يبادرون إلى حذْفه، فلا مشكلة عندي في ذلك. كان من الأفضل ألا ينشروه من الأساس أو أن يحافظوا على كلامهم الذي نشروه. عادةً، أنا لا أتابع التغريدات لأن لديّ أشياء أخرى تشغلني.
• هل تحضّر لعمل جديد؟
– في حال تم الاتفاق عليه يمكن أن أتحدّث عنه.
• لكنك كنتَ في الخارج، فهل كنت تصوّر عملاً جديداً؟
– كلا.
• ولكنك اعتذرتَ عن عدم حضور افتتاح فيلم «Time Out» بسبب وجودك في الخارج؟
– (لم يعلّق).
• بما أنك لم تكن في الخارج لماذا اعتذرتَ عن عدم حضور حفل الافتتاح؟
– شاءتْ الظروف.
• هل نفهم أن ثمة شيئاً ما لم تكن راضياً عنه؟
– على العكس تماماً. علاقتي بماغي بو غصن و«إيغل فيلمز» أكثر من رائعة وعلاقتنا قائمة على المحبة والاحترام، و«على سلامتن وهم يعرفون أنني لا أبيّض (أساير) أبداً». حتى إنني شاركتُ في «meeting with the stars» مع أنني لا أشارك عادةً في مثل هذه المناسبات. لكنني ضدّ أن يتم الاصطياد بالمياه العكرة.
• هل يمكن أن تطلّ في عمل في الموسم الرمضاني؟
– لا أشارك في عملٍ لمجرد أنه سيُعرض في رمضان. أعيد وأكرّر أن عملي هو شغفي ولا أبحث عن إطلالة في موسم أو عن مال. لطالما كنتُ كذلك وإلا كنتُ جمعتُ المال بطرق أخرى.
• بماذا تردّ على هيفاء وهبي التي اختارتْك لمشاركتها بطولة مسلسل لبناني في حال توافر العرض المناسب؟
– أكثر ما لفتني الجُملة التي قالتْها عني وهي «بيمثّل غير»، وأنا أتشرّف بأن يرى أحد هذه الناحية، لأن هذا يدلّ على أنه يملك عيناً صائبة. وأنا أيضاً «بشوفها غير».

• ونحن نتمنى أن نراكما في عمل مشترك؟
– إن شاء الله. الله يوفّقها بكل شيء تفعله، وأريد أن أقول لها، مع أنني لا أعرفها شخصياً كثيراً ولم نلتقِ سوى مرة أو مرّتين، إنه في حال توافَرَ عمل متقَن فإنني أرحّب بعمل مشترك معها. وكما هي تراني بعين كبيرة فأنا أراها كذلك.
• وماذا عن أصداء الفيلم؟
– أسمع أنه يحظى بالحضور.
• ألا تتابع؟
– ليس كثيراً.
• نشرتَ صورةً تجمعك بابنتك وهي تظلّلك بالمظلّة؟
– أنتم تحاولون أن تكشفوني، وابنتي الصغيرة إذا نزلتْ نقطة ماء عليّ تحاول حمايتي.
• مَن يريد كشْفك؟
– كل ما أقوله واضح، وأنا أعني ما أقوله، وهناك جملة في فيلم أميركي تقول «قل ما تقصده واقصد ما تقوله». أنا واضح ومَن يدور ويلفّ يقع في الحفرة.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية