Home » art » كارلا رميا: «لبنان الزمن الجميل رسالتي وفيروز جزء من حياتي»

تعد المطربة كارلا رميا واحدة من الفنانات اللبنانيات اللاتي يغردن خارج السرب إذ اختارت زمن الفن الأصيل عنوانا لمسيرتها الفنية. فهي ابنة بيت فني عريق (والدها المغني ميشال رميا) وتربت كما ذكرت أكثر من مرة على أغنيات عمالقة الغناء العربي وفي مقدمهم فيروز. ومؤخرا وقفت على خشبة دار الأوبرا المصرية لتشارك في المهرجان العربي للموسيقى وكذلك في حفل افتتاح المكتبة الوطنية. كما سبق وقدمت حفلات غنائية على مسارح عالمية في باريس وأميركا وغيرها فاندرجت على لائحة سفراء الأغنية اللبنانية. «في أحدث حفلاتي وعندما وقفت على خشبة دار الأوبرا المصرية أغني تحت عنوان «لبنان الزمن الجميل» شعرت بمسؤولية كبيرة تجاه تراث لبنان الفني. فأنا أحاول جاهدة إيصاله للجيل الجديد بأمانة كي يكون على معرفة به فيتسنى له اكتشاف خصائصه وميزاته». تقول كارلا رميا في حديثها لـ«الشرق الأوسط». وفي أحدث إطلالتها التي حضرها كل من الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري لوحظ انسجامهما بصوتها فتماهت ملامح وجه الأول معه فيما لم يتوان الثاني من تمتمة كلمات بعض الأغاني التي أدتها رميا لفيروز. «أشعر بالفخر عندما أغني أمام مسؤولين في لبنان ويأتي غنائي بمثابة رسائل أتوجه بها إليهم من خلال صوتي وأدائي. وعندما بادرني الرئيس ميشال عون بالقول «لقد أبدعت وصوتك جميل ومميز» فرحت وكأني أوصلت رسالتي على أكمل وجه». ولكن ما هي هذه الرسالة التي تتحدثين عنها؟ ترد: «هي بمثابة صرخة من القلب تترجم أحلامي تجاه وطني لبنان علّ أيام العز تعود إليه على أيادي هؤلاء المسؤولين. وعادة ما أشعر برهبة كبيرة وأنا على المسرح وملامح وجهي كما أدائي خير دليل على ذلك. فما يدور في رأسي من أحلام تتعلق بوطن الأرز أغنيها على طريقتي». توضح كارلا رميا التي وقفت على مسارح عالمية وعربية تنشد أغاني لبنان الجميل.


وفي دار الأوبرا المصرية ضمن برنامج «مهرجان الموسيقى العربية» تحت عنوان «لبنان الزمن الجميل»، غنّت «قد أتاك يعتذر» و«وطني» وغيرهما لفيروز كما صدح صوتها في أغانٍ للراحل زكي ناصيف في «يا عاشقة الورد» وأخرى للراحل وديع الصافي «لعيوني غريبة». «أن أغني تحت هذا العنوان على مسرح من هذا المستوى هو مسؤولية كبيرة تتعلق بالتراث الفني اللبناني. فالجمهور المصري يتذوق الموسيقى الشرقية ونحن نتغنى بعمالقة من عنده كالراحلين محمد عبد الوهاب وأم كلثوم وعبد الحليم حافظ. فكانت حفلة لا تنسى وكنت سعيدة جدا بذلك». تعلق كارلا رميا التي تتغنى بتربيتها الفنية على أغاني عمالقة من لبنان أمثال الرحابنة وفيروز وفيلمون وهبي وغيرهم. وتشير إلى أنها تجري تدريبات دائمة لصوتها لأن من يهمله يفشل لا سيما أن حفلاتها مباشرة على المسرح ولا تتحمل اقتراف أي خطأ. «في كل وقفة لي على مسرح معين هو تحد جديد ومسؤولية كبيرة. وهناك وقفات غنائية مفصلية في مشواري الفني وبينها خلال تقديمي ديبلومي في الغناء الشرقي. فهي من اللحظات التي لا يمكن أن أنساها إن لرهبة معانيها وإن لجمالية المشهدية التي حملتها». تقول في سياق حديثها.
كتبت كارلا رميا في عيد ميلاد فيروز الـ83 على صفحتها «فيسبوك» الإلكترونية تقول «فيروز عندما أغني لك أشعر بالدفء وبالحنين وبالفخر». ولكن هل فيروز تتابعها أو التقتها يوما؟ ترد: «لم تسنح لي الفرصة بأن ألتقيها بعد وأنا من المحظوظين الذين عايشوا زمنها. تصلني انطباعاتها عني بالتواتر فهي متابعة لجميع الأعمال الفنية على الساحة وأتمنى أن أكون عند حسن ظنها». وتشير كارلا إلى أنها عندما تغني لفيروز تنتقل إلى عالم آخر وتحاول أن تتنقل أغانيها بعد أن تضع هويتها الغنائية والشخصية فيها. «هي جزء من حياتي وأنا تربيت على صوتها وعندما أغني لفيروز أحاول عدم تقليدها فألون أدائي بروحي ومن عندياتي لأن لكل واحد منا ميزته خصوصا أن أداء وصوت فيروز لن يتكررا».
البعض يصف كارلا رميا بالفنانة الأكاديمية وتعلق: «لا يسعني أن أمشي في هذا الطريق الذي اخترته وأن أخرج عن أصوله وعناصره الأساسية. فلبنان الفن الجميل هو رسالتي ولكن ذلك لا يمنعني من القيام بإطلالات على الفن الحديث من خلاله». وفي إحدى المرات شاركت وائل كفوري في أغنية «صار الحكي» خلال التدريبات في برنامج «ستار أكاديمي». وتقول في هذا الإطار: «أنطلق من الأصالة نحو الحداثة وحاليا أستعد لإصدار ألبوم غنائي جديد يتضمن قصائد مغناة لسعيد عقل وجبران خليل جبران وإلياس أبو شبكة، وبينها أغنية «لعبة» التي طرحتها مؤخرا. فهي بمثابة محاولة لتعريف جيل اليوم إلى تراثنا الغنائي الأصيل».
وعن أحلامها المستقبلية تقول: «أتمنى من لجان مهرجاناتنا اللبنانية أن تأخذ فن لبنان الجميل بعين الاعتبار وتخصص له أمسيات في برامجها الفنية».
الشرق الاوسط – فيفيان حداد

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية