Home » art » راغب علامة لـ«الشرق الأوسط»: «طار البلد» صرخة من الشعب الى آذان السياسيين

السوبر ستار اللبناني راغب علامة، علامته الفارقة هي صوته الجميل وأداؤه المحبب على الأذن وأغنياته التي تعبر عن الحب بنبرات منبعها الحنان الراشح من صميم القلب. لكن صوت راغب اليوم في أغنيته الجديدة بعنوان «طار البلد» التي أحدثت صرخة وطنية مدوية في لبنان جاءت من صوت ملؤه الشجون وحرقة القلب والحزن، فكلماتها التي كتبها نزار فرنسيس عبرت عن حالة البلد وعن معاناة شعبه من انعدام القانون والأسى من الأوضاع الصعبة التي يعيشها لبنان، في خضم الأزمات السياسية والاقتصادية التي شلت الناس وحولت أحلامهم إلى باب الهجرة.
في اتصال مع الفنان راغب علامة الموجود حالياً في اليونان، كان الحزن والعتب جليين في صوته. فلم يكن يتكلم بصفة الفنان الذي أصدر عملاً فنياً جديداً، إنما كان يتكلم بصفته مواطناً لبنانياً تعب مما وصفه بـ«الذل في البلد الذي جعل الرشوة فيه هي القانون، والذل هو أيضاً القانون».


وبدأ راغب كلامه بالقول إن قصة الأغنية بدأت عن طريق حديث دار بينه وبين الشاعر نزار فرنسيس، ليشفي غليله كلبناني تعب من الوضع الراهن في لبنان، وكان جواب فرنسيس: «لديَّ ما يشفي غليلك. لديَّ الكلمات التي تعبر عن حزنك وغضبك». وسمع راغب كلمات أغنية «طار البلد» التي تقول: «صار الوقت… صار الوقت يا ناس… نصرخ على العالي… ما في وقت… طار البلد يا ناس وينيي العدالة…»، وقام الموزع الموسيقي جان ماري رياشي بتوزيع موسيقاها التي وصفها راغب بالرائعة لأنها تتناغم مع الكلمات من خلال اختيار الآلات الموسيقية وطريقة التوزيع.
ولفت راغب إلى أنه لم يقم بتسجيل الأغنية إلا مرة واحدة، وهذا الأمر غير مسبوق. فبعد سماع نزار فرنسيس المحاولة الأولى لأداء الأغنية طلب منه عدم تكرارها، لأن الأحاسيس كانت نابعة من القلب. والصوت كان صداه الوجع الحقيقي الذي يختلج قلب وعقل كل لبناني تعب من الوضع في لبنان، وتابع راغب موضحاً: «أديت الأغنية وسجلتها من المرة الأولى، ولم أكن حتى أعرف الكلمات عن ظهر قلب، ولكني سعيد بهذا الشيء لأن الأغنية فعلاً معبرة وصادقة ولا يدخل فيها التمثيل ولا التظاهر… فهي تعبر عن حالتنا المأساوية، وهي صرخة لا بد منها في وجه سياسيين نصبوا أنفسهم أولياء على البلد وعلى شعبه، وأجبروه على الهجرة والفرار من الواقع القبيح الذي لا ينذر بأي بصيص أمل في المستقبل لنا أو للأجيال القادمة».
هذه ليست المرة الأولى التي يصدر فيها راغب علامة أغنية وطنية بمغازٍ سياسية، إذ غنى في الماضي للجيش، كما غنى للطفل الفلسطيني الشهيد محمد الدرة. غير أن أغنية «الصرخة» هذه تتكلم عن الحالة التي يعيشها لبنان في ظل السياسيين المتفقين فقط على الاختلاف، ولا يجمعهم إلا التحامل على البلد وتجويع أهله وفرض الضرائب العشوائية عليه، كما يقول.
وتساءل راغب: «كيف يمكن لنائب لم يحصل على أكثر من 80 صوتاً للفوز بمقعده أن يقرر باسم الشعب؟ ومن يسمح له بأن يكبد البلد ديوناً لا يمكن تسديدها؟ ومن يعطيه الحق بنشر تغريدات على وسائل التواصل الاجتماعي تزيد من الشعور بالغثيان لدى الشعب بسبب هذا الوضع الشاذ؟».
وشدد راغب، الذي لم يبخل في تصريحاته النابعة من حرقة قلبه على لبنان على عبارة، «حلم الأهل هربان هاجر مع ولادن»، وأردف: «الهجرة أصبحت حلم الفقير والمقتدر في لبنان، حتى ابني يفكر بالهجرة ولم يعد يستطيع العيش في لبنان، مع العلم أن وضعه أفضل بكثير من غيره من أبناء جيله، وهذا الأمر مؤلم للغاية».
وبرأي علامة، فإن الفلتان والتسيب السياسي يضعان الموظفين في الحكومة بالدرجة نفسها لسوء السياسيين المحسوبين عليهم، فيذلون الناس ويتآمرون عليهم ويُدفعونهم الثمن مرتين.
وتساءل: «هل يعقل أن يدفع الشعب ضريبة وضريبة مضافة عليها؟»، هذا الأمر لم يحصل في أي بلد في العالم، فحتى الحصول على رخصة قيادة تتطلب دفع رشوة، وهذا الأمر فظيع وبشع.
حتى الهبات التي يحصل عليها لبنان من دول الخليج توقفت بسبب السياسيين، لأنها لم تصل قط للشعب إنما كان خطها مباشراً إلى جيوب الزعماء، وقال: «تابعوا نشرات الأخبار لتعرفوا مدى الفساد في لبنان ووقاحة الزعماء في هذا البلد».
من المعروف عن راغب علامة أنه على علاقة جيدة بعدد من السياسيين من مختلف التيارات والفرقاء والطوائف في لبنان، إلا أن هذه الصداقات – على حد قوله – لا يمكن أن تجعله يغض الطرف عما يحصل في لبنان من مآسٍ وعذاب يومي يعيشه الشعب المسكين.
وعن صدى الأغنية التي جاءت في مقدمة نشرة الأخبار على قناتين تلفزيونيتين لبنانيتين، يرى راغب أن الصدى كان «نووياً» وقوياً، وأحدثت الأغنية صدمة إيجابية لدى الشعب للتصدي وعدم السكوت على الوضع للحفاظ على البلد قبل «أن يطير» بالكامل.
وعن ردات فعل السياسيين، يقول راغب إنه تلقى رسائل إيجابية ومساندة لصرخته من بعض النواب، من بينهم النائبة ديما جمالي والنائب هادي حبيش، وهما من «تيار المستقبل».
وفي نهاية الحديث، أراد علامة توصيل صوت الشعب إلى آذان الزعماء والمسؤولين من خلال أغنيته التي تحكي عن معاناته ومعاناة كل مواطن لبناني لا حول ولا قوة لديه، وختم بالقول: «كفى، إلى أين سيأخذ الزعماء هذا البلد، حولوا مواطنيه إلى رهائن على أرضه ويتصرفون وكأنه ملك لهم لوحدهم… كفى كفى».

الشرق الاوسط –  جوسلين إيليا

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية