Home » الأبراج » تشعر أنّك مضطر للعمل ساعات إضافيّة لانجاز كل المطلوب منك
تشعر أنّك مضطر للعمل ساعات إضافيّة لانجاز كل المطلوب منك

أبرز التوقعات الفلكية عن الشهر الثالث شهر آذار مارس 2019

مهنياً: يكثر العمل في هذا الشهر وتتضاعف المسؤوليات فتشعر أنّك مضطر للعمل ساعات إضافيّة لانجاز كل المطلوب منك. قد لا تسير الامور حسب ما تريد وتفاجئك الاحداث بانقلابات يسببها كوكب أورانوس الذي يدخل بتاريخ 7 الى مربع مع برجك اي الى برج الثور فتلاحظ ان بعض الاعمال تتأجل او تتأخر تتذمّر وتشتكي والاسوأ من هذا أنّ انتقادك قد يصل الى مسامع المسؤولين. فلا تهدّد استقرارك سواء كنت طالبًا او عاملا او تلميذًا.ليس وحده أورانوس المسبب بهذا التوتر بل ايضا المربع الفلكي من

كوكب المريخ من برج الثور الذي يعرقل المساعي ويسبب بالمواجهات والمجازفات والتشنجات حافظ على هدوئكولا تدخل في حورات عقيمة وغير نافعة واترك هذا الشهر يمرّ بسلام.حتى لا تواجه العوائق من جهة أخرى سوف تتمتع بديناميكيّة كبيرة وتملك طاقات مهمّة تؤهّلك للمنافسة والمشاركة في مختلف المهمّات الطارئة تتحدث الشمس في برج الحوت عن انشغالات ماليّة واهتمامات مصرفيّة أو إداريّة لتسهيل أعمالك. وسوف يستقبل كوكب الزّهرة معظم التحرّكات لتصل من خلال الحوار والمفاوضات الى نتائج مرضيّة. يتحدث الفلك عن علاقات جيدة مع الزملاء وعن رغبة في تحسين موقعك. أجل أنت تريد لفت الأنظار وعلى الأرجح سوف تحسن الاستفادة من الظروف. إنه شهر مناسب للتعبير عن رأيك ولتوضيح موقفك ولتشارك في بعض المناسبات. تكثر الاتصالات والرحلات والاجتماعات. تتمتّع بسرعة الخاطر وتنقذك سرعة البديهة لكن حاذر من الانفعال وتوجيه الكلام الخارج في غير موقعه.

عاطفياً: تسكنك مشاعر إيجابيّة ورومانسيّة تبدو ملهما وتسعى الى خلق المفاجآت والمناسبات العائلية والعاطفية بكثير من الحماسة مدعوما من كوكب الزهرة الذي يتنقل في برجك فتتشجع على البوح بالخواطر والأفكار والتعبير عن الرأي. إنه شهر مناسب للقيام بنشاطات مع الحبيب قد تقوم برحلة أو مغامرة سويًا فلا مكان للضجر في حياتك حاليًا. تهتم لراحة الحبيب ولا تكفّ عن الاتصال به أو زيارته. لديك الكثير للتكلّم عنه وهذا أمر إيجابي لأنّه يعزّز عنصر الثقة بينكما. أما إذا كنت عازبًا فلن تشعر بالملل. تعيش لحظات سعيدة مع أصحابك وزملائك وربّما تهتم لأمر احد معارفك وترغب في تمتين العلاقة معه اذا اردت الخطوبة او الزواج فافعل ذلك الآن او حضر لهذه المناسبات.

أهم الأحداث

1- مهنياً: لا تستخف بالنصيحة التي قد يقدّمها إليك الأصدقاء فهم يؤدّون دوراً في توجهاتك، ربما تشاركهم اهتمامات موحدة.

عاطفياً: الشريك ينتظر منك مبادرة مختلفة عما اعتاده منك لوضع الأمور في نطاقها الصحيح.

صحياً: قد تشعر بأن تراكمات الماضي بدأت تظهر اليوم، وأنك تأخرت في معالجة وضعك الصحي.

2- مهنياً: تواجه نزاعاً مع بعض الزملاء لتطوير وضعك المهني، قد تكون له مضاعفات متعددة ومتنوعة، فكن حذراً.

عاطفياً: سعادة كبيرة وبحث عن آفاق جديدة، وهذا له انعكاسات إيجابية تساعدك لتطوير العلاقة مع الشريك.

صحياً: تقرر إجراء فحص طبي عام للتأكد من عدم إصابتك بأي مرض على صحة السلامة.

3- مهنياً: مشروع ناجح يكون ثمرة جهدك المتواصل وسهرك وحرصك على كل خطوة كنت تقوم بها، فتحصد إعجاب الزملاء في المهنة وتهنئتهم.

عاطفياً: لا تستطيع أن تستغني عن الحبيب، فلمَ تعامله بهذه الطريقه وأنت تعلم مدى حبه وإخلاصه لك؟.

صحياً: وضع صحي لأحد المقربين منك يثير فيك القلق والخوف من أن تصاب بمرض أو بوعكة مفاجئة.

4- مهنياً: تجنّب التوتر قدر المستطاع، فهذا اليوم يحمل إليك بعض المتاعب لكن ذلك يكون موقتاً.

عاطفياً: لا تتسرع لأن عامل الثقة مفقود بينك وبين الشريك، فالشكوك حاضرة دائماً وقادرة على التفريق بينكما في أي لحظة.

صحياً: الحفاظ على الوزن المطلوب مهم جداً، وخصوصاً أن هذا يساهم في راحة ذهنية صافية.

5- مهنياً: كن أكثر جدية وانفتاحاً مع الزملاء، وكثرة المزاح تترك تأثيرات سلبية إذا تخطّت الحدود.

عاطفياً: سوء التفاهم مع الشريك يولد مضاعفات خطيرة، لذا، يفضل أن تأتي المعالجات هادئة وواضحة ومبنية على نقاط واضحة.

صحياً: تجنب قدر الإمكان الأشخاص الذين يسعون لإلحاق الضرر بك وابتعد عن أصحاب النيات المبيتة الذين لا يريدونك أن تكون في وضع صحي جيد.

6- مهنياً: القمر الجديد في برج الحوت يدعوك إلى الحذر في قبول بعض العروض المالية المشكوك في أمرها وإلى عدم إعطاء الثقة بلا حساب.

عاطفياً: لا تكن عنيداً أو متشبثاً بآرائك، بل استمع إلى رأي الشريك وجادله بالحجة والمنطق، لا بإطلاق الأحكام المسبقة.

صحياً: نوّع في لائحة طعامك ورياضاتك، ولكن فلتكن مدروسة ومفيدة للصحة على المدى المنظور.

7- مهنياً: يدخل كوكب أورانوس إلى برج الثور ليعاكسك ويعيد إلى الأذهان مشكلة قديمة طرأت في السنة الماضية، وتتحرر من ضغوط وتجد حلاً أو تتجه نحو جديد.

عاطفياً: تقدم على قرار خطير ينذر بانتهاء العلاقة بينك وبين الشريك، لكنك سرعان ما تتراجع عنه لأنك اتخذته في لحظة غضب.

صحياً: يجب أن تنتقل الى ممارسة الرياضة بلا تأخير، لأن ما تباشره يتطور جيداً ويفيدك على المدى الطويل.

8- مهنياً: مهما سمعت من انتقادات وأكاذيب لا تستسلم، الشجرة المثمرة وحدها تبقى عرضة للرشق بالحجارة.

عاطفياً: لا تحمّل الشريك همومك المهنية ومشاكلك في علاقتك بالآخرين، فهو غير مسؤول عن أمور لم يرتكبها.

صحياً: تشكو من بعض الآلام في الظهر وسوء الهضم، وتقوم باتباع حمية غذائؤة منتظمة تجعلك تبتعد قليلاً عن المأكولات الدسمة والحلويات.

9- مهنياً: إبتعد عن كل أشكال التوتر وإثارة النعرات، قد تنقلب الأوضاع وتجعلك مستاء أو حزيناً، أترك أفكارك لنفسك ولا تعبّر عنها منتقداً أو محاسباً.

عاطفياً: تجد حلولاً مشتركه ترضيك وترضي الحبيب وتنتقلان معها إلى بداية صحفة جديدة من العلاقة مرسخة على أسس ثابتة.

صحياً: لا تتوتر ولا تدع أي أمر يثير أعصابك، بل حاول أن تمضي فترة من الراحة تبعدك عن التشنّجات.

10- مهنياً: تعمل فوراً على إزالة العراقيل وتصحيح الأخطاء، وتربح قضاياك بكل جدارة واحترام وتتلقى اتصالات متعددة لدعمك والوقوف إلى جانبك.

عاطفياً: أترك أفكارك لنفسك ولا تعبّر عنها أمام الشريك منتقداً أو محاسباً، فعلاقتك به تمر بفترات اضطراب وصعود ونزول.

صحياً: الصحة نعمة من الخالق، إنما التفريط فيها نقمة منك وخطأ كبير بحق نفسك.

11- مهنياً: تواجهك خيبة أمل من شخص كنت تضع كامل ثقتك به، قد يزعجك هذا الأمر، لكنك لا تلبث أن تقع في مشكلة مع محيطك.

عاطفياً: تجد نفسك قريباً مضطراً إلى تنفيذ الوعود التي قدمتها إلى الشريك، وإن كان بعضها يسبب لك الإحراج.

صحياً: تقاوم بشراسة شهيتك المفرطة وتحاول لجمها لتطبيق التعليمات الخاصة ببرنامجك الغذائي.

12- مهنياً: طموحك كبير لا حدود له، ولكنك تبحث عن الفرصة المناسبة التي تساعدك على تحقيق هذا الطموح.

عاطفياً: الشريك يتصرّف بطريقة غريبة هذا اليوم، فحاول أن تصارحه بما يقلقك لتصحيح الوضع.

صحياً: الرياضات والرحلات الطويلة تساعدك على استعادة نشاطك وحيويتك، استمر بممارسة نشاطاتك المفضلة.

13- مهنياً: تكون المعنويات مرتفعة والقدرة على الانفتاح، فتعيش أجواء سهلة ، لكن إحذر المحتالين والكلام المعسول.

عاطفياً: الاختيار بين المتعة والعمل ليس سهلاً على الدوام، وغير آمن كذلك، واللعب بالنار خارج إطار علاقتك بالشريك قد يؤدي إلى مشاكل كبيرة لن تكون عابرة.

صحياً: حتى لو كنت تشعر بالحيوية انتبه إلى أنك قد تصاب باضطرابات صحية تضعف قواك، وحاول أن تجد أوقاتاً للراحة.

14- مهنياً: تعيش تجدداً وتتاح أمامك حرية التصرف كما تريد، فاوض بمهارة، وتوقع ربحاً أو تقدماً أو تكريماً.

عاطفياً: لا بأس إذا كنت لا تبادر إلى استماع الاعتذار، وإلى فتح صفحة جديدة يسودها التفهم والحب.

صحياً: تشعر أنك حيوي وقوي هذا اليوم، ولكن لا تتمادَ ولا تبذر كل طاقتك، بل خذ وقتاً كافياً من الراحة فهذا يفيدك.

15- مهنياً: إن التقاء الشمس بنبتون يشير إلى ربح مالي قد تحققه أو إلى دعم يأتيك من قبل بعض العلاقات الاجتماعية أو من أحد الأحباء.

عاطفياً: تقصر في واجباتك العاطفية، وتخيب آمال بعض الذين اتكلوا عليك لتقف إلى جانبهم وتساعدهم.

صحياً: تستعيد عافيتك وحيويتك وتشعر أنك تستطيع القيام بأعمالك المتعددة من دون إرهاق، ولكن تريث واستفد من هذه الحيوية ولا تبذرها كلها.

16- مهنياً: يكون الجو العام جيداً، ما يحمسك لاتخاذ المبادرة وللتحرّك على نطاق واسع، فلا تضيع الوقت ولا تخيّب أمل من يعتمد عليك.

عاطفياً: تستعيد حياتك العاطفية رونقها وحيويتها، وتعرف مغازلة وعشقاً، إنه يوم واعد بانفراج وبشائر رائعة.

صحياً: تشعر بغضب وبتوتر أعصاب يهد من عافيتك، ابتعد عن صب غضبك على الآخرين وابحث عن مخرج تستهلك فيه هذه الطاقة.

17- مهنياً: تطرأ مفاجآت وتغييرات تتعلق بأوضاعك المهنية وتدعوك إلى التأقلم مع المستجدات أو الثورة عليها ومحاولة التحرر من بعض الظروف القاسية.

عاطفياً: تعيش حالة من الغيرة والتملكية والانفعالات الشديدة هذا اليوم الفارغ من الطاقة والحيوية الفاترة.

صحياً: بسبب عدم استقرار أوضاعك تشعر ببعض القلق، ولكن لا داعي إلى مخاوفك، حاول أن يكون تفكيرك إيجابياً فهذا ضروري لإنهاء الأمور.

18- مهنياً: يحمل هذا اليوم أحداثاً متزاحمة في العمل تشكل ضغطاً عليك، بحيث تفقد السيطرة عليها.

عاطفياً: يسهل عليك التفاهم والتلاقي وإيجاد الحلول مع الشريك، وتبدو قادراً على إعادة اللحمة إلى العلاقة التي توترت بعض الشيء.

صحياً: الأجواء الإيجابية تدفعك إلى المزيد من العمل والنشاط وتمدك بحيوية ممتازة، لا تريد التوقف أو الاستراحة، فأنت لا تشعر بالتعب.

19- مهنياً: تتلقى مساعدة ثمينة أو تستشير من هو أكثر منك خبرة، فيسدي لك نصيحة مفيدة وتحقق ما تريد أو ربما تشارك في مؤتمر أو نقاش أيضاً.

عاطفياً: تتخلّى عن بعض أنانيتك وتلغي بعض المشاريع من أجل البقاء إلى جانب الشريك، ولا بدّ من أن يقدّر مواقفك المخلصة وأن يبادلك الحب والاهتمام.

صحياً: قد تكون بحاجة إلى دعم معنوي يخفف عنك الضغوط النفسية التي تشعر بها، خصص لنفسك قسطاً وافراً من الراحة الجسدية.

20- مهنياً: يتكون لديك انطباع سلبي هذا اليوم، فتشعر أن كل شيء يراوح مكانه وأنك غير قادر على تجسيد الأفكار وتفعيل القرارات.

عاطفياً: أعتبرك مستعدّاً وجاهزاً لتفادي الأزمات التي قد تظهر من دون إذن، وأحذرك من التمادي في إثارة الخلافات.

صحياً: لا تهمل صحتك، تناول بعض المقويات لأن الجهد يرهق جسدك وعقلك ويخفف من حيويتك وحماستك.

21- مهنياً: تخف حماستك، فتتراجع المعنويات، ولو أن الأحوال لا تستدعي ذلك، ولا تشير إلى سلبيات تتسبب بهذا الحجم من الهواجس.

عاطفياً: يكون هذا اليوم جيداً لأنك تنسّق كما يجب بينك وبين الحبيب وتعمل جاهداً لإرضائه، وكن أكثر حرصاً على حماية العلاقة من الأذى.

صحياً: إن راحتك المادية والمهنية تساعدك على الشعور بالارتياح فتحقق الانسجام والتوزان في حياتك على الصعيد الصحي.

22- مهنياً: تحصل على دعم وتأييد وتنجح في إقناع المعنيين بفكرة أو مخطّط، صوتك لامع ويصل إلى آذان الكثيرين فيلقى من قبلهم تجاوباً وانتباهاً.

عاطفياً: تصبح الحياة العاطفية أكثر عذوبة، فتنفرج الأسارير، وتتخذ قراراً يريح بالك، أوتخفُّ الانفعالات، وتصبح أنت أكثر هدوءاً واطمئناناً.

صحياً: تصل إلى مرحلة كبيرة من التعب الجسدي والفكري وتبحث عن الراحة، حاول أن تخفف من الضغوط النفسية التي تحيط بك وابتعد قدر الإمكان عن الأجواء الصاخبة.

23- مهنياً: يجب أن تعرف أنّ الأيام الأكثر حظاً هي التي توصلك إلى شاطئ الأمان، فلا تجازف في أيام أخرى!.

عاطفياً: تسود هذا اليوم أجواء من الانقباض والغضب والاستفزاز، وتميل أنت أيها الدلو إلى التلفّظ بكلمات مسيئة ومزعجة للحبيب.

صحياً: لا تكثر من تناول المضادات الحيوية من دون وصفة طبية، لأنها تضعف مناعة الجسم ويمكن أن تسبب لك مضاعفات صحية.

24- مهنياً: ما زلت تسير على طريق جيدة، ويمكن القول إنك تقترب من أهدافك ولو بسرعة أقل، لكنك ستحقق ما تصبو إليه.

عاطفياً: تتدارك الأمر وتسارع إلى تصحيح الخطأ، وهذا أمر ممتاز ونافع، ولكن لا تتسرّع في البوح بكلّ ما يجول في خاطرك ولا سيما هذا اليوم.

صحياً: في الجو خيبة أو شعور بالذنب أو تراجع في المعنويات، ما يسبب لك أزعاجاً يمكن أن يتطور إلى ألم.

25- مهنياً: ترقّب خروج روحك المغامرة لتعويض ما فاتك من الوقت، ولا سيما أن في داخلك قوة لا يمكن إيقافها أبداً.

عاطفياً: لا تخلط بين العمل وبين علاقتك بالشريك فهو بحاجة إلى وجودك بقربه ليشعر بحبك له.

صحياً: لا تتردد في إجراء فحص طبي شامل وخصوصاً إذا كنت تشعر بأن الكسل يسيطر عليك ونومك قليل.

26- مهنياً: تكثر الأحلام وتتعلم جديداً أو تتعرّف إلى من ينال إعجابك ويثير حماستك، قد تتبدّل قناعاتك وتبدي انفتاحاً على بعض الأوساط.

عاطفياً: إذا كنت راغباً في تحسين وضعك العاطفي، عليك تحضير الشروط المناسبة لطرحها على الشريك.

صحياً: : قد تصاب ببعض الالتهابات المفاجئة لكنها لن تسبب لك إزعاجاً وتعالجها بالأدوية الضرورية.

27- ركّز اهتمامك على حسن العلاقة بالزملاء وبالمسؤولين لأنك تحتاج إلى مساندتهم في معالجة مسألة مستحقات ديون أو ضرائب يمكن أن تجبرك على مواجهة واقع لا يروقك.

عاطفياً: تحرّر من القلق الذي يسيطر عليك وتفاهم مع الحبيب حول الأمور العالقة بينكما، الكلام اللطيف وحده لا يوصلك إلى قلبه.

صحياً: اضطراب في التنفس ناجم عن خلل ما في القصبة الهوائية أو الرئتين، يستحسن مراجعة الطبيب في أسرع وقت.

28- مهنياً: نشاطك في العمل غير مسبوق وتنجز المهام المطلوبة منك على خير ما يرام، وتنجح في مشروع يغيّر مجرى حياتك ويأتيك بمشاريع كبيرة لم تكن تتوقعها.

عاطفياً: يجعلك هذا اليوم اكثر انكماشاً على الصعيد العاطفي، وقد تتعامل مع قضية سرية أو علاقة غرامية متخفيّة تجعلك تفكّر جدياً في الارتباط.

صحياً: غالباً ما يراودك فكرة التخلص من الوزن الزائد، لكن إرادتك الضعيفة تحول دون التنفيذ، استعن بخبير تغذية ليصف لك ما يلزم.

29- مهنياً: ترتفع المعنويات ويهدأ المزاج فتعوّض عن الوقت الضائع وتنجز مشروعاً لتبدأ آخر، وتطلب المساندة من أحد الزملاء.

عاطفياً: يعاني الشريك قلة ثقتك به، فهو يحبك ويخلص لك إلى أبعد الحدود لكنك لا تبادله بالمثل، فبادر إلى إجراء تعديلات جذرية لتخطي ذلك.

صحياً: إذا أحسست برغبة دائمة في حك بشرتك عليك الإسراع إلى زيارة أخصائي الأمراض الجلدية.

30- مهنياً: إحذر سوء تفاهم أو التباساً في أحاديثك، وكن واعياً لكل ما يقال حولك ودوّن الملاحظات، وتتاح لك فرص مهنية مميزة، ويحالفك الحظ وتحقق أرباحاً.

عاطفياً: تقدم غير متوقع في العلاقة بالشريك، بسبب لإقدامك على دعمه في مشروع نوعي يضمن لكما مستقبلاً مشرقاً.

صحياً: التقلبات في المزاج سببها نفسي والضغط الذي تواجهه نتيجة الإرهاق في العمل وفي التعامل مع أحد أفراد العائلة.

31- مهنياً: تحقّق ربحاً وتبدأ جديداً وتهتم بآفاق واسعة وواعدة وتخرج عن الروتين وتهتم بشخص غريب أو أجنبي.

عاطفياً: الأنانية تؤدّي إلى صدامات مع الشريك، وهذا يؤدّي إلى عواقب غير متوقعة يمكن أن تؤذي العلاقة جداً.

صحياً: خفف من حدة غضبك وانفعالك فالأمور لن تمر دائماً بسلام، وابتعد عمّن يحاول إزعاجك قدر الإمكان واختر ما يناسبك من الأجواء المريحة والمرحة.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إنضم الى مجموعة الأرز الإخبارية