آخر الأخبار
Cedar News
أخبار لبنان والعالم

الأشخاص المولعين بالأبراج والتنجيم أكثر نرجسية

الأشخاص المولعين بالأبراج والتنجيم أكثر نرجسية

توصلت دراسة حديثة في علم الشخصية والذكاء إلى اكتشاف جديد، مفاده بأن الأشخاص الذين يؤمنون بعلم التنجيم يميلون إلى أن يكونوا أكثر نرجسية. وتقود الدراسة في جامعة لوند بالسويد، إيدا أندرسون، التي تعتبر علم التنجيم المتعارف عليه منذ أكثر من 2000 عام بأنه علم زائف.وتظهر الدراسة أن التنجيم يجذب النرجسيين، لأنه يركز على الذات ويعزز إحساس الفرد بالتفرد، ويجعل النرجسيين يعتقدون بأنه يمنحهم معرفة خاصة لا يمتلكها معظم الناس، أو يؤكد أن لديهم علاقة خاصة مع الكون، لأن النرجسية ترتبط بإحساس كبير بالذات وايمان بتفوق الفرد على الآخرين.

وخلصت الدراسة الى أن الناس قد يؤمنون بالتنبؤات الفلكية، لأسباب مختلفة ومتعارضة، قد يجدها بعض الناس جذابة لأنها تعزز إحساسهم بالأنانية والخصوصية، بينما قد يعتبرها الآخرون وسيلة للمعرفة الروحية.

وقد يكون الوعي الذاتي المكتسب من علم التنجيم أيضا نتيجة لتأثير “بارنوم”، وهي ظاهرة يعتقد الناس من خلالها، أن العبارات المعممة تنطبق عليهم شخصيا، وبأن العبارات العامة للخصائص البشرية المشتركة، هي أوصاف دقيقة لأنفسهم. ومن المثير للدهشة أن علم التنجيم واسع الانتشار في العالم حتى بين أوساط المتعلمين والأذكياء، على الرغم من وجود أدلة كثيرة على أنه لا أساس له من الصحة من الناحية العلمية.

ولاحظ علماء النفس أن الأشخاص الأكثر ميلا إلى التنجيم يميلون أيضًا إلى أن يكون لديهم مركز خارجي للتحكم في الحياة، مما يعني أنهم يعتقدون بأن نجاحاتهم أو إخفاقاتهم ناتجة عن عوامل أو قوى خارجية خارجة عن تأثيرهم، على عكس الأشخاص الذين لديهم موقع داخلي للسيطرة، وهم يعتبرون أنفسهم المسيطرين على حياتهم.

التنجيم ينتعش في وقت الأزمات

وأظهرت عدد من الدراسات أنه من المرجح أن يلجأ الناس إلى علم التنجيم، عندما يواجهون أزمات شخصية أو ضغوطا في الحياة، مما يدل على أنه متنفس يساعد الأشخاص على تقليل التوتر والقلق أثناء المواقف الصعبة ووسيلة للتعامل مع المخاوف.

ويمكن أن يكون هذا الاحتمال الأقرب لتفسير تضاعف شعبية علم التنجيم خلال أزمة كورونا العالمية، التي شهدت ظهور آلاف التطبيقات الإلكترونية التي توفر للمتابعين معلومات فلكية وتنبؤات يومية لاتخاذ قرارات مهمة في الحياة تخص الجانب المالي والصحي والعاطفي.

ويعوّل كثيرا أصحاب هذه المواقع والتطبيقات على مدى قوة الخرافات الموجودة بالفعل في بعض الثقافات، التي غالبا ما يستهدف فيها ممارسو علم التنجيم وعلم الأعداد وقراءة الكف وغيرها من العلوم الزائفة المماثلة، سذاجة الناس لتحقيق مكاسب مالية.

 كذلك يوضح أستاذ علم النفس بجامعة لندن، كريستوفر فرينش، سبب تعلق جيل الألفية الثالثة بعلم التنجيم قائلا: “يعد التنجيم في جوهره كآلية للتعامل مع الإجهاد وعدم اليقين في الحياة، فأي شيء يبدو أنه يقدم لنا لمحة عما ينتظرنا في الزاوية التالية، قد يمنح شخصًا إحساسًا أفضل بالسيطرة، حتى لو كان ذلك الشعور بالسيطرة خادعا. وقد يوفر أيضًا نوعا من الطمأنينة بشأن المستقبل، وشعورا أقل بالضيق”.

 ويحذر بعض الخبراء في علم النفس، من شعبية علم التنجيم المتزايدة، التي تحمل في طياتها خطرا كبيرا على الصحة النفسية، للأفراد المنغمسين في عالم من الأوهام.وتطالب بالمزيد من أبحاث الصحة العامة التي توضح كيفية تفاعل الأفراد مع علم التنجيم وكيف يؤثر ذلك على صحتهم العامة وتقييم أسباب انخراط الناس في علم التنجيم، ودراسة آثاره على الصحة والرفاهية، أكثر أهمية من أي وقت مضى”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com