الرئيسية » لبنان, مسيحيو الشرق, مميز » عون يلتقي البابا فرنسيس غداً.. المطران عيد: الفاتيكان يريد دولة تحمي المسيحيين لا ميليشيات مسلحة


أكد المعتمد البطريركي الماروني في الفاتيكان المطران فرانسوا عيد ان الفاتيكان قلق على وضع لبنان، لأنه يعيش في جوار يحترق، ويتحمل أعباء كبيرة جراء تزايد عدد النازحين فيه، موضحا ان اكثر ما يهمه هو ان يعيش المسيحي في نطاق دولة محترمة، تسهر على حمايته وليس الميليشيات.
ولفت عيد في حديث اذاعي الى ان هذه الهواجس والآمال حول الوضع في لبنان والشرق ستطرح على طاولة اللقاء الذي يجمع البابا فرنسيس مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في الفاتيكان غدا.
وقال: يهم الفاتيكان ان يعيش المسيحي في لبنان كمواطن ضمن نطاق دولة محترمة، تؤمن له الحماية، وليس الميليشيات التي تحمل السلاح، ويريد الدولة في لبنان بأجهزتها ومؤسساتها، معتبرا ان الرئيس عون قد يحمل معه دعوة الى البابا لزيارة لبنان.
في غضون ذلك، قال مصدر في بكركي لصحيفة «الجمهورية» ان البطريرك الراعي في تصريحاته لـ «سكاي نيوز» وصف الوضع كما هو، خصوصا انقسام اللبنانيين حول مشاركة حزب الله في الحرب السورية وهو لن يتراجع عن هذا القول.

في هذه الاثناء، قالت اوساط رئاسة الجمهورية لـ «الأنباء» ان الزيارة الرئاسية التي تبدأ اليوم الى الفاتيكان هي زيارة واجب، خصوصا ان دور الفاتيكان اساسي في مساعدة لبنان وابداء المحبة الدائمة، ويشكل على الدوام مظلة رعاية وحماية معنوية له، وكل ما يصدر عن الفاتيكان من مواقف تعكس راحة للبنان والعالم.
وأوضحت الاوساط انها ستكون فرصة لرئيس الجمهورية لشرح موقف لبنان من كل القضايا المطروحة، لاسيما موضوع الارهاب ودور المسيحيين في المشرق، وتميز لبنان كبلد ملتقى، خصوصا في ظل الظروف التي نمر بها.

واضافت الاوساط ان الرئيس عون سيطلب من البابا تزويده بنظرته لما يجب ان تكون عليه الخطوات للحفاظ على المسيحيين المشرقيين وضرورة التشبث بالجذور.

الانباء ـ داود رمال ـ أحمد منصور

التعليقات


الاخبار والمواد الواردة في موقع "سيدر نيوز" لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارته او العاملين انما تعبر عن رأي مصدرها الذي يتحمل كامل مسؤوليتها للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: info@cedanews.net
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com